أخبار عاجلة
عمرو جمال ينقذ هلسنكي بهدف "+90" أمام كوبس -

أردوغان: أنت إرهابي محتل.. ونتنياهو يرد: لا يحق لك وعظنا 

أردوغان: أنت إرهابي محتل.. ونتنياهو يرد: لا يحق لك وعظنا 
أردوغان: أنت إرهابي محتل.. ونتنياهو يرد: لا يحق لك وعظنا 
[real_title] أشعلت الأحداث الأخيرة في قطاع غزة التي سقط خلالها 17 فلسطينيًا وأكثر من 1400 جريحاً، تراشقاً بين تركيا وإسرائيل على أعلى المستويات، بدأت عندما أدان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان الهجمات الإسرائيلية في غزة قبل يومين، ووصفها بأنها "غير إنسانية"، ما دفع رئيس الوزراء الإسرائيلي للرد عليه منتقداً عملية غصن الزيتون التي تقوم بها أنقرة في شمال سوريا.

 

وهاجم نتنياهو، الأحد 1 أبريل، إردوغان بعد انتقاده إسرائيل وتنديده بالمواجهات التي استشهد فيها 17 فلسطينيًا برصاص جيش الاحتلال الجمعة. وكان أردوغان حمل الاحتلال مسئولية قتل المتظاهرين العزل ، معتبرا انها تشن "هجوما غير إنساني" على الحدود مع قطاع غزة، مما استدعى ردا من نتنياهو.

 

وكتب نتنياهو على تويتر إن "الجيش الأكثر اخلاقية في العالم لن يتلقى دروسًا حول الأخلاق من شخص يقوم منذ سنوات بقصف مدنيين عشوائيا". مضيفا:" يبدو أن هذا ما يفعلونه في أنقرة يوم كذبة أول أبريل".

— This is a Twitter Status (@Israelipm_ar)
ودافعت إسرائيل عن سلوك جنودها عندما اطلقوا النار الجمعة على فلسطينيين خلال مسيرة سلمية شارك فيها عشرات الالاف بالقرب من السياج المحصن الذي يفصل قطاع غزة.

 

وزعم جيش الاحتلال انه اضطر الى اطلاق النار على متظاهرين كانوا يرشقون جنوده بالحجارة وقنابل المولوتوف، مضيفا ان بعضهم حاول اختراق الحدود ودخول الأراضي الإسرائيلية ، وذلك عقب الإدانات الدولية التي نددت بتصويب القناصة على ظهور المتظاهرين وهو ما وثقه عدد من الفديوهات التي انتشرت عن مسيرة "يوم الأرض".

 

وادعى الاحتلال إنه جرت محاولة لاطلاق النار على الجنود على الحدود. ولم ترد معلومات عن وقوع اصابات بين الاسرائيليين.

واتهم الفلسطينيون باستخدام القوة المفرطة فيما طرحت منظمات حقوقية تساؤلات حول استخدام الرصاص الحي ضد متظاهرين. 

 

وقال منظمو التظاهرة ان الفلسطينيين المصابين تعرضوا لاطلاق النار على الرغم من انهم لم يكونوا يشكلون خطرا داهما. ودعا كل من الامين العام للامم المتحدة انتونيو غوتيريش ووزيرة خارجية الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني إلى إجراء تحقيق مستقل، وهو ما رفضته إسرائيل.

 

تكريم القتلة
ويوم الأرض هو يوم يُحييه الفلسطينيون في الثلاثين من مارس من كل عام، وتَعود أحداثه إلى عام 1976 بعد أن قامت السّلطات الإسرائيلية بمصادرة آلاف الدّونمات من الأراضي ذات الملكيّة الخاصّة أو المشاع في نطاق حدود مناطق ذات أغلبيّة سكانيّة فلسطينيّة، وقد عم إضراب عام ومسيرات من الجليل إلى النقب واندلعت مواجهات أسفرت عن مقتل ستة فلسطينيين وإصابة واعتقال المئات.

 

وينظم الفلسطينيون مظاهرات حاشدة على حدود قطاع غزة شارك فيها الآلاف واستبقت الذكرى السبعين لما يعرف "بالنكبة".

