أخبار عاجلة
وفاة بخيت الزهراني -

#فيتو - #اخبار العالم - أحكام مسبقة تحاصر زيجات بين مغربيات ومهاجرين من جنوب الصحراء

#فيتو - #اخبار العالم - أحكام مسبقة تحاصر زيجات بين مغربيات ومهاجرين من جنوب الصحراء
#فيتو - #اخبار العالم - أحكام مسبقة تحاصر زيجات بين مغربيات ومهاجرين من جنوب الصحراء

أحكام مسبقة تحاصر زيجات بين مغربيات ومهاجرين من جنوب الصحراء

"تزوجته لأني أحببته"؛ مغربيات تزوجن بمهاجرين من جنوب الصحراء، متحديات رفض أوساط بالمجتمع لهذا النوع من الزيجات. DW عربية التقت بعضهن وبأزواجهن وتحدثوا عن قصص نجاح علاقاتهم الزوجية رغم عنصرية البعض تجاههم.

"قررتُ الزواج منه...لأني أحببته ولم أكترث لكونه مهاجرا من جنوب الصحراء"، بهذه العبارة استهلت خديجة امرأة مغربية حديثها عن زواجها بِـ دافيد، مهاجر من الكونغو. يعيش الزوجان في حي النهضة في مدينة الرباط، حيث يستقر عدد كبير من المهاجرين القادمين من جنوب الصحراء.

موافقة العائلة
تعتبر خديجة أن الحب والتفاهم من العوامل التي جعلت علاقتها بزوجها دافيد تستمر إلى الآن، تقول في حوارها مع DW عربية إنه "إنسان طيب ومتسامح...هذا ما جعلني أتمسك به...كما أننا منسجمان بشكل كبير".

لم تعارض عائلة خديجة زواجها من دافيد بل ساعدته على الاندماج في المجتمع المغربي يقول دافيد في حديثه لـ DW عربية: "أحس أني وسط عائلتي إنهم ساعدوني ومدوا لي يد العون، أنا ممتن لهم كثيرا".

"أنا مغربي الآن"
لم يكن يتخيل دافيد أن المغرب سيتحول بالنسبة إليه من بلد للعبور إلى بلد للاستقرار. يضيف في هذا الصدد بينما تغرورق عيناه بالدموع: "وجدت في المغرب ما كنت أبحث عنه، لقد استفدت من الإقامة القانونية، وتمت تسوية وضعيتي وأنا متزوج من إنسانة رائعة...أنا مغربي الآن".

يشار إلى أن المغرب أطلق المرحلة الأولى من برنامج تسوية أوضاع مهاجرين غير قانونيين في عام 2013، مكنت من تسوية أوضاع 25 ألف مهاجر، وبعد نجاحها أعلن العاهل المغربي عن إطلاق مرحلة ثانية في نهاية عام 2016 لإدماج الأشخاص الذين في وضع غير قانوني، داعيا إلى معاملتهم "معاملة إنسانية وقانونية".

ورغم ترحيب عائلة خديجة بزواجها من مهاجر من جنوب الصحراء غير أن خديجة تعاني أحيانا من تمييز وعنصرية مجتمعية، تحكي خديجة بنبرة غاضبة: "لا أفهم لماذا يتعامل البعض معنا بعنصرية، المغاربة أيضا أفارقة فلماذا يعتبر بعضهم المهاجرين من جنوب الصحراء أقل شأنا منهم؟". وتأمل خديجة في أن تتغير الصور النمطية لدى بعض المغاربة عن المهاجرين من جنوب الصحراء.

"اُتُّهِمتُ بسرقة طفلي"
وفي حي هامشي في ضواحي مدينة الرباط، التقينا بـِ تيري مهاجر من الكاميرون وزوجته "فاطمة". يعاني الزوجان وطفلاهما من العنصرية كما يقول في مقابلته مع DW عربية بلهجة عامية مغربية: "عندما أخرج أنا وزوجتي وطفلانا نتمشى في الشارع، يشتمني بعض الشباب المغاربة ويصرخون لماذا هذا الأسود الأفريقي يتزوج امرأة مغربية".

