اخبار السياسه بمزمار «يونس» يجوب بحثا عن قوت 9 عيال: العزوة مطلعتش في العدد

اخبار السياسه بمزمار «يونس» يجوب بحثا عن قوت 9 عيال: العزوة مطلعتش في العدد
اخبار السياسه بمزمار «يونس» يجوب القاهرة بحثا عن قوت 9 عيال: العزوة مطلعتش في العدد

بمزمار «يونس» يجوب بحثا عن قوت 9 عيال: العزوة مطلعتش في العدد

 يجوب البلاد والشوارع والأزقة تاركا مسقط رأسه، طالبا الرزق كما يطلب الطير المهاجر الرزق في هجراته وأسفاره؛ حاملا مزماره، يرافقه أحد ابنائه، مستجديا المال دون تصريح؛ متغنيا بطلبه مداعبا مزماره لأجل إطعام أسرته الكبيرة التي تنتظر عودته بالطعام بعدما ضاقت بهم سبل العيش.

أثقلت الأعباء المالية كاهل أبو عبدالله يونس صاحب الخمسين سنة، والذي يمتلك فرقة موسيقية تعزف في المناسبات، فلديه 9 ابناء فراد 4 أولاد و5 بنات جميعهم في سن الزواج، تلك العثرات المالية التي سببتها له كثرة الأبناء، والتي كانت سببا في أن يغادر مسقط رأسه في ، ويتسول بالفن الذي عشقه منذ صغره.

يونس يعاني من أزمة مالية منذ سنوات ولم ينتبه لكثرة الإنجاب

بجلباب بلدي وعباءة تغطي منكبيه النحيلتين وتواجه برد الشتاء عنه؛ يجوب «يونس»، الشوارع حاملا مزماره، تلك الآلة الموسيقية الضاربة في عمق التاريخ؛ يحملها الخمسيني عازفا عليها مستجديا العطف من المحبين و«السمّيعة»؛ بأنغام «الضوء الشارد»، ومواويل محمد طه والعزبي، يرافقه في رحلته ابناه وأحد عازفي فرقته، «بنلف بنعزف وربنا بيرزقنا من الناس».

في بداية زواج الرجل الخمسيني لم يكن يكترث إلى كثرة إنجابه، فسكان بلدته يعيشون في أسر كبيرة وينجبون أبناء كثر بهدف «العزوة»، حتى وجد نفسه فجأة عائلًا لأسرة كبيرة سبب له احتياجتها للمال صعوبات عديدة، «من 2011 وأنا بعاني من أزمة مادية، عشان كدة قررت أجي أدور على أي فلوس حتى لو بالطريقة دي».

الخمسيني: باجي أقعد أسبوعين أجمع اللي أقدر عليه وأرجع أديهم الفلوس عشان يأكلوا

الرجل الذي عشق الموسيقى في سن الـ7 ويمتلك فرقة موسيقية، يرتحل من بلدته إلى بصفة مستمرة، ففور قدومه إلى يبحث عن مأوى بسيط لا يكلفه الكثير من المال، «بقعد أسبوعين في ربنا يرزقني برجع أجيب لهم بيهم أكل يكفيهم وأرجع تاني ».

على هذا الحال يعيش «يونس»، منذ عدة سنوات، فيحاول البحث عن المال بالطرق  الشريفة لمساعدة أسرته على المعيشة، الذي ما زال يحلم بأن تحل ظروفه المعيشية وتصبح أكثر استقرارا «نفسي مسألش الناس تاني».

ندم على إنجابه العديد من الأبناء دون معرفة قدراته المادية لتوفير متطلبات المعيشة المناسبة لهم وحياة أكثر استقرار، «لو رجع بيا الزمن تاني مش هخلف العدد ده، وهخلي بالي من العدد المناسب من الأطفال في الأسرة».

«نفسي مسألش الناس».. تلك هي أمنية «يونس»، في الحياة، أن يتمكن من تلبية احتياجات أسرته المادية، وتوفير حياة مستقر لهم في ظل تلك الظروف الصعبة، حتى يتمكن من ممارسة عمله كالسابق.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه الإنسانية قبل القانون.. النقيب «رمضان» يحمل حقائب سيدة مسنة: واجبي