أخبار عاجلة

الشروق - الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي لإزالة خيام المستوطنين من ساحات الحرم الإبراهيمي الشرق الاوسط

الشروق - الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي لإزالة خيام المستوطنين من ساحات الحرم الإبراهيمي الشرق الاوسط
الشروق - الخارجية الفلسطينية تطالب بتحرك دولي لإزالة خيام المستوطنين من ساحات الحرم الإبراهيمي الشرق الاوسط

[real_title] أدانت وزارة الخارجية والمغتربين الفلسطينية نصب المستوطنين خياما في ساحة الحرم الإبراهيمي الشريف في مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة.

وقالت الخارجية ـ في بيان مساء اليوم ـ إن هذا العمل تصعيد خطير وغير مسبوق في ممارسات الاحتلال الاستعمارية التوسعية الهادفة إلى تهويد الحرم الإبراهيمي ومحيطه والبلدة القديمة في خليل الرحمن.

وأضافت أن هذه الخطوة الاستيطانية التهويدية تأتي في إطار إجراءات وتدابير الاحتلال الهادفة إلى ارتكاب أوسع عملية تهجير سرية للمواطنين الفلسطينيين من البلدة القديمة، واستمرارا لعمليات التضييق الحياتي الشامل عليهم اقتصاديا وتعليميا ودينيا ، حيث صعدت سلطات الاحتلال مؤخرا من محاولاتها لمنع المصلين من الوصول إلى الحرم الإبراهيمي الشريف ، إضافة إلى منع الأذان فيه.

وحملت الوزارة الإسرائيلية برئاسة بنيامين نتنياهو المسؤولية الكاملة والمباشرة عن عدوانها المتواصل على المقدسات المسيحية والإسلامية، واعتبرت الخطوة انتهاكا صارخا للقانون الدولي والقانون الدولي الإنساني واتفاقيات جنيف والاتفاقيات الموقعة، وخرقا جسيما لمبادئ حقوق الإنسان وفي مقدمتها حريته في الوصول إلى أماكن العبادة والصلاة فيها.

وبينت أنها ستتابع هذا التصعيد الخطير مع المسؤولين الدوليين ومؤسسات ومنظمات الأمم المتحدة المختصة، مطالبة بتحرك دولي فاعل لتوفير الحماية لشعبنا ولمقدساته الإسلامية والمسيحية.

وأكدت أن عدم محاسبة سلطات الاحتلال على خروقاتها الجسيمة للقانون الدولي يشجع عصابات المستوطنين على التمادي في ارتكاب جرائمها ضد الشعب الفلسطيني وأرضه ومقدساته وممتلكاته، وأن هذا التصعيد الخطير ، الذي يتعرض له الحرم الإبراهيمي الشريف، يستدعي صحوة ضمير دولية، وتدابير ملزمة كفيلة بإزالة تلك الخيام وبشكل فوري.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى هل رفعت الإمارات الشارة البيضاء لـ«بقاء» بشار الأسد؟