اخبار السياسه شباب «إحياء الجذور»: لقاؤنا بالرئيس السيسي كان مريحا وبسيطا

شباب «إحياء الجذور»: لقاؤنا بالرئيس السيسي كان مريحا وبسيطا

خصص برنامج «الحياة اليوم» فقرته الحوارية الثانية لرصد حصاد المبادرة الرئاسية «إحياء الجذور» في نستختها الرابعة، ودورها في ترسيخ العلاقات التاريخية بين مصر واليونان وقبرص.

لوانو: الرئيس أشعرنا بالراحة وكان رجلا بسيطا

يقول يانيس لوانو، شاب قبرصي مشارك في مبادرة إحياء الجذور، إن جدته قد عاشت في القاهرة منذ عقود كثيرة خلت، وسمع منها الكثير من القصص الخاصة بها عن ذكرياتها في مصر، وعشق مصر من أجل ما سمعه من قبل جدته حول حياتها في مصر، «لم أزور المكان التي عاشت فيه، ولكني سأفعل ذلك مستقبلا، وأول ما قدمت إلى مصر زرت الإسكندرية والقاعدة البحرية في رأس التين».

وأضاف «لوانو» خلال استضافته بالبرنامج، أنه بعد زيارته لمصر فسيقوم بترشيحها لكافة أصحابه من أجل زيارتها، لأنها دولة رائعة وبها الكثير من المناظر الطبيعية الخلابة والمناطق الأثرية الغنية، لافتًا إلى أنه لم يتوقع على الإطلاق مقابلة الرئيس السيسي وكان مفاجأة بالنسبة له، «الرئيس أشعرنا بالراحة وكان رجلا بسيطا، وتناقشنا عن كل المقترحات التي تؤدى لدعم وتقوية العلاقات بين الدول الثلاث».

التميمي: الرئيس بصلي وقالي فوزية كلميني من قلبك وسيبي الورق

من جانبها، قالت الدكتورة فوزية محسن التميمي، طبيبة شابة مصرية مشاركة في مبادرة إحياء الجذور، إنها قد ولدت وكبرت في دولة اليونان، ومن أجل ظروف عمل والدها اضطرت للمجيء معه إلى مصر لتستكمل دراستها في مصر وتحصل على الشهادة الثانوية ومن ثم تلتحق بكلية الطب جامعة عين شمس، وتعمل حاليا كطبيبة، «مامتي يونانية وببايا مصري وعاش في اليونان 30 سنة».

وواصلت «التميمي» خلال استضافتها بالبرنامج، أنها مع قدومها إلى مصر لم تستطع الحديث باللغة العربية، حتى قامت بالالتحاق بإحدى المدارس اليونانية الموجودة في مصر، وكانت في نهاية كل عام دراسي تذهب إلى اليونان من أجل رؤية أشقائها الذين كانوا يدرسون هناك.

وتابعت: «مكنتش متخيلة إني هقابل الرئيس السيسي، ولكن كانت تجربة جميلة وكنت متوترة جدا وقلقانة، وكنت أول واحده اتكلمت قدامه، وكنت خايفة معرفش اتكلم عربي كويس، والرئيس بصلي وقالي فوزية كلميني من قلبك وسيبي الورق، أنا بكلمكم من قلبي ومش بقرى من الورق اللي قدامي».

كافوراس: أرتاح في الإسكندرية في بيتي وسط أهلي 

فيما قال ديميتري كافوراس، شاب يوناني مشارك بمبادرة إحياء الجذور، إن مبادرة «إحياء الجذور» هي مبادرة عظيمة لأن فيها سيتم جمع كافة أهل مصر من مختلف الدول، للذين عاشوا في مصر من قبل، «أنا عشت فترة في إنجلترا وعشت هناك وبعدين رجعت مصر، أنا اتولدت في الإسكندرية، وبكون مرتاح وأنا في بيتي ومع أهلي».

وأضاف «كافوراس» خلال استضافته بالبرنامج، أن المبادرة من الممكن تطويرها حتى تربط العلاقات ما بين المغتربين بين كل أنحاء العالم، حيث إن الجاليات التي تعيش بخارج مصر دائما ما يتواصلوا مع أعضاء المبادرة لمعرفة كل جديد عنها وسعيا منهم للمشاركة فيها، «المرة دي من المبادرة فيه شباب، وهما دول المستقبل بتوع الـ3 دول».

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه وزير خارجية الجزائر: ليبيا تشهد إنجازات بالمقارنة مع المحن السابقة