اخبار السياسه «من مصر»: استمرار فيصل لليوم الرابع.. وإصلاح ماسورة أكتوبر

«من مصر»: استمرار فيصل لليوم الرابع.. وإصلاح ماسورة أكتوبر

قال محمد خالد، مراسل برنامج «من مصر» من موقع العقار المحترق بمنطقة فيصل، إن النيران مشتعلة لليوم الرابع على التوالي، وهناك سيولة مرورية على الطريق الدائري، لافتا إلى أن عقار فيصل توجد به بؤر نارية في الطابق الأول الذي لا يزال مشتعلا حتى الآن.

أصحاب الشقق مقيمين عند أصدقاءهم

وأضاف «خالد» في مداخلة عبر برنامج «زووم» في برنامج «من مصر» المذاع على فضائية cbc، ويقدمه الإعلامي عمرو خليل، والإعلامية ريهام إبراهيم، أنه عند اللقاء مع عدد سكان العمارة أشاروا إلى أنهم مقيمين عند أصدقائهم، مؤكدين أن محافظة الجيزة رفضت التصالح فيما يخص العمارة المحترقة رغم تسديدهم نحو نصف مليون جنيه مخالفات.

15 أسرة غادرت العقار

وتابع مراسل برنامج «من مصر»: «توجد 15 أسرة تسكن هذا العقار وتريد الحصول على أموالها التي راحت، والحماية المدنية ليس لديها معلومات عن موعد توقف النيران عن الاشتعال، لأنهم لم يستطيعوا الدخول داخل العقار حتى الآن، بناء على نصيحة لجنة هندسية متابعة لحالة العقار، وكل فترة يسقط جزء من الطوب الخارجي للعمارة في الشارع من شدة النيران».

الأمن يخلي أغلب العقارات

وواصل، «قوات الأمن أخلت كافة العمائر المجاورة وفرضت كردون أماني على بعد 2 كيلو متر من أجل منع الوصول إلى العقار خشية وقوع أي إصابات أو حالات وفاة».

عودة حركة المرور لطبيعتها في 6 أكتوبر

من جانبه، قال محمد ، مراسل برنامج «من مصر» في 6 أكتوبر، إنه توجد سيارات لشفط المياه في منطقة 6 أكتوبر وتتحرك الآن السيارات بشكل طبيعي بعد فترة من شفط المياه، موضحا أنه لا توجد إلا سيارة شفط وحيدة الآن بعد الانتهاء من أغلب المياه الموجودة.

وتابع : «منذ أقل من ربع ساعة تم شفط المياه بشكل شبه كامل، وكان هناك تحرك من جانب غرفة المرور لتيسير الحركة، والأمور تسير بشكل طبيعي في هذه اللحظة بعد وقت من الشلل المروري».

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه 113.5 مليون إصابة بكورونا حول العالم
التالى اخبار السياسه أستاذ طرق: خطة تطوير منطقة «السيدة عائشة» قديمة وضرورية