اخبار السياسه التعايش مع كورونا في يومين.. انطلاق «النواب» وتنظيم كأس العالم لليد

التعايش مع كورونا في يومين.. انطلاق «النواب» وتنظيم كأس العالم لليد

بين ليلة وضحاها، وقفت مصر بين حدثين كبيرين، الأول تنظيم الجلسة الإجرائية لمجلس النواب، والثاني افتتاح كأس العالم لكرة اليد، ورغم اختلاف توجهات ونشاط الحدثين، إلا أنّهما يجمعان بين القدرة الفائقة على تنظيم الأحداث بأعداد كبيرة من الحضور في ظل فيروس يقف حائلا بين العالم وبين الأنشطة المجتمعية والسياسية والرياضية للبشر، حيث نظمت مصر جلسة إجرائية بعدد نواب بلغ نحو 596 في عرس ديموقراطي لم يخل من تشديدات على الإجراءات الاحترازية، والليلة تكون مصر محط أنظار العالم، الذي ينتظر مشاهدة تنظيم كأس العالم لكرة اليد، بإجراءات احترازية حرصا على سلامة القائمين عليه.

كأس العالم لكرة اليد دون جماهير أو إعلام

وتستضيف مصر فعاليات بطولة كأس العالم لكرة اليد، في الفترة من 13 إلى 31 يناير الحالي في ظل انتشار جائحة كورونا في موجتها الثانية، بمشاركة 32 منتخبا للمرة الأولى في تاريخ البطولة بعد زيادة عدد المنتخبات المشاركة بالبطولة من 24 إلى 32 منتخبا، وسط إجراءات احترازية مشددة.

وتنظم البطولة دون جماهير لأول مرة نظرا لتفشي فيروس كورونا المستجد، فضلا عن غياب ممثلي وسائل الإعلام المختلفة بعد قرار المنظمين بعدم حضور المشجعين ووسائل الإعلام في المدرجات.

وفي الفترة الأخيرة كان من المقرر تنظيم البطولة بحضور جماهيري بنسبة 30% من سعة المدرجات في كالصالات المضيفة، لتنخفض إلى 20%، ثم جاء قرار إقامة البطولة دون أي حضور جماهيري وكذلك دون حضور ممثلي وسائل الإعلام المحلية والأجنبية.

ومن المقرر إجراء تحليل Pcr، كل 72 ساعة للاطمئنان على حالة الـ32 منتخبا والأطقم الموجودة معها، فضلا عن تقسيم صالات البطولة باستثناء صالة استاد ، بشكل يساعد في تطبيق الإجراءات الاحترازية، من خلال 4 ألوان، وهي الأحمر والبرتقالي والأصفر والأخضر، على أن يكون الأحمر مخصصا لجميع المختصين باللعبة الذين خضعوا للحجر المنزلي داخل full bubble.

تقسيم أعضاء النواب في القسم حرصا على التباعد الاجتماعي

وعقدت الجلسة الافتتاحية لمجلس النواب أمس، التي تشترط حضور أغلبية النواب لحلف القسم وانتخاب رئيس المجلس ووكيليه، ونظرا لأعداد النواب التي بلغت 596 عضوا التزم المجلس بعدة إجراءات احترازية، على رأسها إعداد قاعة ملحقة لاستيعاب نصف النواب، وقسمت جلسة حلف اليمين النواب إلى قمسين بحسب أعضاء الفردي والقائمة والمعينين، منعا للتزاحم وحرصا على التباعد الاجتماعي، وتطبيقا للإجراءات الاحترازية لتفشي فيروس كورونا.

ويضع المجلس ارتداء الكمامة شرطا أساسيا شهد خلال انعقاد الجلسة الأولى تشديدات عدة على ارتداء الكمامة طوال فترة انعقاد المجلس.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه تصاعد أزمة رواتب «سلاسل الصيدليات».. والنقابة: كلها مخالفة للقانون
التالى اخبار السياسه الصحة العالمية تكشف عن أعراض الموجة الثانية لكورونا: حكة وطفح جلدي