 

في هذه الأثناء رفض وزير الدفاع الإسرائيلي أفيجدور ليبرمان التحقيق في مقتل الفلسطينيين خلال التظاهرات الأخيرة وهو الامر الذي طالبت به مؤسسات دولية متعددة منها الأمم المتحدة.
وأكدت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) أن خمسة من أعضاء جناحها المسلح (كتائب القسام) من بين القتلى لكن إسرائيل ترفع العدد إلى 8.

 

ومن المقرر أن يستمر الفلسطينيون بالتظاهر في المنطقة لستة أسابيع للمطالبة بحق عودة اللاجئين وأبنائهم وأحفادهم للأراضي التي طردوا منها خلال النكبة.

 

لكن ليبرمان رفض الاتهامات التي وجهت للقوات الإسرائيلية بمحاولة فض التظاهرات بالعنف المفرط ، وقال "لقد قام الجنود باللازم، وأظن أنهم جميعا يستحقون ميداليات التكريم".

 

أردوغان:" أنت ضعيف"

ومن جانبه ، قال أردوغان مخاطباً نتياهو الأحد 1 أبريل:" أنت ضعيف جداً، نحن نكافح الإرهابيين، لكن ذلك لا يعنيك، لأنكم دولة إرهاب"، وذلك خلال كلمة ألقاها أمام حشد من أنصار حزب العدالة والتنمية بولاية أضنة جنوبي البلاد. 
 

وأوضح أردوغان أنّ على نتنياهو الكف عن مناكفة المظلومين، ودعاه إلى التزام الصدق، مبيناً أنه لن يتلقى من تركيا رداً إيجابياً ما لم يكن صادقاً.

 

وتابع قائلاً: "ليس هناك من يحبك بصدق في هذا العالم. لقد كان الرد الدولي في الأمم المتحدة على خطوتك المتعلقة بالقدس واضحًا. لا يغُرَّنك امتلاكك أسلحة نووية؛ فهي قد لا تعمل عند الحاجة إليها".

 

وقال أردوغان في الخطاب المتلفز "أنت محتل يا نتنياهو وبوصفك محتلا أنت موجود على هذه الأرض. في الوقت نفسه أنت إرهابي".

وأضاف "ما تفعله بالفلسطينيين المضطهدين سيدرج في التاريخ ولن ننسى ذلك أبدا" موضحا أن "الشعب الإسرائيلي منزعج لما تفعله".وأكد "نحن لم نتهم بالاحتلال".
وتلقت تغريدة نتيناهو باللغة العربية عن "غصن الزيتون" تفعاعلاً ضعيفاً على صفحته الرسمية على تويتر، فقد حظيت بعدد قليل من الإعجاب . أما إدانة أردوغان للهجمات الإسرائيلية في قطاع غزة، والتي نشرها أيضاً على تويتر باللغة العربية، فقد أعاد تغريدها مئات الأشخاص، وتفعال معها قرابة 2000 شخص.

 

علاقات متوترة

وكانت العلاقات التركية الإسرائيلية قد شهدت حالة من التوتر خلال السنوات الماضية خاصة عقب حادثة سفينة "مافي مرمرة" يوم 31 مايو2010 ، حيث هاجمت قوات أسطول الحرية الذي كان يحمل مساعدات إنسانية بغرض كسر الحصار المفروض على غزة، وأدت إلى مقتل 9 ناشطين أتراك كانوا على متن السفينة. 

 

واستدعت تركيا سفيرها من تل أبيب، وطالبت إسرائيل بالاعتذار فورا عن الهجوم، ودفع تعويضات لعائلات ضحاياه، ورفع الحصار المفروض على غزة.

 ومع عدم اتخاذ إسرائيل أي خطوات في هذا الاتجاه، خفضت تركيا علاقاتها مع إسرائيل إلى المستوى الأدنى، وخفضت التمثيل الدبلوماسي إلى مستوى القائم بالأعمال، وعلقت جميع الاتفاقات العسكرية.

 

 وفي 22 مارس 2013، قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو -في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء التركي آنذاك رجب طيب أردوغان- اعتذارا باسم إسرائيل بخصوص قتلى ومصابي مافي مرمرة، وقبل أردوغان الاعتذار باسم الشعب التركي.

 

 وأعلن رئيس الوزراء التركي بن علي يلدريم يوم 27 يونيو 2016 توصل الطرفين الإسرائيلي والتركي -في العاصمة الإيطالية روما– إلى تفاهم حول تطبيع العلاقات بينهما.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى خلال 3 أشهر..هذه أعداد صواريخ الحوثيين على السعودية