اخبار السياسه مستشار المفتي: لقاح كورونا وحقن العضل والوريد لا تفطر في رمضان

مستشار المفتي: لقاح كورونا وحقن العضل والوريد لا تفطر في رمضان

قال الدكتور مجدي عاشور، المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، إن الشيء الذي يُفطر في شهر رمضان هو ما يدخل من المنافذ الطبيعية مثل الأنف والفم، والأذن المثقوبة، وإذا وصل إلى الحلق فإنه يُفطر، أما ما يدخل إلى الجسم عن طريق الجلد، مثل الحصول على لقاح مضاد فيروس كورونا، وهذا ينطبق على كل أنواع الحقن التي تؤخذ في العضل أو الوريد أو عن طريق الجلد، فإنها لا تفطر لأنها ليست منفذًا طبيعيًا.

وأضاف «عاشور» في مداخلة هاتفية مع برنامج «مساء dmc» المذاع على قناة «dmc» الفضائية، ويقدمه الإعلامي رامي رضوان، الثلاثاء، أنه يدعو الناس للتسجيل والحصول على اللقاح، ولا تعارض بين الحصول عليه وصوم رمضان، مشددا على أهمية الحصول على اللقاح.

أما عن مسألة نبش القبور، وحرق الجثث، فقال المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، إن نبش القبور دون داع وإذن من النيابة العامة لا يجوز، وهو من كبائر الإثم، لأن فيه امتخانا لحرمة الميت مهما كان الميت.

وشدد «عاشور» على أن النبي نهى عن حرق الجثث بالنار، حتى الحيوانات، وحتى النمل، وإذا كان هناك نمل في المنزل لا يجب أن نحرقه، ويجب أن نطرده بطريقة أخرى، لأنه لا يعذب بالنار إلا رب النار، والإنسان في هذه الحالة كأنه يأخذ شأنا من شأن الله، وحتى لو كان المتوفين من الأعداء لا يجب حرقهم والتمثيل بهم.

وأشار إلى أن من يفعل ذلك تجرد من أبسط الأمور الإنسانية، وواقعة حلوان بها كبيرتين.

وفي ذات السياق، تكثف مباحث حلوان جهودها، لكشف غموض نبش قبر ممرضة توفيت بكورونا وحرق جثتها في مقابر حلوان، حيث تلقى المقدم محمد رئيس مباحث حلوان، بلاغا من أسرة المتوفية «م. ا»، 40 سنة، ممرضة بمستشفى حلوان العام، مقيمة بدائرة القسم، توفيت أمس الأول إثر إصابتها بفيروس كورونا، يفيد بالعثور على جثتها متفحمه خارج المقبرة الخاصة بها.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه «فيديكس» تعليقا على حادث إنديانابوليس: نتعاون مع سلطات التحقيق
التالى اخبار السياسه الإنسانية قبل القانون.. النقيب «رمضان» يحمل حقائب سيدة مسنة: واجبي