فيديو| هل الشيخة لطيفة ابنة حاكم دبي مختفية قسريًا؟

[real_title] طالبت منظمة حقوق الانسان "هيومن رايتس ووتش" في تقرير نشرته السبت السلطات الإماراتية بالكشف عن مصير الشيخة لطيفة بنت محمد آل مكتوم، ابنة حاكم إمارة دبي ورئيس وزراء الإمارات العربية المتحدة الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم.

ونقلت هيومن رايتس ووتش عن سيدتين وصفتهما بأنهما مقربتان من الشيخة لطيفة (32 عاماً) قولهما إنها صارحتهما برغبتها في الرحيل عن الإمارات للتخلص مما أسمته القيود التي تفرضها عليها أسرتها.

 

وزعم التقرير استناداً للحديث مع السيدتين أن الشيخة لطيفة تقبع بمكان غير معلوم منذ احتجازها إثر محاولتها الفاشلة للهرب من دبي في آذار-مارس الماضي.

 

وقالت سارة ليا ويتسن، المديرة التنفيذية لقسم الشرق الأوسط بهيومن رايتس ووتش: "على السلطات الإماراتية الكشف فورا عن مكان الشيخة لطيفة ومصيرها، وأن تسمح لها بالاتصال بالعالم الخارجي".

 

وأضافت: "إذا كانت محتجَزة فيجب إعطاؤها حقوقها كمحتجزة، بما في ذلك المثول أمام قاضٍ مستقل".

 

فيديو وهروب

ونُشر فيديو مدته 40 دقيقة على موقع يوتيوب بشهر آذار-مارس الماضي لسيدة تدّعي أنها الشيخة لطيفة ابنه حاكم دبي وتقول فيه إن شقيقتها وتدعى شمسة هربت من عائلتها الإماراتية إلى بريطانيا عام 2000 قبل أن "تختطفها السلطات الإماراتية وتعيدها قسراً إلى الإمارات".

 

وتزعم الشيخة لطيفة بالفيديو أنها حاولت الهروب من الإمارات إلى سلطنة عُمان عام 2002 لكن السلطات الإماراتية أوقفتها على الحدود وأعادتها إلى دبي حيث تم احتجازها وتعذيبها لمدة ثلاث سنوات، بحسب وصفها.

 

وأكدت إحدى السيدتين اللتين تحدثتا لهيومن رايتس ووتش، وتدعى تينا جواهيانين، وهي مدربة فنلندية للقفز بالمظلات كانت تعيش بدبي، أن المتحدثة بالفيديو هي الشيخة لطيفة، كما قدمت جواهيانين لهيومان رايتس ووتش نسخاً عن بطاقة هوية الشيخة وشهاداتها التعليمية لإثبات صداقتهما الوطيدة.

 

وقالت هيومن رايتس ووتش نقلاً عن جيواهيانين وسيدة أخري أمريكية الجنسية، إن عناصر خفر السواحل الهندي ألقوْا القبض على لطيفة في مارس الماضي على متن قارب خاص يملكه مواطن أمريكي-فرنسي ساعد الشيخة على الهرب من الإمارات باتجاه جنوب شرق آسيا.

 

وأضافت جواهيانين أن الواقعة حدثت على بعد 50 ميلا من شاطئ جوا الهندي، حيث تم تتبع واحتجاز الشيخة بالتنسيق بين قوات السواحل الهندية والسلطات الإماراتية، بحسب وصفها.

 

وأضافت المنظمة الحقوقية نقلا عن مجموعة "ديتيند إن دبي" الحقوقية إن الشيخة لطيفة حاولت الاستغاثة بهم عبر رسائل نصية عند سماعها لإطلاق نيران خفر السواحل الهندي قبيل احتجازها.

 

وقالت هيومن رايتس ووتش إن وكالة فرانس برس للأخبار كانت قد نقلت عن مصدر إماراتي مقرب من حكومة دبي تأكيده بأن الشيخة لطيفة أعيدت إلى الإمارات.

 

كذلك أشارت هيومن رايتس ووتش إلى تقرير صحفي لجريدة "بيزنس ستاندرد" الهندية استندت فيه لمصادر حكومية رفيعة أكدت أن إلقاء القبض على الشيخة تم بإذن من مكتب رئيس الوزراء الهندي، إلا أن الأخير نفى لنفس الصحيفة علمه بمثل هذا الأمر.

 

اما بالنسبة لجواهيانين، التي زعمت أنها كانت بصحبة الشيخة على متن القارب، فقالت إن السلطات الإماراتية قامت باحتجازها لعدة أيام ولم يتم الإفراج عنها إلا بعد توقيعها على تعهد بعدم الإفصاح يمنعها من التكلم عن موضوع التحقيقات والشيخة لطيفة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى عضو بـ«العفو الدولية»: التحالف العربي يتحمل جزءًا من مسؤولية مأساة اليمن