اخبار السياسه انتهاء مبادرة السداد الفوري لمستحقات المصدرين نهاية فبراير

انتهاء مبادرة السداد الفوري لمستحقات المصدرين نهاية فبراير

من المقرر أن تغلق ممثلة في وزارة المالية، باب تقديم الطلبات للمشاركة في المرحلة الثانية من مبادرة السداد الفوري لمستحقات المصدرين، التي يتم صرفها ضمن خطة لسداد متأخرات دعم الصادرات، وذلك في 28 فبراير الجاري.

وأعلنت وزارة المالية قبل يومين، على لسان الوزير محمد معيط، أن عدد المتقدمين منذ فتح باب تلقي الطلبات في 7 فبراير الحالي وحتى الآن، بلغ 950 شركة أبدت رغبتها في الاستفادة من مزايا هذه المبادرة.

وتقضي المبادرة بسداد متأخرات دعم الصادرات للشركات المصدرة فورا مقابل التنازل عن 15% من إجمالي المستحقات.

وبحسب بيانات سابقة لصندوق دعم الصادرات، فإن إجمالي ما تم سداده بمبادرة السداد الفوري بلغ 13.2 مليار جنيه، وبحسب البيانات فإن هذه المبالغ تمت إتاحتها عبر وزارة المالية والقطاع المصرفي.

وكان الرئيس عبدالفتاح ، وجَّه لإنهاء ملف متأخرات دعم الصادرات لصالح المصدرين، بعد أن تجاوزت نحو 20 مليار جنيه، وكان من المقرر أن يتم سدادها تدريجيا خلال 3 سنوات، لكن أطلقت مبادرة تتضمن السداد الفوري لتلك المستحقات مقابل خصم 15% منها.

ووفقا للمجلس التصديري للصناعات الكيماوية، فإن مبادرة السداد الفوري، تضمنت صرف المبالغ على 3 دفعات، الأولى قبل نهاية فبراير، والثانية قبل نهاية أبريل، والثالثة قبل نهاية يونيو.

ومن المقرر أن تستمر وزارة المالية في تلقي طلبات الشركات المصدرة الراغبة في الانضمام للمرحلة الثانية لمبادرة السداد النقدي الفوري على حتى نهاية الشهر الجاري، حيث يتم تقديم طلبات بمقر الوزارة من الساعة التاسعة صباحا حتى الساعة السابعة مساء، عدا يومي الجمعة والسبت.

وخلال الأيام الماضية قامت المجالس التصديرية، بمخاطبة أعضائها من المصدرين بهدف حثهم من أجل الاستفادة من تلك المبادرة، التي تسهم في إتاحة قدر كبير من السيولة للشركات التي عانت خلال الفترات الماضية نتيجة تداعيات أزمة كورونا.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه شيماء البرديني: تشريعاتنا تتضمن أن العمل الصحفي لا ينافي القانون