اخبار السياسه "الفقي": الإدارة الحكيمة للملف الاقتصادي أدت لصموده أمام كورونا

"الفقي": الإدارة الحكيمة للملف الاقتصادي أدت لصموده أمام كورونا

قال الدكتور فخري الفقي، المستشار السابق لصندوق النقد الدولي، إن متوسط دخل الفرد يتم معرفته من خلال تقسيم ما تنتجه الدولة من سلع وخدمات خلال السنة أو ما نسميه بالناتج المحلي الإجمالي على عدد سكان الدولة، ويتم ترتيب الدول على هذا الأساس.

وأضاف "الفقي"، خلال اتصال هاتفي ببرنامج "اليوم"، المذاع على شاشة قناة "dmc"، وتقدمه الإعلامية سارة حازم، أنه وفقا لتصنيف البنك الدولي هناك دول مرتفعة الدخل إذا كان متوسط دخلها أكثر من 13 ألف دولار في السنة للفرد الواحد، وتكون دولة مرتفعة الدخل أو متقدمة، وهناك دول من شريحة متوسطي الدخل، والذي يتراوح ما بين 3500 دولار إلى 13 ألف دولار، أما الدول الدنيا لمتوسطي الدخل تكون في حدود 1000 دولار لـ3500 دولار للفرد في العام، وما دون ذلك أي أقل 1000 دولار فتكون دولة منخفضة أو فقيرة.

وأشار، إلى أن فيروس كورونا وتداعيته ترك بصمات على ما يقرب 190 اقتصاد على مستوى العالم، موضحًا أن مصر رابع أكبر اقتصاد استطاع يحقق قدر كبير من الصلابة أمام الفيروس، بدليل أن الاقتصاد المحلي حقق معدل نمو موجب 3.6 في السنة المالية التي حدثت بها كورونا، وواصل هذا النمو الإيجابي بعد ذلك، أما باقي الدول خاصة دول الشرق الأوسط وشمال إفريقيا فجميعها معدل نموها بالسالب والناتج المحلي الخاص بها يتراجع.

وأكد المستشار السابق لصندوق النقد الدولي، أن حُسن إدارة الملف الاقتصادي في مصر من قبل القيادة السياسية والحكومة بالتعاون مع البنك المركزي أدى للنمو الإيجابي بفضل برنامج الإصلاح الاقتصادي الناجح، واستمرار الإصلاح يؤدي لصمود الاقتصاد أمام الأزمات ويكون هناك مرونة لمواجهة الوباء في الصدمة الأولى والثانية، لافتًا إلى أن الاقتصاد المصري أكثر ذكاءً، بمعنى توفر الإنترنت والتحول الرقمي لعدم توقف العديد من المجالات أو تأثرها خلال الأزمة مثل إجراء الامتحانات إلكترونيا، لافتا إلى أن الاقتصاد المصري أكثر احتواءً.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه إيران توجه رسالة لترامب في رأس السنة: لا تجعل العام الجديد عزاء للأمريكيين