اخبار السياسه هل يسبب لقاح كورونا ضعف المناعة ويتطلب عزل؟.. طبيب يجيب

هل يسبب لقاح كورونا ضعف المناعة ويتطلب عزل؟.. طبيب يجيب

أثيرت عدد من الأسئلة حول عملية التطعيم بلقاح كورونا، من بينها أن هل عملية التطعيم تتسبب في إضعاف مناعة الجسم ويكون أكثر عرضه للإصابة، وهل يتطلب الإنسان بعد الحصول على اللقاح أن يعزل نفسه لعدة أيام؟ يجيب على تلك التساؤلات الدكتور أبو بكر القاضي، أمين صندوق نقابة الأطباء، وعضو لجنة أزمة كورونا باتحاد المهن الطبية.

ضعف المناعة 

وقال «القاضي»، في تصريحات خاصة لـ«الوطن»: إنَّه ليس صحيحا أنَّ التطعيم بلقاح كورونا يتسبب في ضعف مناعة الشخص الذي يحصل على اللقاح، مؤكّدا أنَّ الجمعية البريطانية لعلم المناعة، أكّدت أنَّه في حين أن لقاح كورونا قد يوفر مستوى أقل من الحماية للأشخاص الذين يعانون من نقص المناعة مقارنة ببقية السكان، إلا أنه لا يزال من المهم جدًا الحصول على التطعيم.

وأوضح أنَّ التطعيم سيوفر للشخص  قدر معين من الحماية، مؤكّدًا أنَّه من المهم أن يتلقى الشخص جرعتين من اللقاح لزيادة الحماية التي يوفرها التطعيم.

مكونات لقاح كورونا

وأشار إلى أنَّ مكونات لقاح «كوفيد -19» تختلف من نوع لآخر، لكن أغلب الأمصال التي اعتمدت حتى الآن تحتوي على مكون بروتيني للفيروس، وقطعة من الكود الجيني (DNA أو mRNA)، وجرعة صغيرة جدا من فيروس ضعيف، ومادة لتعزيز الاستجابة المناعية (مادة مساعدة).

العزل المنزلي

وعن الحاجة للعزل المنزلي عقب تلقي اللقاح، لأن به جزء من الفيروس، قال أمين صندوق نقابة الأطباء: «شائعات لا أساس لها من الصحة، فالشخص يحصل على لقاح كورونا يتعامل بشكل طبيعي بعد حصوله على اللقاح، وليس حامل للفيروس كما يتصور البعض».

وأكّد أنَّ الآثار الجانبية التي تظهر على من يحصل على اللقاح، ليست معناه أنَّه مريض بكورونا، خب هي أعراض طفيفة مثل أي لقاح يدخل جسم الانسان، وهي علامات طبيعية على أن جسمك يبني الحماية، مثل ألم وتورم في الذراع الذي يحصل فيه على اللقاح، الشعور بالتعب، وصداع الرأس، وحمى، وقشعريرة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه الإنسانية قبل القانون.. النقيب «رمضان» يحمل حقائب سيدة مسنة: واجبي