اخبار السياسه بـ«طبلة مسحراتي».. قبطي يوزع الفوانيس أول رمضان بشوارع الإسكندرية صور

بـ«طبلة مسحراتي».. قبطي يوزع الفوانيس أول رمضان بشوارع الإسكندرية صور

بجلباب أسود وطبلة المسحراتي و«كرتونة كبيرة» تحتوي على فوانيس، عبر الشاب القبطي، أندرو ابراهيم، 17 سنة، ابن محافظة الإسكندرية عن محبته ومشاركته لأهالى منطة سيدى بشر فرحة حلول شهر رمضان المبارك.

لم تكن الهدايا من منتجات مصنعه ى الخارج، لكنها من صنع يديه تعبيراً عن اهتمامه بالشهر الكريم، حيث صنع الفوانيس والسبح ومجسمات عربات الفول والكنافة والقطايف، قبل حلول شهر رمضان، ليقوم بتوزيعها مع أول أيام الشهر الكريم، على أصدقائه في المدرسة والمحلات المجاورة لمنزله والمارة بعد صلاة التراويح.

«كنت بشوف بابا بيعمل شنط رمضان ويوزعها على الناس اللي محتاجة، وكنت بشوف ماما بتصنع الفوانيس وتهديها لأصحابها، فقولت ليه معملش حاجة حلوة كدا زيهم» هكذا كشف أندرو عن أسباب قيامه بهذا العمل.

واضاف اندرو لـ«الوطن»، أنه تعلم تصنيع الفوانيس وديكور رمضان من المخلفات ضمن أساليب إعادة تدوير المنتجات، حيث يقوم باستخدام الأكواب البلاستيكية ويضع الغطاء الكبير كقاعدة للكوب ويقوم بتزيينه بمسدس الشمع والحلة والأوراق الملونة، فيتحول خلال دقائق إلى فانوس مزين.

وأوضح أنه يقوم بصنع ديكور رمضاني أكبر، يتمثل في عربات الفول والكنافة والقطايف، حيث يستخدم في صنعها الصناديق الخشبية الخاصة بـ«الرنجة»، وبعض الكرتون ومسدس الشمع والحلة والأوراق الملونة، إلا أن المجسم الواحد يحتاج من أسبوع إلى 10 أيام لتنفيذه، ما يجعله يبدأ في صنع تلك المجسمات قبل رمضان بعدة أشهر. 

ويسير الشاب الصغير، في الشارع في أول أيام شهر رمضان، يقدم الفوانيس للمارة مناديا بصوت المسحراتي: «اصحى يا نايم».

رانيا نسيم، والدة أندرو توضح: «أن أبنها اعتاد على ذلك منذ أن كان عمره 7 أعوام، إلا أن العام الماضي يعد العام الوحيد الذي غاب عن صنع «عمل المحبة»، بسبب انتشار فيروس كورونا.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه «بكاء وانخفاض ضغط الدم ومذاكرة».. كواليس أصعب مشاهد «بين السما والأرض»
التالى اخبار السياسه مدن البحر الأحمر تمنع الاقتراب من شواطئها خلال شم النسيم