اخبار السياسه «حديث المساء».. زيارة الرئيس للسودان أبرز ما تناولته الفضائيات

«حديث المساء».. زيارة الرئيس للسودان أبرز ما تناولته الفضائيات

تقدم «الوطن»، لقرائها ملخصا لأبرز ما تناولته برامج التوك شو المسائية ليوم السبت، وأبرز الفقرات والمداخلات الهاتفية التي جاءت في كل برنامج؛ إذ ناقشت بعض القضايا والمسائل المهمة في مصر، واهتمت جميعها بزيارة الرئيس عبدالفتاح للسودان، وحديث المساء يرصده لكم كما يلي:

أشاد السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، بزيارة الرئيس عبدالفتاح السيسي، للعاصمة السودانية الخرطوم، حيث ذكر أن الزيارة تُعد الأولى من نوعها للرئيس للسودان الشقيق بعد تشكيل المجلس السيادي الانتقالي في السودان، موضحًا أن الزيارة تحظى بأهمية كبيرة كعادة العلاقات الثنائية القوية بين مصر والسودان.

تفاصيل زيارة الرئيس للسودان

وأضاف «راضي»، خلال تصريحات تليفزيونية، أنه وعلى عادة الزيارات على مستوى الرئاسة، كانت هناك مقابلات مهمة للغاية للرئيس ، مع الفريق أول عبدالفتاح البرهان، رئيس المجلس السيادي الانتقالي، وكذلك مع الفريق أول حمدتي، وأيضًا مع رئيس الوزراء عبدالله حمدوك.

وأشار المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إلى أن الثلاث مقابلات تناولت بشكل معمق وبشكل مفصل العلاقات الثنائية بين البلدين، «لقاء الرئيس مع الفريق البرهان تناول الشق الاستراتيجي، والعلاقات الثنائية بين البلدين في القضايا المهمة جدًا في كل المجالات».

السودان أكثر دولة مع مصر في آليات ثنائية

وأوضح «راضي»، أن لقاء الرئيس مع حمدوك، تناول الشق الخاص بالتعاون المدني وتفعيل الآليات الموجودة بين البلدين، فالعلاقات بين مصر والسودان قوية، والسودان تُعد أكثر دولة مع مصر في آليات ثنائية ولجان مشتركة في جميع الملفات والمجالات وتم الاتفاق على أن رئيس الوزراء حمدوك سوف يأتي لمصر خلال الأيام المقبلة يومي 11 و12 من الشهر الجاري لمتابعة نتائج زيارة اليوم ومقابلة المسؤولين والوزراء المصريين لتفعيل ما تم الاتفاق عليه على المستويين التنفيذي والإداري.

ولفت إلى أن هناك مشروعات كثيرة جدًا بين مصر والسودان، أولها الربط الكهربائي، فهناك اهتمام كبير للغاية من قبل الجانب السوداني في هذا الأمر، «فيه معدلات نجاح إن شاء الله في هذا الأمر، فالربط الكهربائي مهم، والربط السككي مهم، فضلًا عن التعاون الاقتصادي والتجاري».

وأردف أن السودان يمر بمرحلة دقيقة جدًا في ملف الإصلاح الاقتصادي، وجدولة الديون مع الشركاء الأجانب والدوليين، «كل دي أمور مصر تدعم فيها السودان بقوة شديدة جدًا، وتتحرك على المستوى الدولي بشكل نشيط ومكثف لدعم السودان، فضلًا عن مشروعات على المستوى الثنائي متعددة».

وأشار المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إلى أن هناك علاقات على المستوى الثنائي بين مصر والسودان في مختلف المجالات، «إن شاء الله ننتظر عبدالله حمدوك في الفترة المقبلة، كما أنه كانت البنية التحتية للسودان من ضمن الموضوعات التي تم إثارتها اليوم، فالتجربة المصرية ملهمة بشكل كبير جدًا».

وأوضح، أن الرئيس عبدالفتاح حقق نجاحا كبيرا في مجال الإصلاح الاقتصادي والتنمية في مصر، واليوم السودان بدأت خطوة مهمة جدًا بتحرير سعر الصرف، «خطوات جادة جدا في الإصلاح الاقتصادي والأمر يحتاج لدعم كبير وتبادل خبرات ومشورة، وطبعا السودان شقيقة لمصر، عبر امتداد التاريخ، السيد الرئيس يؤكد ديما أن مصر ممدوه للسودان سواء بالدعم أوالتعاون والخير من أجل مصر والسودان ومن أجل الشعبين».

