اخبار السياسه عيد الأضحى 2021.. «س وج» كل ما تريد معرفته عن الأضحية وشروطها وموعدها

عيد الأضحى 2021.. «س وج» كل ما تريد معرفته عن الأضحية وشروطها وموعدها

عيد الأضحى 2021، يعد الأكثر بحثا  على محركات البحث، تقدم الوطن في سؤال وجواب، كل ما تريد معرفته عن الأضحية وشروطها وعلى من تجب الأضحية، وشروط اختيار الأضحية، والوقت الشرعي للذبح وحكم الذبح ليلاً، وأفضلية ذبح المضحي لأضحيته بنفسه أو الاستعانة بالجزار والذبح الحلال في السطور القادمة، حسبما اتفق جمهور العلماء.

ما شروط اختيار الأضحية في عيد الأضحى 2021؟

الأضحية لا تكون إلا من الإبل أو البقر أو الضأن أو الماعز لقول الله تعالى: (وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنسَكًا لِّيَذْكُرُوا اسْمَ اللَّهِ عَلَىٰ مَا رَزَقَهُم مِّن بَهِيمَةِ الْأَنْعَامِ ۗ فَإِلَٰهُكُمْ إِلَٰهٌ وَاحِدٌ فَلَهُ أَسْلِمُوا ۗ وَبَشِّرِ الْمُخْبِتِينَ) (الحج :34).

الأفضل من الأضاحي جنسًا: الإبل، ثم البقر إن ضحى بها كاملة، ثم الضأن، ثم المعز، ثم يشترك سبعة فى البدنة مثل (البقر أو الجاموس). والأفضل منها صفة: الأسمن، الأكثر لحمًا، الأكمل خلقة والأحسن منظرًا. وتأتي أهم شروط الأضحية كالتالي:

أولًا: أن تكون من بهيمة الأنعام وهي الإبل والبقر والغنم ضأنها

ثانيًا: أن تبلغ السن المحددة شرعًا بأن تكون جذعة من الضأن، أو ثنية من غيرها. والثني من الإبل: ما تم له خمس سنين. والثني من البقر: ما تم له سنتان، والثني من الغنم ما تم له سنة. والجذع من الضأن: ما تم له نصف سنة. ولا تصح التضحية بما دون الثني من الإبل والبقر والمعز، ولا بما دون الجذع من الضأن.

ما العيوب المانعة للأضحية؟

يجب أن تكون الأضحية خالية من العيوب المانعة من الإجزاء وهي: العور البين- المرض البين- العرج البين- الهزال الشديد، لقول النبي صلى الله عليه وسلّم حين سئل ماذا يتقي من الضحايا فأشار بيده وقال: «أربعًا: العرجاء البين ضلعها والعوراء البين عورها والمريضة البين مرضها والعجفاء التي لا تُنقي».

ولا يجب أيضا أن تجزئ الأضحية بما يأتي:

1ـ العمياء التي لا تبصر بعينيها.

2ـ المبشومة حتى تنشط ويزول عنها الخطر.

3ـ المتولدة إذا تعسرت ولادتها حتى يزول عنها الخطر.

4- المصاب بما يميتها من خنق وسقوط من علو ونحوه حتى يزول عنها الخطر.

5ـ الزمنى وهي العاجزة عن المشي لعاهة.

6ـ مقطوعة إحدى اليدين أو الرجلين.

فإذا ضم ذلك إلى العيوب الأربعة المنصوص عليها صار ما لا يضحى به عشرة.

هل يجب أن تكون الأضحية ملكا لصاحبها؟

يجب أن تكون ملكًا للمضحي، أو مأذونًا له فيها من قبل الشرع، أو من قبل المالك بيعا وشراءً، فلا تصح التضحية بما لا يملكه كالمغصوب والمسروق والمأخوذ بدعوى باطلة ونحوه، وألا يتعلق بها حق للغير فلا تصح التضحية بالمرهون.

من تجب  عليه الأضحية؟

ذهب جمهور العلماء، ومنهم الإمامان الشافعي وأحمد  إلى أن  الأضحية سنة مؤكدة على كل قادر عليها من المسلمين، وذهب أبوحنيفة إلى وجوبها ويروى ذلك عن مالك، وفي المسند أنه صلى الله عليه وسلم قال: "من كان له سعة ولم يضح فلا يقربن مصلانا". وفي الحديث بيان مشروعية الأضحية، وهي ثابتة بالكتاب والسنة وقد أجمع المسلمون على مشروعيتها لقوله تعالي (فصل لربك وانحر)، قال قتادة وعطاء وعكرمة وغيرهم المراد: صلاة العيد ونحر الأضحية. ولا شك في عموم الآية لكل صلاة وكل ذبح، والمسلم مأمور بأن يخلصهما لله تعالى.

