اخبار السياسه «الآثار»: مدفع رمضان لا يوجد به قذيفة.. «بقى ليزر»

«الآثار»: مدفع رمضان لا يوجد به قذيفة.. «بقى ليزر»

قال الدكتور أسامة طلعت، رئيس قطاع الآثار الإسلامية والقبطية، بوزارة السياحة والآثار، إن إعادة عمل مدفع رمضان وخروجه للنور مرة أخرى كانت لفتة من قبل الوزارة لإدخال البهجة والسرور على قلوب المصريين، واستعادة معلم أثري مهم من التراث المصري الموروث، «مدفع رمضان مع صوت الشيخ محمد رفعت ودعاء النقشبندي وفانوس رمضان والكنافة والقطايف، كل دول مجتمعين بيعملوا الجو الرمضاني مع الصلاة».

وأضاف «طلعت» خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج «التاسعة» والذي يقدمه الإعلامي يوسف ، والمذاع على الفضائية المصرية، أنه وخلال الفترات الحديثة كان يصدر مدفع رمضان قذيفة صوتية، لافتا إلى أن الوزارة وبعد إصدارها للبيان الخاص بإعادة عمل مدفع رمضان أكدت أن المدفع سيعمل بشكل مختلف لضمان الحفاظ على معلم أثري مهم والحفاظ على التراث الأثري للقلعة، وكذا مواكبة استخدام التكنولوجيا الحديثة عبر إطلاق شعاع ليزر بجوار المدفع لضمان وصوله لمسافة بعيدة.

وأوضح أنه وللحفاظ على المنطقة الأثرية بالقلعة فقد تم توجيه فوهة المدفع تجاه السلطان حسن والرفاعي، حيث إنه لا يجوز وضع قذيفة حقيقية ومن ثم إطلاقها، الأمر الذي يؤدي لأضرار كبرى، «مش منطق خالص، وكنا عايزين نرجع الروح بتاعه الفكرة، هيكون فيه صوت ودخان لكن مش قذيفة ولكنه شعاع ليزر».

وأكد أن المدفع يعمل بشكل تلقائي عبر جهاز كمبيوتر، وبسبب مشكلة فنية تأخر إطلاق المدفع فترة بسيطة، لافتا إلى أنه قد تم فحص تلك المشكلة الفنية من قبل المهندسين، ومع ثاني أيام رمضان سيتم تدارك الأمر.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه مدن البحر الأحمر تمنع الاقتراب من شواطئها خلال شم النسيم