أخبار عاجلة
عصام الحضري يرثي والده في الذكرى السنوية لوفاته -
حبس 3 عاطلين سرقوا سفرة من فيلا بالشروق -
شوبير: متى سنتعلم من الأخطاء؟.. فيديو -

ترامب يقرر انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي ونتنياهو يعلن حالة الطوارئ.. ماذا بعد؟

ترامب يقرر انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي ونتنياهو يعلن حالة الطوارئ.. ماذا بعد؟
ترامب يقرر انسحاب أمريكا من الاتفاق النووي ونتنياهو يعلن حالة الطوارئ.. ماذا بعد؟

[real_title] أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الإيراني، وذلك في كلمة له من البيت الأبيض، الثلاثاء.

 

وقال ترامب: "أعلن اليوم انسحاب الولايات المتحدة الأمريكية من الاتفاق النووي الإيراني"، قبل أن يقوم بالتوقيع على القرار الذي اتخذه.

 

وأضاف الرئيس الأمريكي في كلمته: "من الواضح أننا لن نستطيع منع إيران من تصنيع قنبلة نووية بهذا الاتفاق ذو البنية الضعيفة".

 

وتابع ترامب كلمته قائلا: "هناك خلل بجوهر الاتفاق النووي مع إيران، ونعلم جيدا ما الذي سيحدث إذا لم نفعل شيئا".

 

وتوعد الرئيس الأمريكي بفرض عقوبات اقتصادية "على أعلى مستوى" على إيران، وهدد الدول التي تدعم مشروع طهران النووي بنفس العقوبات من قبل أمريكا.

 

ماذا بعد:

بنيامين نتنياهو رئيس وزراء إسرائيل، دعم قرار ترامب، وأكد رفع حالة الطوارئ في حالة أي توتر على الحدود مع سوريا ولبنان، في إشارة لأي مواجهة جديدة مع حزب الله ذراع إيران بالمنطقة، فيما أعلنت القناة العاشرة الإسرائيلية أن الجيش الإسرائيلي استدعى جنود الاحتياط ضمن استعدادات قصوى في الجولان، ما دعا البعض لأن يتوقع حربًا مقبلة بين إسرائيل وإيران ولكن على أرض لبنان وسوريا.

 

وقال نتنياهو، إن إيران تسعى لإزالة إسرائيل عن وجه الأرض، وأشار إلى أن طهران تحاول جلب "أسلحة خطرة" إلى سوريا، لتهديد أمن إسرائيل.

 

وأضاف: "طهران تدعو لتدميرنا وإزالة إسرائيل عن وجه الأرض، كل يوم، وتمارس عدوانا صريحا ضدنا وضد كل دول المنطقة، لديها شبكة إرهابية منتشرة في كل أنحاء العالم وإنها تطمح الآن لجلب أسلحة خطرة إلى سوريا لتستخدمها ضد إسرائيل بهدف تدميرنا".

 

وأضاف رئيس الوزراء الإسرائيلي قائلا: "أعتقد أن الجميع يعلم أهداف إيران المؤذية وأعتقد أن الجميع يعلم أيضا أن لإسرائيل حق الدفاع عن نفسها"، حسب تعبيره.

 

في المقابل، رفض الاتحاد الأوروبي، قرار ترامب، وأكد تمسكه باستمرار الاتفاق كما هو.

 

كان الرئيس الأمريكي قد أمهل حلفاءه الأوروبيين في يناير، حتى 12 مايو لتشديد بعض النقاط الواردة في الاتفاق، من قبيل عمليات التفتيش التي تتولاها الوكالة الدولية للطاقة الذرية، والرفع التدريجي اعتبارا من 2025 لبعض القيود على الأنشطة النووية الإيرانية.

 

لكن ترامب انتقد الاتفاق آنذاك لأنه لا يتطرق بشكل مباشر إلى برنامج الصواريخ البالستية الإيرانية، ولا إلى دور طهران الذي يعتبره "مزعزعا للاستقرار" في الشرق الأوسط.

ردود فعل

 

وقبل ساعات من إعلان قرار ترامب، قال الرئيس الإيراني حسن روحاني - في كلمة بثها التلفزيون الرسمي - إن بلاده تسعى إلى علاقات بناءة مع العالم، لكنها ستواصل التنمية المحلية رغم العقوبات المحتملة.

 

وأشار نائب الرئيس الإيراني، إسحق جهانكيري، الثلاثاء إلى أن بلاده مستعدة لأي سيناريو إذا انسحب ترامب من الاتفاق النووي.

 

ونقلت عنه وكالة تسنيم للأنباء قوله "مستعدون لأي سيناريو محتمل ... وإذا انتهكت الولايات المتحدة الاتفاق فسيكون من السذاجة التفاوض مع هذه الدولة مرة أخرى".

 

وقال الكرملين إن انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي مع إيران ستكون له عواقب وخيمة.

 

وأضاف ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين في تصريحات صحفية، إنه ستكون هناك "عواقب حتمية وخيمة لأي تصرفات تؤدي إلى كسر هذه الاتفاقات".

 

ويبدو أن المحادثات المكثفة التي جرت منذ أشهر بين الولايات المتحدة وحلفائها الأوروبيين وصلت إلى طريق مسدود، مع رفض برلين ولندن وباريس إعادة صياغة الاتفاق.

ونقلت وكالة فرانس برس عن مصدر دبلوماسي فرنسي قوله إن الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون "مقتنع بأننا نتجه نحو قرار سلبي"، مشيرا إلى أن باريس تستعد الآن "لخروج جزئي أو كامل" للولايات المتحدة من الاتفاق.

 

وكان ماكرون زار واشنطن قبل أسبوعين في محاولة لإقناع نظيره الأمريكي بعدم التخلي عن الاتفاق، مقترحا في الوقت نفسه التفاوض مع إيران حول "اتفاق جديد" يأخذ القلق الأمريكي بعين الاعتبار. وأيدت المستشارة الألمانية انغيلا ميركل هذا الموقف.

 

وقالت وزيرة الدفاع الفرنسية، فلورانس بارلي، إن "الاتفاق ليس هو الأفضل في العالم"، لكن "له عدد معين من المزايا، دون أن يكون مثاليا، والإيرانيون ملتزمون به".

 

وقال وزير الخارجية الفرنسي جان ايف لودريان أمس الاثنين "نحن مصممون على إنقاذ الاتفاق لأنه يحافظ على الحد من الانتشار النووي"، بينما عبر نظيره الألماني، هايكو ماس، عن مخاوف من أن يؤدي إنهيار الاتفاق إلى "تصعيد" في الشرق الأوسط.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى خلال 3 أشهر..هذه أعداد صواريخ الحوثيين على السعودية