وهل يجب على الحاج أن يضحي؟

المشهور عن مالك - رحمه الله - أنها لا تجب على الحاج اكتفاءً بالهدي واختاره شيخ الإسلام، وأفتى سماحة الشيخ ابن باز - رحمه الله - بأن الأضحية سنة مطلقة للحاج ولغير الحاج، والله أعلم.

ما أهم سنن الأضحية؟

من السنة أنه إذا أراد أحد أن يضحي ودخل شهر ذو الحجة، فإنه يحرم عليه أن يأخذ شيئًا من شعره أو أظفاره أو جلده حتى يذبح أضحيته، لحديث أم سلمة رضي الله عنها أن النبي "صلى الله عليه وسلم" قال: (إذا دخلت العشر وأراد أحدكم أن يضحي، فليمسك عن شعره وأظفاره)، ولا إثم عليه فيما أخذه قبل النية.

وإذا أخذ شيئًا من ذلك ناسيًا أو جاهلاً أو سقط الشعر بلا قصد فلا إثم عليه، وإن احتاج إلى أخذه مثل أن ينكسر ظفره فيؤذيه فيقصه، أو ينزل الشعر في عينه فيزيله، أو يحتاج إلى قصه لمداواة جرح ونحوه فلا شيء عليه ويجوز لأهل المضحي أن يأخذوا في أيام العشر من شعورهم وأظفارهم وأبشارهم.

ما هو الوقت الشرعي للذبح وحكم الذبح ليلاً؟

الوقت المحدد شرعًا هو من بعد صلاة العيد يوم النحر إلى غروب الشمس من آخر يوم من أيام التشريق وهو اليوم الثالث عشر من ذي الحجة، فتكون أيام الذبح أربعة: يوم العيد بعد الصلاة، وثلاثة أيام بعده، ويفضل أن تكون بداية وقت الذبح بعد صلاة العيد لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: (من ذبح قبل الصلاة فإنما يذبح لنفسه، ومن ذبح بعد الصلاة والخطبتين فقد أتم نسكه وأصاب السنة).

عيد الأضحى 2021.. شروط ومواعيد الأضاحي

فمن ذبح قبل فراغ صلاة العيد، أو بعد غروب الشمس يوم الثالث عشر لم تصح أضحيته، فالنبي صلى الله عليه وسلّم قال: (من ذبح قبل الصلاة فإنما هو لحم قدمه لأهله وليس من النسك في شيء).

أما إذا حدث عذر بالتأخير عن أيام التشريق الثلاث مثل أن تهرب الأضحية بغير تفريط من المضحي ولم يجدها إلا بعد فوات الوقت، أو يوكل من يذبحها فينسى الوكيل حتى انتهاء الوقت، فلا بأس أن تذبح بعد الثلاثة أيام.

يجوز ذبح الأضحية في الوقت ليلاً ونهارًا، والذبح في النهار أولى، يوم العيد بعد الخطبتين أفضل، وكل يوم أفضل مما يليه، لما فيه من المبادرة إلى فعل الخير.

هل يفضل أذبح المضحي لأضحيته بنفسه أو الاستعانة بالجزار والذبح الحلال؟

يُسنُّ لمن يحسن الذبح أن يذبح أضحيته بيده، ويقول: بسم الله والله أكبر، اللهم هذا عن فلان (ويسمِّي نفسه أو من أوصاه) فإن رسول صلى الله عليه وسلم ذبح كبشًا وقال: (بسم الله والله أكبر، هذا عني وعن من لم يُضح من أمتي). أما من كان لا يحسن الذبح فليشهده ويحضره.

عن أنس بن مالك - رضي الله عنه - أن النبي صلى الله عليه وسلم "كان يضحي بكبشين أملحين أقرنين ويسمي ويكبر ويضع رجله على صحافهما" ، وتعني "صحافهما" جمع صفحة وهي: وجه الشيء وجانبه والمراد: عنق الكبش.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه حظك اليوم الثلاثاء 1-6-2021 برج الحوت على الصعيد المهني والعاطفي