أخبار عاجلة
الغباشي : الأزمة القطرية مجمدة وتقف عند هذا الحد -
جماهير الخليج تترقب انطلاقة خليجي 23 -
أمير الباحة يرعى جائزة الإبداع والتفوق -
"العلوم الفلكية": الثلاثاء القادم غرة ربيع الآخر -

الشروق - «محاكمة زراب» تفضح تورط أردوغان فى غسيل أموال لصالح إيران الشرق الاوسط

الشروق - «محاكمة زراب» تفضح تورط أردوغان فى غسيل أموال لصالح إيران الشرق الاوسط
الشروق - «محاكمة زراب» تفضح تورط أردوغان فى غسيل أموال لصالح إيران الشرق الاوسط

الجمعة 1 ديسمبر 2017 05:06 مساءً ــ تاجر الذهب: الرئيس التركى أشرف «شخصيا» على صفقة قيمتها مليار دولار.. والأخير يرد: اعترافات رضا «افتراء»
كشف تاجر الذهب التركى رضا زراب، الذى يحاكم فى نيويورك بتهمة انتهاك العقوبات الأمريكية على إيران، اليوم، أن الرئيس التركى رجب طيب أردوغان أشرف شخصيا على إتمام صفقة تبلغ مليار دولار تتضمن غسيل أموال ورِشى من أجل خرق العقوبات المفروضة على برنامج إيران النووى.

وقدم زراب تفاصيل تتعلق بشبكة غسيل أموال مترامية الأطراف سمحت لإيران بالوصول إلى الأسواق الدولية فى الفترة من 2010 إلى 2015 فى انتهاك للجزاءات المفروضة على برنامجها النووى.

وأبرم زراب الذى يواجه اتهامات بالاحتيال المصرفى وغسل الأموال، اتفاقا الشهر الماضى مع المدعين العامين للاعتراف بالتهم والإدلاء بشهادته ضد المتهم السابق فى القضية، وهو محمد هاكان أتيلا، نائب الرئيس السابق لبنك خلق، بحسب شبكة «سكاى نيوز عربية» الإخبارية.

وأكد التاجر التركى ذو الأصول الإيرانية أن أردوغان كان يعلم بعلاقاته مع البنك الحكومى لمساعدة طهران على الالتفاف على العقوبات الأمريكية عبر خطط معقدة لغسل أموال العائدات الناجمة عن مبيعات النفط والغاز الإيرانية.

وقال زراب عبر مترجم، إنه فى أكتوبر 2012، أعطى أردوغان الذى كان رئيسا للوزراء آنذاك «تعليمات» لمصارف عامة تركية مثل بنكى «زراعت» و«وقف»، لتشارك فى هذه الخطة.

وأضاف أن وزير الاقتصاد التركى السابق ظافر شاجلايان «أبلغنى أن أردوغان ووزير الخزانة السابق على باباجان أعطيا تعليمات لهما للبدء».

واستقال شاجلايان فى أواخر عام 2013 بعد الكشف عن فساد، ادعت حينها أن التحقيقات التى أجريت فى هذا الشأن كانت بتدبير من قبل حركة رجل الدين فتح الله جولن.

وكشف زراب أيضا أنه اتصل بوزير الشئون الأوروبية السابق إيجيمن باجيس، المقرب من أردوغان، لمساعدته على إنشاء حساب لدى بنك أكتيف التركى، الذى يقول إنه شارك فى الأنشطة غير المشروعة، الذى كان ملكا لمجموعة كاليك هولدينج التركية وقتها، والتى كان صهر أردوغان، بيرات البيرق، موظفا كبيرا فيها.

فى غضون ذلك، سارع أردوغان إلى نفى هذه الاتهامات خلال اجتماع مع نواب حزب العدالة والتنمية الحاكم، معتبرا أن اعترافات زراب «افتراء».

ورد أردوغان على قول أحد نواب حزبه، بأن هذه الاعترافات قد تجلب المشكلات لتركيا، قائلا: «هم يجلبون لنا المشكلات ونحن نخرج منها»، مؤكدا أن «بلاده لم تخرق الحظر على إيران»، وفقا لصحيفة «جمهورييت» التركية.

وكانت «جمهورييت» نقلت عن زعيم المعارضة التركية، كمال كليتشدار أوغلو، الثلاثاء الماضى، قوله إنه يملك وثائق تثبت تورط عائلة أردوغان، بتهريب أموال عبر شركتهم إلى دول تعرف بـ«الملاذ الضريبى».

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر بوابة الشروق وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق الشروق - الإمارات تمهل «شفيق» 48 ساعة لمغادرة أراضيها.. ومحامية المرشح السابق: نعتزم مقاضاة الجزيرة الشرق الاوسط
التالى #فيتو - #اخبار العالم - الجهاد الإسلامي: فتح تتهرب من أخطائها بالهجوم على الآخرين