وعن توقعه بموقف إثيوبيا عن تلك المبادرة، أكد «راضي»، خلال تصريحات تليفزيونية، أنه لا يجب استباق الأحداث والتصريح بأن إثيوبيا قد ترفض هذا المقترح، أو ذكر أنه لن يحدث تجاوب، أو الحديث عن أن الأمور لن تسير بشكل إيجابي، «إحنا نتفاءل خير إن شاء الله، مع التفاهم اللي حصل اليوم في السودان».

راضي: هناك تنسيق كامل بين البلدين في مختلف المجالات

وأشار المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إلى أن هناك تنسيقا كاملا بين البلدين في مختلف المجالات، وانعكس خلال الفترة الماضية، سواء من خلال زيارة الرئيس عبدالفتاح التاريخية اليوم للخرطوم، أو لقاء مع وزيرة الخارجية السودانية في الفترة الماضية، أو على المستوى الوزارة والتنفيذي.

وتابع: «هناك زيارات متبادلة بين البلدين بشكل كبير، وهناك تنسيق كبير جدًا، وهناك لجان مفعلة وزيارات متبادلة على كل المستويات، بشكل متنامٍ في الوقت الحالي».

قال السفير بسام راضي، المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إنه بلا جدال كان ملف السد الإثيوبي، القاسم المشترك في اللقاءات الثلاثة التي أجراها الرئيس عبدالفتاح اليوم في السودان، سواء مع عبدالفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي الانتقالي ورئيس الوزراء السوداني عبدالله حمدوك، وحتى مع الفريق أول محمد حمدان دقلو. 

تفاصيل المباحثات عن السد

وأشار المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، إلى أنه خلال لقاءات الرئيس الثلاثة كان هناك مساحة كبيرة للحديث عن السد الإثيوبي، «دعني أقول إن المرحلة الحالية تشهد تنسيقا وثيقا جدًا وتفاهما كبيرا ومتناميا في الموقفين المصري والسوداني تجاه هذه القضية الخاصة جدا، خاصة إحنا نقترب من الملء الثاني في غضون شهور». 

وعن التعاون العسكري بين مصر والسودان، ذكر المتحدث باسم رئاسة الجمهورية، أن هذا الأمر ليس بجديد، بل ممتد منذ فترة طويلة جدًا، فالتعاون العسكري بين البلدين ليس بالحديث، مستدلًا على ذلك بالزيارة الأخيرة للفريق أركان حرب محمد فريد حجازي، رئيس أركان ، للخرطوم.

مستشار الرئيس يكشف أشكال التعاون بين مصر والسودان صحيا

من جانبه قال الدكتور محمد عوض تاج الدين، مستشار رئيس الجمهورية لشؤون الصحة، إن العلاقات بين مصر والسودان قوية للغاية وأزلية في كل المجالات بما فيها المجال الصحي، ومصر ستنقل خبراتها الطبية للأشقاء في السودان للقضاء على بعض الأمراض الخطيرة، وشهدت الفترة الماضية طفرة في ذلك، حيث جرى إرسال الكثير من المعونات الطبية لهم، كما أن مبادرة الرئيس لعلاج الأفارقة ولا سيما السودانيين من فيروس سي من المبادرات المهمة للغاية.

وأضاف «تاج الدين»، خلال اتصال هاتفي ببرنامج «أحداث اليوم»، على شاشة فضائية extra news، أنه يوجد الآلاف من السودانيين يعيشون ويعالجون في مصر، وهذه المبادرات هامة للغاية، نظرا لأن السودان يعاني من الكثير من المشكلات المتوطنة والمزمنة في القارة الأفريقية، منها أمراض خطيرة للغاية، وهذه المبادرة ستساهم في رفع العبء عن السودان في كثير من هذه الأمراض.

ولفت إلى أن السودان يعاني من أمراض الالتهابات الفيروسية الكبدية، وما زال بها الملاريا والدرن، وفي السياق ذاته مصر حققت الكثير من النجاحات في هذا المجال سواء في علاج الفيروسات الكبدية أو السيطرة على مرض الملايا، وهناك تعاون وثيق وسينمو الفترة المقبلة لمحاربة الملاريا في السودان.

سفارة الخرطوم بالقاهرة: زيارة الرئيس لنا تاريخية وجاءت بوقت حساس 

وقال السفير خالد الشيخ، نائب سفير السودان بالقاهرة، إن زيارة الرئيس إلى السودان مهمة وجاءت في وقت مناسب لدعم السودان، كما أنها زيارة تاريخية وجاءت في توقيت حساس تحتاجه السودان.

