اخبار السياسه بعد 10 سنوات غلق.. التشكيليون يحتفون بفتح متحف محمد محمود: تدريسه واجب

اخبار السياسه بعد 10 سنوات غلق.. التشكيليون يحتفون بفتح متحف محمد محمود: تدريسه واجب
اخبار السياسه بعد 10 سنوات غلق.. التشكيليون يحتفون بفتح متحف محمد محمود: تدريسه واجب

بعد 10 سنوات غلق.. التشكيليون يحتفون بفتح متحف محمد محمود: تدريسه واجب

تعيد مصر اليوم افتتاح أكبر متاحفها الفنية «محمد محمود خليل وحرمه»، والذي يضم قطعًا فنية نادرة ولوحات لكبار فناني العالم، وذلك بحضور الدكتورة إيناس عبدالدايم وزيرة الثقافة في الساعة السابعة من مساء اليوم الأحد.

8450 مترًا مربعًا مساحة متحف محمد محمود وحرمه، ولذلك يعد أكبر متحف فني في مصر، ما جعل إعادة افتتاحه بعد إغلاق منذ 2010 حدث هام، حسبما ذكر فنانون تشكيليون في حديثهم لـ«الوطن».

7ce41299d9.jpg

تشكيلية: متحف محمد محمود يجب تدريسه للطلاب

تطوير المتاحف الفنية أمر مهم لتوعية الشعب بأهمية الفنون، حسبما ذكرت الفنانة التشكيلية منى العوادلي، مضيفة أنه يجب تدريس هذه المتاحف بمقتنياتها للطلاب في المدارس، مثل زهرة الخشخاش التي كانت موجودة في المتحف وسرقت، فضلا عن التعريف بشخصيات مثل محمد محمود خليل وزوجته، الذين كرسوا حياتهم من أجل الفن، وتجميع المقتنيات المهمة.

العوادلي: الفن التشكيلي يحتاج للتقدير

وأضافت «العوادلي»، أن الفن التشكيلي يحتاج إلى تقدير واهتمام من الجميع، لذلك هذه المتاحف مهمة لجذب محبي ذلك الفن، عن طريق تنظيم المعارض للفنانين والورش الفنية لمحبي التعلم، بدلا من المعارض الخارجية التي تضلل محبي الفن التشكيلي بغرض كسب الأموال دون قيمة.

وأشارت الفنانة التشكيلية، إلى أن متحف محمد محمود خليل قبل إعادة افتتاحه كانت توجد به قاعات تستخدم لمعارض الفن التشكيلي، والتي يمكن استخدامها مرة أخرى بعد فتح المتحف، بعمل جولات بين مقتنياته لتكون مصدرًا لإلهام محبي الفن التشكيلي: «لوحاتهم لا تقدر بمال».

2688853301617095592.jpg

بدر: المتاحف التشكيلية نافذة للفنون 

المتاحف التشكيلية تعد نافذة للمتخصصين وغيرهم لرؤية الفن المختلف المعاصر والتجارب الجديدة للفنانين، حسبما ذكرت الفنانة التشكيلية، شيرين بدر، فضلا عن كونه منبرًا للفنان لعرض أعماله أمام فنانين آخرين ومشاركة الآراء بينهم مع المشاهدين أو المقتنيين، وهو ما يضيف لتجربة الفنان.

ولفتت «بدر»، إلى أن الفن التشكيلي يحتاج إلى متاحف كثيرة مثل محمد محمود خليل، لزيادة التعريف بهذا الفن الذي يحتاج إلى الوعي بالمنتج والصورة الجيدة، لافتًا إلى أن المتاحف لا تختار أي جودة فنية ليست بالمستوى المناسب لعرضها، وهو ما يأتي في مصلحة الفن التشكيلي في مصر.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه رئيس الوزراء يلتقي سفير سلطنة عمان الجديد لدى مصر
التالى اخبار السياسه أولياء الأمور عن إلغاء البابل شيت لأولى وثانية ثانوي: قرار صائب