اخبار السياسه رحلة تستمر 15 يوما.. فيضان النيل بدأ في الوصول إلى السد العالي

رحلة تستمر 15 يوما.. فيضان النيل بدأ في الوصول إلى السد العالي

بدأت وزارة الموارد المائية والري الاستعداد لاستقبال فيضان النيل 2021، مع إعلان السودان أمس بدء تفريغ سد الروصيرص الواقع على النيل الأزرق، وكذلك عبور مياه الفيضان أعلى الممر الأوسط لسد النهضة؛ إذ تستقبل وزارتي الموارد المائية والري المصرية والسودانية الفيضان من خلال محطة الديم الواقعة على الحدود السودانية الإثيوبية، التي تقيس المياه في مجرى النيل بشكل يومي.

استعداد حذر لفيضان العام الحالي بسبب ممارسات سد النهضة

وتتعامل وزارتا الموارد المائية والري في البلدين مع فيضان هذا العام بحذر، بسبب الملء الثاني للسد الإثيوبي، وعدم وصول البيانات الواردة من إثيوبيا الى البلدين مصر والسودان عن وارد الفيضان، أو كميات المياه المخزنة في السد النهضة.

وأعلنت وزارة الري المصرية الاستعداد لاستقبال العام المائي الذي يمتد حتى نهاية شهر سبتمبر المقبل.

وعقدت لجنة إيراد نهر النيل اجتماعا بداية الشهر الجاري، برئاسة الدكتور محمد عبدالعاطي، وزير الموارد المائية والري، لبحث الاستعدادات لموسم الفيضان الجديد، وذلك من القياسات الواردة من محطات المياه في السودان، من خلال بعثة الري المصرية التي تتعاون مع الجانب السوداني لقياس المياه في محطات عدة على طول مجرى نهر النيل، فضلا عن الحصول على البيانات عن طريق صور الأقمار الصناعية.

وزير الري: صيانة لمنشآت السد العالي استعدادا للسيناريوهات كافة

وقال الدكتور محمد عبد العاطي، إن الوزارة تتخذ بشكل دوري الإجراءات اللازمة لاستقبال الفيضان، من خلال تنفيذ أعمال الصيانة اللازمة لمنشآت السد العالي، ومفيضات الطوارئ والبوابات كإجراءات روتينية تأخذ في الاعتبار كل السيناريوهات المتوقعة لحجم الفيضان، فضلا عن المتابعة المستمرة لمعدلات الأمطار والمناسيب في المنابع ومنطقة البحيرات وبحيرة فيكتوريا التي ترد مياهه عبر النيل الابيض؛ إذ توضع سيناريوهات بالفيضانات المحتملة، وتحديد الإجراءات التي ستتبع مع كل منهم على حدة.

رحلة الفيضان من بحيرة تانا إلى بحيرة ناصر

ويمد النيل الأزرق مصر بما يقرب من 85% من المياه سنويا، ويبدأ من بحيرة تانا على ارتفاع 1800 متر فوق مستوى سطح البحر، متجها نحو الحدود السودانية لمسافة 900 كم، ثم ينحرف شمالا ناحية الخرطوم وعندها يلتقي النيل الأبيض في منطقة المقرن، ليتشكل النيل الرئيسي ثم يتجها شمالا للقاء نهري عطبرة وستيت، ليجري بسرعة في منطقة حلفا مرتفعة الحرارة، وهي المعروفة بمنطقة الشلالات ومسافتها 300 كم قبل الوصول الى السودان.

استاذ موارد مائية: الفيضان بدأ في الوصول إلى السد العالي

يقول الدكتور عباس شراقي، أستاذ الجيولوجيا والموارد المائية بجامعة القاهرة، إن بشائر الفيضان بدأت تصل إلى السد العالي في مصر؛ إذ ارتفعت المياه في بحيرة ناصر بمقدار 16 سنتيمترا يوم السبت الماضي، نتيجة المياه الواردة من النيل الأبيض، نصفهم تقريبا من السوباط «إثيوبيا»، والباقي من المنابع الاستوائية «بحيرة فيكتوريا»، أما المصدر الآخر فهو نهر عطبرة الذى يمد النيل بحوالي 11 مليار متر مكعب سنويا.

وأشار «شراقي» إلى أنه من المتوقع وصول مياه النيل الأزرق الذي يقام عليه السد الإثيوبي بداية الأسبوع المقبل، بعد أن عبرت الممر الأوسط الاثنين الماضي إلى السودان ثم مصر؛ إذ يقطع المسافة للوصول إلى السد العالي في 15 يوما، متوقعا أن تكون أمطار هذا الموسم أعلى من المتوسط.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه تعرف على كليات المرحلة الثالثة 2021 للشعبتين العلمية والأدبية
التالى اخبار السياسه محافظ الغربية يتفقد الطرق السريعة والأنفاق بكفر الزيات وطنطا والسنطة