اخبار السياسه الطيب: الأزهر كان وسيظل قلعة الاجتهاد والتجديد بعد الأئمة الأربعة

الطيب: الأزهر كان وسيظل قلعة الاجتهاد والتجديد بعد الأئمة الأربعة

قال الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إنّ مؤتمر الأزهر لتجديد الفكر الإسلامي لم يكن كل ما بذله من جهود في قضية تجديد أمور الدين، بل سبقته جهود عدة يصعب حصرها وعرضها، وليس من المبالغة في شيء القول إنّه كان وسيظل قلعة الاجتهاد والتجديد في الإسلام على مدى تاريخ المسلمين بعد عصر الأئمة الأربعة وأئمة المذاهب الفقهية الأخرى المعتبرة.

وأضاف الطيب، خلال تقديمه برنامج «الإمام الطيب»، المذاع عبر فضائية «DMC»، أنّ تراث المسلمين أشرف على الهلاك بعدما ضاع على أيدي غزاة الأندلس في الغرب وأحرقه التتار في الشرق، مشيرًا إلى أنّ الدكتور زكي نجيب محمود قال إنّه لولا ما فعله الأزهر ومصر في القرون الأربعة الميلادية من الـ12 حتى الـ15 لما كان هناك ما يسمى بالتراث العربي الإسلامي.

وتابع، أنّ كلامه عن الأزهر الشريف ليس من قبيل الحديث عن الذات أو الفخر بالانتساب إلى مؤسسة علمية عريقة كمؤسسة الأزهر، لأن المسلمين نُهوا عن تزكية النفس والثناء عليها نهيا صريحا في قوله تعالى «فلا تزكوا أنفسكم هو أعلم بمن اتقى»، لكن كلامه عن الأزهر هو من قبيل الدفاع عنها لأنها تتعرض لجرأة أناس لا يعرفون من هم هؤلاء الذين يجترؤون عليهم ولا يريدون أن يعرفوا بعدما أغراهم زبد زائف وزاحف من شواطئ بلاد ما رب العالمين ولا تريد أن تعرف.

وأوضح الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف: «عزاؤنا في هذا الابتلاء حكمة فاض بها قلم الكاتب العملاق عباس العقاد قال فيها ماذا يساوي إنسان، لا يساوي الإنسان العظيم عنده شيئا وإذا ضاع عظيم بين أناس فكيف لا يضيع بينهم الصغير».

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه عمرو الحاج رئيسا لهيئة الطاقة الذرية خلفا لـ خالد صقر
التالى اخبار السياسه مدن البحر الأحمر تمنع الاقتراب من شواطئها خلال شم النسيم