أخبار عاجلة

الحوثيون يستهدفون الرياض.. الدفاع الجوي السعودي يعترض صاروخاً باليستياً

 سمع سكان الرياض صوت انفجار هائل اهتزت له أرجاء العاصمة السعودية، وأصاب السكان بالفزع وهلع الكثيرون منهم إلى الشوارع، فيما أعلن الدفاع الجوي السعودي اعترض صاروخاً باليستيا أطلقه الحوثيون على العاصمة السعودية مستهدفاً شمال الرياض وبالتحديد مطار الملك خالد. 
 

قالت قناة "الإخبارية" السعودية الرسمية " إن الصاروخ تم اعتراضه وتدميره شمال مطار الملك خالد الدولي بالرياض، وبيّنت أنه سقط في أرض خالية، و"ليس هناك أي إصابات، ولا توجد أي أضرار أو خسائر مادية".
 

وأفزع الصوت سكان مدينة الرياض وتسبب في ارتجاج زجاج النوافذ والأبواب، وانطلق هاشتاغات على تويتر تتساءل عن مصدر هذا الصوت.


وأظهرت فيديوهات على موقع تويتر حركة السير مكتظة في الرياض، بعد خروج المواطنين إلى الشوارع، كما ظهرت إحدى شظايا الصاروخ الذي تم إسقاطه، بحسب الفيديو. 

وبينت أن "حركة الملاحة الجوية مستمرة بشكل طبيعي في مطار الملك خالد".
 

ومن جانبها ، علنت جماعة "أنصار الله" (الحوثي)، السبت ، أنها أطلقت صاروخاً باليستياً (من نوع بركان 2H) على مطار الملك خالد الدولي في الرياض.
 

وقالت وكالة الأنباء "سبأ" التابعة للحوثيين إن القوة الصاروخية للجيش واللجان الشعبية (في إشارة للحوثيين) أطلقت صاروخاً باليستياً على مطار الملك خالد الدولي في الرياض.

وأوضح مصدر بالقوة الصاروخية أن الصاروخ الذي تم إطلاقه بعيد المدى من طراز "بركان 2H".
 

ومن جانبه ، أكد العميد عزيز راشد، نائب المتحدث العسكري باسم الجيش اليمني المتحالف مع أنصار الله، أن الصاروخ الذي أطلق نحو مطار الملك خالد الدولي، هو باليستي بعيد المدى من نوع بركان H2.
 

وأضاف راشد، لوكالة "سبوتنيك" الروسية "أن الهجوم يأتي بالتزامن مع العمليات العسكرية البرية في مختلف الجبهات ويعتبر ردا وردعا للتحالف على المجازر التي يرتكبها يوميا أمام مسمع ومرأى الأمم المتحدة التى يرى أنها صامتة على تلك المجازر".
 

وأشار عزيز راشد إلى أن إطلاق الصاروخ جاء "كمطلب شعبي، ردا على آخر مجزرتين ارتكبهما التحالف" ، بحسب قوله.
 

ووصف راشد إطلاق الصاروخ بـ"الإنجاز الاستراتيجي الذي يعبر عن القدرات العلمية والقوة الصاروخية ووحدة التصنيع العسكري".

وبطلب من الرئيس اليمني، عبدربه منصور هادي، يشن طيران التحالف بقيادة السعودية، منذ 26 مارس 2015، غارات جوية مكثفة على مواقع الحوثيين وقوات صالح، إسناداً للحكومة الشرعية المعترف بها دولياً، في محاولة لاستعادة المناطق والمحافظات التي سيطر عليها الحوثيون وحلفاؤهم.
 

ويعلن الحوثيون بين الفينة والأخرى استهداف مناطق في المملكة بصواريخ باليستية، إلا أن التحالف يعلن اعتراض وتدمير معظم الصواريخ الذي يتم إطلاقها.
 

وتعليقاً على الحادث، أعلن المتحدث الرسمي لقوات تحالف دعم الشرعية في اليمن العقيد الركن تركي المالكي أنه وفي تمام الساعة (20:07) من مساء السبت تم إطلاق صاروخ بالستي من داخل الأراضي اليمنية باتجاه أراضي المملكة.

وأضاف المالكي أن هذا العمل العدائي والعشوائي من قبل الجماعة الحوثية المسلّحة يثبت تورط إحدى دول الإقليم الراعية للإرهاب بدعم الجماعة الحوثية المسلّحة بقدرات نوعية في تحدٍ واضح وصريح لخرق القرار الأممي (2216) بهدف تهديد أمن المملكة العربية السعودية وتهديد الأمن الإقليمي والدولي، وأن إطلاق الصواريخ البالستية باتجاه المدن والقرى الآهلة بالسكان يعد مخالفاً للقانون الدولي الإنساني.
 

كما أكد العقيد المالكي أن الصاروخ كان باتجاه العاصمة الرياض وتم إطلاقه بطريقة عشوائية وعبثية لاستهداف المناطق المدنية والآهلة بالسكان، حيث تم اعتراضه من قبل سرايا "البيتريوت" وقد أدى اعتراض الصاروخ لتناثر الشظايا بمنطقة غير مأهولة بشرق مطار الملك خالد الدولي ولم يكن هناك أي إصابات ولله الحمد.
 
وفي  أكتوبر الماضي سقط صاروخ باليستي في  صعدة، في 30، بعد أن فشلت ميليشيات الحوثي بإطلاقه إلى السعودية.
 

فيما فشل الحوثيون أيضاً في منتصف أكتوبر الماضي، في إطلاق  صاروخ باليستي من فج عطان ليسقط في منطقة ذهبان شمال العاصمة  صنعاء، فيما كان هدفه الأراضي  السعودية. 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر مصر العربية وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق في جولته الآسيوية.. ترامب يتودد لشعب كوريا الشمالية وفرقة حراسة نسائية لميلانيا
التالى بوتفليقة يرد لأول مرة على دعوات «تنحيته وتدخل الجيش»