اخبار السياسه المغرب يتعرض لموجة حارة تتسبب في عدد من الإصابات

المغرب يتعرض لموجة حارة تتسبب في عدد من الإصابات

شهدت عدد من مناطق المغرب منذ نهاية الأسبوع الماضي، ارتفاعًا في درجة الحرارة، والتي تسببت في إصابة العديد من المواطنين بألم في الرأس وجفاف حاد، وفي بعض المناطق، وصل الأمر إلى وقوع حالات وفاة، وبحسب مديرية الأرصاد الجوية في المغرب، فإن موجة الحرارة ما تزال مستمرة في عدد من جهات وأقاليم المغرب، خاصة في منطقة الغرب التي احتلت الصدارة، ثم تليها الأقاليم الجنوبية الشرقية، وفقًا لـ«سكاي نيوز».

وأرجع رئيس مصلحة التواصل بمديرية الأرصاد الجوية الوطنية الحسين يوعابد، خلال تصريح لـ«سكاي نيوز عربية»، باستمرار موجة الحرارة حتى الثلاثاء في عدد من عمالات وأقاليم المملكة الجنوبية، إلى ظاهرة الشركي، وأضاف «يوعابد» أن درجة الحرارة ستتراوح ما بين 44 إلى غاية 47 درجة مئوية، في مناطق مختلفة من البلاد.

وفي هذا الصدد ينصح عدد من الخبراء في مجال الصحة المواطنين باتخاذ إجراءات وقائية حفاظًا على صحتهم من خطر تداعيات ارتفاع موجات الحرارة التي بحسب إفاداتهم قد تؤدي في غالب الأحيان إلى جفاف في الجسم، والوفاة، ولتوضيح هذا الأمر، قدم الدكتور حمضي، في تصريح لـ«سكاي نيوز عربية» ثلاثة إجراءات وقائية تنقذ الأشخاص من الموت خلال ارتفاع موجة الحر.

أولًا ضرورة الحفاظ على برودة السكن، قائلًا يجب أن تكون درجة حرارة الغرفة أقل من 32 درجة أثناء النهار و24 درجة خلال الليل، خصوصًا للرضع والأطفال وللأشخاص فوق سن الستين أو من يعانون أمراضًا مزمنة، وأفاد «حمضي»، أنه أثناء النهار، يجب إغلاق النوافذ لمنع تدفق الحرارة المفرطة من الخارج نحو البيت، وفي حال عدم توفر نوافذ خشبية أو غيرها لمنع دخول الحرارة، يمكن تعويضها باستعمال ستائر أو أغطية أو بطانيات في وقت الحر، بينما أثناء الليل، ينصح بفتح النوافذ والباب لخلق تيار هوائي أثناء الليل.

وفي الصباح المبكر، يقول عندما تكون درجة الحرارة الخارجية أقل من الداخلية، تجنب استعمال الإضاءة الكهربائية والأجهزة الكهربائية لتجنب رفع حرارة المنزل، كما نصح باستعمال المكيف الهوائي إن وجد مع غلق الأبواب والنوافذ، لعدم تبذير الطاقة وتخفيض الضغط على التيار بالحي والمدينة حتى لا ينقطع عن الجميع، ومن جهة أخرى، يدعو حمضي لاستعمال المراوح الكهربائية، باعتباره مفيدًا خصوصًا بعد تبليل الجسم بالماء، موضحا أن تبخر الماء فوق الجلد يسحب الحرارة من الجسم.

أما الإجراء الثاني فيتعلق بتجنب مصادر الحر إذ نصح باستعمال غرفة  بادرة في المنزل، خاصة ليلًا، مضيفًا بأنه إذا تعذر الحفاظ على برودة البيت، يستحسن قضاء ما بين ساعتين إلى ثلاث ساعات يوميًا في مكان بارد، مع تجنب الخروج أثناء الأوقات الأشد حرارة في اليوم من 11 صباحًا إلى 9 مساء، وأيضًا تجنب النشاط البدني المجهِد،  وإذا كان ضروريًا يستحسن  مزاولته بين  الرابعة صباحًا والسابعة صباحًا، مع البقاء في الظل ما أمكن.

ومن جانب آخر، يحذر الطبيب نفسه، بعدم ترك الأطفال والأشخاص المسنين أو المرضى أو ذوي الاحتياجات الخاصة داخل السيارات وحدهم.

موجة الحرارة تتسبب في الوفاة

وأكد «حمضي» أن كل سنة تزهق مئات الآلاف من الأرواح بسبب موجات الحرارة حول العالم، مشيرًا إلى أن دراسة بريطانية كشفت أن الوفيات بسب موجات الحر تتضاعف بسب التغيرات المناخية والديموغرافية، كما أكد  بأنه كذلك يموت الناس بالآلاف، لكن لا نعرف عددهم بالضبط بسبب انعدام التشخيص أو بسبب سوئه أحيانا، فتحسب الوفاة لأسباب أخرى، بينما الواقع هو أن الحرارة الشديدة سبب الوفاة.

 

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه محمد حماقي يطلق «زيها مين» أولى أغنيات ألبومه «يا فاتني».. فيديو
التالى اخبار السياسه هل شركات السياحة مستعدة لموسم العمرة؟.. الغرف التجارية توضح