اخبار السياسه سامي عبدالراضي لأعضاء عمومية : نتنافس على شرف خدمتكم

اخبار السياسه سامي عبدالراضي لأعضاء عمومية : نتنافس على شرف خدمتكم
اخبار السياسه سامي عبدالراضي لأعضاء عمومية الصحفيين: نتنافس على شرف خدمتكم

سامي عبدالراضي لأعضاء عمومية : نتنافس على شرف خدمتكم

قال الكاتب الصحفي سامي عبدالراضي، مدير تحرير «الوطن» والمرشح لعضوية مجلس النقابة «تحت السن»، إنه قد تبقى ساعات قليلة تفصلنا عن اجتماعنا تحت راية نقابتنا «ليسمع الجميع صوت أبناء مهنتنا الخالدة التي ستبقي حيه وقوية وفاعلة» بحسب تعبيره.

وتابع «عبدالراضي»، في كلمة وجهها لأعضاء الجمعية العمومية قائلا «القرار قراركم والاختيار اختياركم وما نطمح إليه للمهنة والزملاء بين أياديكم بتفاصيله، وكلنا ثقة في ضمائركم المهنية وقلوبكم النقية».

جمعية عمومية موحدة

وواصل مدير تحرير «الوطن» قائلا: «نتنافس على شرف خدمتكم.. ونتسابق على أمل الفوز بثقتكم.. ثم نعود جميعا من وفق ومن لم يوفق زملاء في جمعية عمومية موحدة وقوية وعصية على الفرقة، عشتم وعاشت نقابتنا ظهراً وسنداً وبيتاً».

وفي وقت سابق أعلن الكاتب الصحفي سامي عبدالراضي، برنامجه الانتخابي تحت شعار «فرصة لجيل جديد»، والذي تضمن ثلاثة محاور هي «خدمات.. تطوير.. حماية».

وقال «عبدالراضي» في مستهل برنامجه الانتخابي: «زميلاتي وزملائي أعضاء الجمعية العمومية لنقابة ، في ظروف عصيبة تمر بها مهنتنا، وتحديات تهدد صناعتنا، ومخاطر تحيط بوظائفنا، وتراجع يصيب مكانتنا، بات الانشغال بهموم صاحبة الجلالة ومستقبلها وبحقوق الزملاء وكرامتهم فرض عين على كل عضو في الجمعية العمومية وليس فقط المرشحين في الانتخابات».

وتابع قائلا: «وقد جاء قراري بالتقدم لنيل ثقتكم، محاولةً مخلصةً مني لتطوير انشغالي بهذا الهمّ، تحت مظلة نقابتنا العريقة، بمساهمة تخضع لتقييمكم، وتحاول أن تستوعب ما مضى من تحديات وكيف تعامل معها أساتذتنا وشيوخ مهنتنا، وتتعامل مع الواقع وآلياته الجديدة بحيوية جيل جديد يستحق أن ينال فرصته وأن تُدعم تجربته».

وواصل: «إنني إذ أتشرف بالسعي لتمثيلكم في مجلس نقابة ، طارحا بين أيديكم برنامجي وأفكاري ومقترحاتي التي سعيت لتحقيقها، وسأستمر، سواء كنت عضوا في مجلس النقابة أو خارجها».

وأشار مدير تحرير «الوطن» إلى أنه ينطلق هذا البرنامج من 3 محاور رئيسية:

1- خدمات جديدة للصحفيين وأسرهم.

2 - برامج تدريبية للحفاظ على المهنة والتسلح بكل الأدوات الجديدة.

3- حماية الزملاء العاملين في المؤسسات المختلفة وتحسين أحوالهم المعيشية.

وتحت هذه المحاور الأساسية عاهد سامي عبدالراضي وتعهد للزملاء بأن يواصل السعي بمعاونة زملائه لتحقيق الأهداف التالية:

أولاً: الخدمات

1- «المعاشات».. السعي لتحسين أوضاع أساتذتنا من أصحاب المعاشات وشيوخ المهنة والسعي لمنحهم بدل التدريب والتكنولوجيا.

