اخبار السياسه زميل موظفة مستشفى حلوان العام: كانت خدومة وعمري ما هنسى موقفها معايا في مرضي

زميل موظفة مستشفى حلوان العام: كانت خدومة وعمري ما هنسى موقفها معايا في مرضي

خبر صادم استيقظ عليه حسن شحاته الممرض بمستشفى حلوان العام، فبعد وفاة منى أحمد الموظفة بشؤون العاملين في المستشفى، متأثرة بفيروس كورونا المستجد، قام مجهولون بإخراج جثتها من قبرها، وحرقها في مدافن عزبة الباجور بحلوان.

علاقة طيبة كانت تجمعه بالموظفة المتوفاة على مدار سنوات من العمل معها في نفس المستشفى، مشيدا بأخلاقها وحسن معاملتها مع الجميع.

وقال «شحاته» إن هناك مواقف إنسانية جمعته بزميلته الراحلة، لا يمكن نسيانها، بخاصة مساندتها له فترة مرضه، وقيامها بإنهاء كل الإجراءات اللازمة لإجراء الفحوصات المطلوبة له في وقت قصير جدا: «لولاها كان حصلي مشكلة، هي كانت بتساعد الكل وبتخلص لنا الأوراق المطلوبة في أسرع، وقت عمري ما هنسى الموقف ده ليها أبدا».

وأضاف أنها كانت معروفة بين الجميع بأنها خدومة تسعى لتقديم المساعدة للجميع سواء تعرفه أو لا: «الكل في المستشفى هنا حزين عليها، واللي عملوا في جثتها كده لا يمكن يكونوا بني آدمين، إحنا بنطالب بحقها».

وكانت أسرة المجني عليها، قد فوجئت مساء أمس عند زيارتهم لمدفنها، بأن جثمانها خارج المقبرة، ما يؤكد أنه جرى نبش القبر، وكانت الصدمة التي نزلت عليهم كالصاعقة عند رؤيتهم للجثة وهي محترقة ومتفحمة تماما، وقاموا على الفور بتقديم بلاغ لقسم شرطة حلوان، وعقب تلقي البلاغ انتقلت قوة من المباحث، وبإجراء البحث والمعاينة تبين أن السيدة توفيت جراء إصابتها بفيروس كورونا، وتكثف قوات الأمن جهودها لضبط الجناة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه تعديل تركيب بعض قطارات السكة الحديد من عربات عادية إلى مميزة
التالى اخبار السياسه الإنسانية قبل القانون.. النقيب «رمضان» يحمل حقائب سيدة مسنة: واجبي