لا تتوقف معاناة الزوجين عند هذا الحد، بل اتهمته إحدى النساء بسرقة طفله، يضيف تيري: كنتُ أنا وطفلي في الشارع واتهمتني إحدى النساء بسرقة طفلي لأنه أبيض وأنا أسود وأخذوني إلى مركز الشرطة". لحقت فاطمة بزوجها إلى مركز الشرطة، وقدمت لشرطي الوثائق التي تثبت أن الطفل ابن تيري ولم يسرقه.

ورغم العنصرية التي يعاني منها الزوجان فإن تيري يعتبر أن المغرب بلده، ولم يعد يفكر في السفر إلى أوروبا بعدما أضحى همه الوحيد توفير لقمة العيش لأسرته الصغيرة. ويقول في هذا الصدد: "أعمل في البناء وأحاول جاهدا أن أوفر لزوجتي وأطفالي ما يحتاجونه".

"تراتبية مجتمعية"

ويقول الباحث في علم الاجتماع عبد الرحيم عنبي في حواره مع DW عربية إن "زواج المغربيات برجال من جنوب الصحراء ليس بظاهرة جديدة، مشيرا إلى أن المغرب تاريخيا كان لديه علاقات تجارية بدول جنوب الصحراء، ما ساهم بشكل كبير في زواج مغربيات برجال من دول أفريقية".

وأوضح عنبي أن ما ساهم في انتشار العنصرية هو كون المجتمع المغربي من المجتمعات التراتبية والاعتقاد بأن اللون الأسود يشير إلى فئة "الحراطين"، وهو مصطلح كان يطلق على الزنوج القادمين من دول أفريقيا الوسطى وغرب أفريقيا جنوب الصحراء إلى شمال أفريقيا عبر تجارة الرقيق العابرة للصحراء الأفريقية الكبرى.

"امتلاك الرجل المغربي للمرأة "

وأضاف الباحث في علم الاجتماع أن "تنامي رفض بعض المغاربة للزواج المختلط بين المغربيات والمهاجرين من جنوب الصحراء راجع إلى إحساس الرجل المغربي بامتلاك المرأة المغربية، إذ يتداخل هنا الجانب الديني والعرفي والسيكولوجي...ما يجعل الرجل المغربي ينظر إلى المهاجر الأفريقي على أنه أقل دينا أو ليس على دين الإسلام ويحمل ثقافات غريبة لذلك يشعر بالمسئولية إزاء هذه المرأة حتى لو لم تكن من أقاربه".

"متعدد الثقافات"

وأشار عبد الرحيم عنبي إلى أنه "في حالة أنجبت المرأة المغربية المتزوجة من مهاجر أسود البشرة طفلا ببشرة بيضاء، فإنها ستعاني من نظرة المجتمع المغربي وقد تتهم بالخيانة الزوجية واستقطاب الرجال"، على حد تعبيره.

وتابع الباحث قائلا إن تنامي الزواج المختلط بين المغربيات والمهاجرين يجعل من المغرب يسير في اتجاه أن يصبح متعدد الثقافات والديانات، جراء اعتناق أطفال المغربيات من المهاجرين لديانات غير الإسلام، لذلك وجب التفكير في منظومة قانونية لحماية المعتقد الديني وحماية المهاجرين وأطفالهم من الإقصاء الاجتماعي ليس فقط بسبب اللون بل أيضا بسبب الدين".

إلهام الطالبي – الرباط

هذا المحتوى من موقع دوتش فيل اضغط هنا لعرض الموضوع بالكامل



جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر فيتو وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق «عاصفة الوطن».. منافسة جديدة بين «الرئاسي الليبي» وحفتر
التالى الشروق - «أبو مازن» يجتمع مع اللواء عباس كامل في رام الله الشرق الاوسط