2- وضع ضمن الفئات الأولى بتلقّي لقاح كورونا مجانا، باعتبارهم من أصحاب المهن التي تحتك بالجمهور، ومراعاة البدء بالزملاء من أصحاب الأمراض المزمنة وكذلك أساتذتنا من كبار السن.

3- الحصول على قرار بإجراء المسحات الطبية الخاصة بفيروس كورونا المستجد مجانا بموجب كارنيه عضوية النقابة.

4- الحصول على تخفيضات كبيرة على شراء الأدوية المحلية والمستوردة بموجب كارنيه النقابة.

5- لأول مرة.. تأسيس مكتب خدمة للصحفيين لإنهاء مصالحهم بالوزارات والهيئات من خلال مكتب بالنقابة، وأبليكيشن خاص بالخدمة.

6- تخصيص مندوب بمقر النقابة لخدمات الزملاء الأعزاء من أصحاب الهمم ومنها التنسيق مع وزارة التضامن لاستخراج كارنيهات الخدمات المتكاملة والتنسيق مع لاستخراج وتجديد خطابات المجالس الطبية وتيسير الحصول على السيارات المجهزة طبيا.

7- تقديم خدمة الاستشارات القانونية للزملاء سواء في قضايا النشر أو المشاكل الشخصية مجانا عبر شبكة من كبار القانونيين.

8- متابعة ملف الزملاء المحبوسين عبر محاور متعددة، منها دعم الجهود القانونية للإفراج عنهم، وتحسين ظروف احتجازهم وتقديم جميع أوجه الرعاية لهم ولأسرهم وتسهيل الزيارات والتواصل معهم.

ثانيا: تطوير المهنة

1- الحصول على دورات تدريبية من مراكز عالمية لتنظيمها بمقر النقابة للأعضاء، تشمل برامج مهنية وتقنية لمواكبة التطور المذهل للعمل الصحفي والذي لا يخفى على أحد، لا سيما في السنوات العشر الأخيرة.

2- عقد بروتوكولات تعاون مع عدد من الجامعات لتقديم فرص للزملاء للحصول على التدريب المتخصص، لمساعدة الراغبين في التسلح بأدوات جديدة، مثل «الإحصاء لصحافة البيانات - كورسات لتعلم مختلف اللغات - الكليات التكنولوجية لمن يرغب في تعلم مبادئ البرمجة والسوشيال ميديا وغيرها من الأدوات التي أصبحت جزءًا لا يتجزأ من العمل الصحفي».

ثالثا: الحماية

1- الارتقاء بالمهنة والمحافظة على كرامة والدفاع عن مصالح الجمعية العمومية.

2- حماية من الفصل التعسفي، والحفاظ على حقوق الزملاء العاملين في المؤسسات المختلفة.

3- التحرك لوقف الخصم المفروض على بدل التدريب والتكنولوجيا بالصحف القومية، أسوة بالصحف الخاصة والحزبية، بالتعاون مع زملائي باستخدام كل الآليات المتاحة.

4- التحرك لجعل الجمعية العمومية مشاركة في العمل النقابي بتدشين صندوق اقتراحات تُعرض على مجلس النقابة لوضعها في إطار التنفيذ.

واختتم «عبدالراضي» برنامجه قائلا: «هذه ملامح لطموح كبير يهدف أن تكون النقابة ظَهرًا للصحفي يستند عليه، فيتجاوز التحديات، ويهدف أن تكون النقابة شريكا أساسيا في تشكيل مستقبل المهنة وصناعة الصحافة والإعلام».

يذكر أن نقابة تشهد اليوم انتخاباتها في ظروف انتشار فيروس كورونا وتطبيق الإجراءات الاحترازية والوقائية.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه لهذا السبب رفض الرئيس الفلسطيني الرد على مكالمة وزير الخارجية الأمريكي
التالى اخبار السياسه الإنسانية قبل القانون.. النقيب «رمضان» يحمل حقائب سيدة مسنة: واجبي