اخبار السياسه التفاصيل الكاملة لبروتوكول «التنسيقية» مع «ويليس».. الهدف تطوير البشر

التفاصيل الكاملة لبروتوكول «التنسيقية» مع «ويليس».. الهدف تطوير البشر

خصصت الإعلامية لميس الحديدي، مقدمة برنامج «كلمة أخيرة»، المذاع على شاشة ON، فقرة حوارية بحلقة برنامجها أمس السبت، لمناقشة بروتوكول التعاون الذي تم توقيعه مؤخرا بين تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، وشركة ويليس تاورز واتسون لإدارة الموارد البشرية وتقديم الاستشارات المالية، مستضيفة النائب أحمد فتحي عضو عن تنسيقية شباب الأحزاب والسياسين، وحامد مبروك رئيس مجلس إدارة شركة ويليس تاورز واتسون، للحديث عن هذا البروتوكول.

الشركة تعمل بمجال الموارد البشرية وتقديم الاستشارات المالية 

ومن جانبه، قال حامد مبروك، رئيس مجلس إدارة ويليس تاورز واتسون، التي وقعت بروتوكول تعاون مع تنسيقية شباب الأحزاب والسياسيين، إن شركتهم متخصصة بمجال الموارد البشرية، وكذلك بمجال الاستشارات المالية بشكل يشمل المخاطر التي تقابلها الشركات، وكيفية إدارة تلك المخاطر، بالإضافة إلى كيفية تحسين البيئة للبشر أنفسهم العاملين بتلك الشركات، لتحسين كفاءتهم والاستفادة من قدراتهم بالشكل الأمثل.

اهتمام «التنسيقية» الأساسي منصب على العنصر البشري 

وحول احتياج تنسيقية شباب الأحزاب إلى شركة مثل هذه، أوضح النائب أحمد فتحي عضو تنسيقية شباب الأحزاب، ورئيس لجنة التطوير بها، أن اهتمام «التنسيقية» الرئيسي منصَّب على العنصر البشري، معترفا أن هناك أحزابا كثيرة تعمل دائما على تدريب وتثقيف أعضائها، ومعلنا أن هذا الأمر يتم أيضا على مستوى التنسيقية، حيث تم إعداد أكثر من دورة تدريبية للشباب.

البروتوكول تطبيق لشعار سياسة بمفهوم جديد 

وأكمل عضو : «ولكن الأهم من كل هذا أن التنسيقية تعمل وفق شعار سياسة مفهوم بجديد، وحتى يرى الشارع المصري أن التنسيقية بالفعل تطبق هذا الشعار، فكان يجب أن تبدأ التنسيقية في العمل بشكل علمي ومؤسسي، ولهذا كان التعاقد مع تلك الشركة العالمية، حتى تقدم لي تقييما فعليا يوضح نقاط قوة وضعف كل أعضاء التنسيقية، وكذلك على مستوى الأعضاء الجدد، حتى يستطيعوا الإجابة على الكثير من الأسئلة، من بينها (هل الشخص ده مناسب للمكان ده ولا لأ، وهل فعلا هيكون راجل تنفيذي ولا لأ)».

وواصل: «التقييم لدى التنسيقية يقيس أكثر من مجموعة، فهناك مجموعة الفكر، ومجموعة التأقلم، ومجموعة التأثير، بالإضافة إلى مجموعة متخذ القرار، منبها أن لتقييم كل تلك المجموعات يجب اتباع خطوات وأساليب علمية، سيوفرها بروتوكول التعاون الذي وقعوه مؤخرا، مع تلك الشركة».     

الشركة قدمت نفس الخدمة لحكومات وكيانات مختلفة حول العالم 

وبدوره، أوضح رئيس مجلس إدارة شركة ويليس تاورز واتسون، أن شركتهم قدمت هذه الخدمة من قبل، التي تطلبها منها التنسيقية، لكثير من الكيانات الأخرى بالكثير من دول العالم، منبها أنه سبق لهم التعامل مع حكومات مختلفة.

وأشار «مبروك»، إلى أن عمل الشركة تحقق لكل كيان القدرة، لتحديد كفاءات وقدرات كل شخص تفكر في أن يضمه الكيان إلى فريق عمله، موضحا أن عملهم مع التنسيقية، لا يختلف عن أي نموذج أو كيان سبق لهم التعامل معه، لأن التنسيقية تهدف أيضا البحث عن العنصر البشري القادر على اتخاذ قرارات تحت ضغوط، بالإضافة إلى مهارات التفكير بشكل موضوعي، والتفاوض، وتقديم نفسه وفكره للجميع.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه شيماء البرديني: تشريعاتنا تتضمن أن العمل الصحفي لا ينافي القانون