اخبار السياسه وزير البترول الأسبق عن أهمية تحويل السيارات للغاز الطبيعي: توفر 50%

وزير البترول الأسبق عن أهمية تحويل السيارات للغاز الطبيعي: توفر 50%

أكد المهندس أسامة كمال، وزير البترول الأسبق، أن تحويل السيارات للعمل بالغاز الطبيعي يوفر أكثر من 50% من ميزانية استهلاك الوقود لمالك تلك السيارة، لافتا أنه منذ فترة طويلة والجميع يعلم أن الغاز الطبيعي هو الحل، في إحلال البوتجاز المستورد، وفي إحلال الوقود السائل المستخدم في السيارات سواء كان بنزين أو سولار.

وأضاف «كمال»، خلال مداخلة هاتفية السبت، مع برنامج «صالة التحرير»، المذاع على شاشة صدى البلد، وتقدمه الإعلامية عزة مصطفى، أنه لو تخيلنا لتر البنزين سعره حوالي 7.5 جنيه فقط، وسيارة ما تحتاج إلى 20 لترا، أي حوالي 150 جنيها يحتاجها مالك تلك السيارة حتى «يفولها»، في المقابل سعر متر مكعب الغاز بـ 3.5 جنيه فقط، وسيحتاج إلى 20 مترا مكعبا أي تكلفة كاملة حوالي 70 جنيه فقط، إذا استخدام الغاز الطبيعي سيوفر على المستهلك أكثر من 50% من الأموال الي يخصصها لوقود سيارته.

كمال: مصر كانت تستورد 50% من السولار والبنزين

وأشار وزير البترول الأسبق، إلى أن الجميع يجب أن يعلم أيضا، أن مصر في السابق كانت تستورد 50% من السولار المستخدم بالسوق المصري، لكن هذه النسبة انخفضت بعض الشئ بعد جائحة كورونا المستجد، حتى وصلنا إلى نسبة 30%، لكنها ارتفعت مرة ثانية مع عودة حركة التجارة إلى شكلها الطبيعي ولو بشكل جزئي، موضحا أن نفس الأمر ينطبق على البنزين، لدرجة أن كل لتر بنزين مستخدم في مصر نصفه مستورد من الخارج.

ولفت الوزير الأسبق إلى أن وزارة البترول قامت بالعديد من المشروعات خلال السوات الأخيرة، قللت بشكل كبير في استيراد مصر من البنزين والسولار، معلنا أنه مع المشروعات الجديدة، التي تقوم بها الوزارة، سيحدث اكتفاء ذاتي من المنتجات البترولية السائلة داخل مصر، وقد نصل بنسبة الاستيراد من السولار والبنزين إلى 23% في الفترة المقبلة.

كان لابد من الإسراع بمبادرة تحويل السيارات للغاز الطبيعي

وألمح إلى أن أموال هذه المواد البترولية السائلة التي تستوردها مصر، كان يتم تخصيصها من إيردات الدولة بالدولار، القادمة من مدخلات السياحة وأموال المصريين بالخارج، فحين يتم أي تأثر سلبي على هذه المدخلات، بالتبعية ذلك سيسسب ضغط زائد على ميزانية الدولة بالدولار، ولهذا كان لابد من الإسراع بمبادرة تحويل السيارات إلى الغاز الطبيعي.

وواصل «كمال»، هذه المبادرة متواجدة منذ زمن، ولكن الأمر الإيجابي هذه المرة، أننا في السباق كنا دائما نصل إلى مجموعة من التشابكات مع حهات حكومية مختلفة، فتتوقف المبادرة، ولكن هذه المرة، وبتوجيهات الرئيس عبدالفتاح ، التنسيق على أعلى مستوى، بعد أن وضع الرئيس ضوابط قابلة للتحقيق مع الوزرات المعنية المختلفة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه شيماء البرديني: تشريعاتنا تتضمن أن العمل الصحفي لا ينافي القانون