اخبار السياسه أغرب 5 تصريحات لوسيم : صيام الفراعنة وليلة القدر وأصل النبي محمد

أغرب 5 تصريحات لوسيم : صيام الفراعنة وليلة القدر وأصل النبي محمد

تصريحات غريبة يطلقها الدكتور وسيم ، الطبيب وعالم المصريات، والتي تثير الجدل بين الحين والآخر، خاصة ما يذكره عن الحضارة المصرية القديمة وقدماء المصريين والفراعنة وتقدمهم، وهذه الآراء والتصريحات نرصد بعضها لكم كما يلي:

الفراعنة كان عندهم ليلة القدر قبل الإسلام

قال الدكتور وسيم ، عالم المصريات، إن المصريين القدماء عرفوا الصوم قديما حيث إنهم كانوا يصومون لمدة 30 يوما في السنة، كما أنهم عرفوا ليلة القدر وكانون يتعبدون بها، مستشهدًا بقول الله عزوجل: «يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ».

وأضاف وسيم ، في تصريحات لـ«الوطن»، أن أحمد كامل باشا جمع أكثر من 160 ألف كلمة مصرية ترجع أصلها للمصريين القدماء، ومنها كلمة «وو» أي أن الله «واحد أحد»، كما أن اللغة الإنجليزية بها العديد من كلمات الفراعنة، ولكن لم يتم حصرها حتى الآن، موضحًا أن من يعتقد بأن الفراعنة لم تكن لهم ديانة فهم لايقرأون ولا يعرفون شيئا عن التاريخ المصري القديم، كما أن سيدنا إدريس كان أول الرسل، والذين سبقوه هم أنبياء ليس لديهم رسالة: «بطلب من اللي بيتكلم من الدعاة يكون فاهم وقاري للتاريخ وبعدين يتكلم».

وأشار أن ليلة القدر عند قدماء المصريين تعني كلمة «يشيشلام ربه» أي تعني «القدر»، والقدر معناه هو أن لكل إنسان رزقا خاصا به، كما أن بعض المفسرين لكلمة القدر وصوفها بأنها «القدر إلى رزق وعمر».

وسيم : أصول النبي محمد مصرية.. «التاريخ أثبت أنه من منف»

قال الدكتور وسيم عالم المصريات، إن العائلة المقدسة تعني كل الأنبياء، مشيرًا خلال حواره مع الإعلامية لبنى عسل، مقدمة برنامج «الحياة اليوم»، الذي يعرض عبر شاشة «الحياة» إلى أن تاريخ الرسول محمد، أثبت أنه من منف، وأصل عائلة الرسول أنهم من أرض الكنانة مصر، والسيد المسيح مر على 25 بقعة مصرية، كما طلب بابا روما من المسيحيين زيارة 25 نقطة، لافتا إلى أن مسار العائلة المقدسة في يناير المقبل، مشيدًا بالحكومة المصرية في عهد الرئيس عبدالفتاح ، وقال إنها اهتمت بشكل مميز بنقاط مسار العائلة المقدسة، والحضارة المصرية هي من أنجبت هذه العائلة.

وسيم : المصريون القدماء استخدموا الكهرباء في الإنارة

قال الدكتور وسيم باحث في علم المصريات، إن هناك اقتناعا من المصريين القدماء أنهم استخدموا زيت الزيتون في الإنارة لأنه لا يصدر دخانا، ولكن في وقت متأخر جرى اكتشاف أنهم كانوا يستخدمون الكهرباء وهناك أبحاث الآن تجرى بخصوص هذا الشأن.

جاء ذلك خلال كلمته الافتتاحية بالندوة العالمية التي استضافتها مصر بالتنسيق مع المجلس الدولي للزيتون حول فرص الاستثمار في قطاع الزيـوت.

الفسيخ حمى المصريين من الأمراض والأوبئة

وأكد الدكتور وسيم عالم المصريات، أن الاحتفال بعيد شم النسيم في مصر، كان يتم منذ حوالي 4900 عام، وأن طقوس ومظاهر الاحتفالات مستمرة حتى الآن بين المصريين، وبنفس نوعية الأكلات المرتبطة بقدوم الربيع مثل «الملانة، والخس، والأسماك المملحة، والبصل، والبيض الملون».

وأضاف عالم المصريات، خلال لقاء مع برنامج (صباح الخير يا مصر)، المذاع على شاشة القناة الأولى بالتليفزيون المصري، أن كل الأكلات الخاصة بشم النسيم مفيدة جدا لمناعة الإنسان، خاصة «الخس» الذي يحتوي على فيتامين «e»، وهناك «البصل» الذي يقوي مناعة الجسم بشدة، ويقضي على كل الفيروسات، ويعتبر خط الدفاع الأول ضد أي مرض، وكان المصريون يعتبروه مفيدا جدا لمقاومة المرض، ولطرد الأرواح الشريرة، أما «البيض»، فكان يمثل في الطقوس القديمة مفتاح الحياة، ومفتاح التقاء السماء بالأرض.

أما السمك المملح أو ما يطلق عليه الآن «الفسيخ»، فيقول عالم لمصريات إن قدماء المصريين كانوا يعتمدون على تمليح الأسماك حتى لا تفسد، بجانب الكثير من الأغذية غيرها، مشددًا على أن هذه الأطعمة قد حمت المصريين من الكثير من الأمراض والأوبئة على مر التاريخ، بسبب المناعة التي يحصل عليها الجسم من هذه الأطعمة خاصة «البصل»، مضيفا أن المقريزي قال عن شعب مصر«إن مناعة المصريين القوية، هي التي كانت حائط الصد، لحمايتهم من الأمراض والأوبئة التي انتشرت في الأزمنة القديمة، وبلاد العرب».

الحملة الفرنسية لم تكن غزوا على مصر

قال الدكتور وسيم ، أستاذ علم المصريات، إن الحضارة المصرية أبهرت الفرنسيين منذ زمن بعيد، موضحا أن الحملة الفرنسية لم تكن غزوًا على مصر كباقي الغزوات المشابهة لها، ولكنها كانت حملة علمية حيث جلب نابليون بونابرت على بارجة، 178 عالمًا وليس محاربا.

وأضاف «» خلال استضافته عبر «فيديو كونفرانس» ببرنامج «اليوم» ويقدمه الإعلاميان عمرو خليل وسارة حازم، والمذاع على فضائية «dmc»، أن الحملة الفرنسية نجحت في إحداث تغيرات جذرية بالمواطنة في مصر، ووضعت مفهوما جديدا للدولة الحديثة، وهي التي سار على نهجها محمد على باشا بعد رحيل الحملة بـ4 أعوام.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه مدن البحر الأحمر تمنع الاقتراب من شواطئها خلال شم النسيم