وأضاف «الشيخ»، خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج «الحياة اليوم» والذي يقدمه الإعلامي محمد مصطفى شردي والمذاع على فضائية «الحياة»، أن موظفي السفارة السودانية في عندما يذهبوا لأي من الوزارات الحكومية لطلب تعاون في مجالات الكهرباء أو الصحة أو الري والزراعة دائما ما يلاقوا الترحاب وقضاء مصالحهم في أسرع وقت ممكن: «هناك نشاط وتعاون كبير من قبل مختلف الوزارات المصرية مع السودان، وتوجيهات رئاسية بإسراع تنفيذ المشروعات المشتركة بين البلدين».

وأشار إلى أن خارطة الطريق الخاصة بمصر والسودان فيما يتعلق بكيفية التعامل مع السد الأثيوبي واحدة ومشتركة، حيث أن السودان لم تكن تتوقع الخطر الذي حل بها جراء الملئ الأول للسد، وفيه تضررت السودان شعبًا وحكومة بالعطش والغرق، حتى تداركا خطورة السد وضرورة إيقاف العمل عليه لحين الوصول إلى اتفاق قانوني ملزم تلتزم به كلا من أثيوبيا والسودان ومصر.

سياسي سوداني: زيارة الرئيس تأتي في وقت دقيق

قال عمار عوض، الكاتب والمحلل السياسي السوداني، إن زيارة الرئيس عبدالفتاح إلى السودان تأتي في وقت هام ودقيق، وذلك بعدما تخلص الشعب السوداني من حكم الرئيس السابق عمر البشير، والذي شهدت فترة حكمة عدم استقرار في العلاقات الثنائية ما بين مصر والسودان.

وأضاف «عوض»، خلال مداخلة هاتفية له ببرنامج «مساء DMC» والذي تقدمه الإعلامية إيمان الحصري والمذاع على فضائية «DMC»، أن  هناك تنسيق كبير في كافة المستويات والذي يلاقي ترحيبا من مختلف الجهات الدولية لحل أزمة السد، من أجل التوصل لحل واتفاق ملزم مابين مصر والسودان وإثيوبيا.

دبلوماسي سابق: الزيارة تحمل دلالات بالغة الأهمية من الناحية الاستراتيجية

وقال السفير محمد حجازي، مساعد وزير الخارجية سابقا، إن الدبلوماسية المصرية تستند على النجاح وحماية مصالحها ومصالح الآخرين، كما أنها تسعى وفق مبادئ ثابته للحفاظ على حقوقها ولا تتدخل في الشأن الداخلي لأي دولة، وتحفظ قواعد القوانين الدولي وقوانينه الحاكمة.

وأوضح خلال لقاء ببرنامج «من مصر»، المذاع عبر قناة «cbc»، وتقدمه الإعلامية ريهام إبراهيم،  إن زيارة الرئيس للسودان تأتي تتويجاً للقاءات على مستوى رفيع بين الجانبين المصري والسوداني، إذ سبقها زيارة لرئيس الأركان للخرطوم، وتبع ذلك زيارة لوزيرة الخارجية السودانية للقاهرة.

وأوضح أنه بالرغم أن زيارة الرئيس للسودان استغرقت عدة ساعات إلا أنها تحمل دلالات بالغة الأهمية من الناحية الاستراتيجية، وتتمثل في عدم وقوف السودان بمفردها في مواجهة أي قوى في المنطقة، وأنها تحظى بدعم ومساندة مصرية كاملة في هذه الظروف.

محلل سياسي: هناك تنسيق كامل بين مصر والسودان يحدث لأول مرة 

من جانبه قال شوقي عبدالعظيم، الكاتب والمحلل السياسي السوداني، إن أهمية زيارة الرئيس عبدالفتاح للسوادن تتمثل في توقيتها، حيث تعد الزيارة الأولى منذ سقوط نظام «البشير»، فضلًا عن أن الإقليم به كثير من الأحداث المهمة، ولا سيما قضية السد الإثيوبي، كما أن ردود الأفعال في السودان جيدة جدًا، خاصة بعد الاتفاق المشترك حول التضامن والعمل سويًا بين البلدين فيما يخص السد.

وأضاف «عبدالعظيم»، خلال اتصال هاتفي ببرنامج «كلمة أخيرة»، المذاع عبر فضائية «on»، وتقدمه الإعلامية لميس الحديدي، أن هناك تنسيق كامل بين مصر والسودان خلال زيارة الرئيس في الملفات المشتركة، وهذا يحدث لأول مرة، ورغبة البلدين في انتقال التفاوض بشأن سد أثيوبيا لمستوى جديد يشارك فيه الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي والأوروبي والولايات المتحدة، يجب أن يتم تنفيذه.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه الإنسانية قبل القانون.. النقيب «رمضان» يحمل حقائب سيدة مسنة: واجبي