أخبار عاجلة

الشروق - اليوم.. انطلاق الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية بتونس الشرق الاوسط

الشروق - اليوم.. انطلاق الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية بتونس الشرق الاوسط
الشروق - اليوم.. انطلاق الاجتماعات السنوية لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية بتونس الشرق الاوسط

[real_title] تنطلق، اليوم، الاجتماعات السنوية الـ43 لمجموعة البنك الإسلامي للتنمية في تونس العاصمة، وتستمر حتى الخميس المقبل، وذلك تحت رعاية رئيس الجمهورية، الباجي قائد السبسي، ويفتتح أعمالها يوسف الشاهد رئيس الوزراء التونسي، بحسب بيان من البنك.

وتضم الاجتماعات أكثر من 1000 مشارك من مختلف الدول الأعضاء بالبنك، يمثلون العديد من المؤسسات والهيئات المالية، العربية والإقليمية والدولية وخبراء من مختلف القطاعات الاقتصادية، كما يشارك في أعمالها 57 وزير اقتصاد ومالية وتعاون دولي من البلدان الأعضاء.

وتناقش الاجتماعات السنوية عدة ندوات لبحث مسائل حيوية وتحديات تواجه البلدان الأعضاء، ومنها تكوين شركات استراتيجية لدفع الاستثمار وتشغيل الشباب، وآليات الشراكة لتعزيز البحث والتجديد لتدعيم القيمة المضافة في القطاعات المنتجة، وسبل بحث آليات تمكين المرأة وتطوير قدراتها إلى جانب ندوات ذات علاقة بدور المجالات الرقمية والتكنولوجية الحديثة في تحقيق التنمية المستدامة، وكذلك المالية الإسلامية كآلية جديدة لتمويل التنمية ودفع الاستثمار وندوات أخرى تتعلق بالتحديات التي تواجهها البلدان الأعضاء ومنها قضايا المياه والتغيرات المناخية وغيرها.

كما ستشهد الاجتماعات السنوية، الاحتفال بمرور 10 سنوات على إنشاء المؤسسة الدولية الإسلامية لتمويل التجارة وهي إحدى مؤسسات مجموعة البنك الإسلامي للتنمية، هذا إلى جانب ندوة رئيسية حول القطاع الخاص.

ويشارك في الاجتماعات وفد مصري ترأسه الدكتورة سحر نصر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي ومحافظ مصر لدى البنك الإسلامي للتنمية، حيث سيتناول الوفد المصري مناقشة قضايا مشاركة البنك في عدد من المشروعات التنموية المصرية والمشروعات القومية إلى جانب عرض تجربة الإصلاح الاقتصادي المصري وأهم تطورات الأوضاع الاقتصادية في مصر.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى هل رفعت الإمارات الشارة البيضاء لـ«بقاء» بشار الأسد؟