اخبار السياسه مطربة تتر "إلا أنا": مشاركتي في مهرجان السينمائي كان حلما

مطربة تتر "إلا أنا": مشاركتي في مهرجان السينمائي كان حلما

كشفت المطربة لينا شاماميان، تفاصيل التحاقها بالمجال الفني، قائلة إنها كانت تهوى الغناء حتى 2002، ثم انضمت للمعهد العالي للموسيقى بدمشق، ثم قدمت في عام 2005 على منحة المورد الثقافي بمصر لإنتاج ألبوم "أسمر اللون"، وفي 2006 أطلقت الألبوم، لافتة إلى أن بدايتها كانت من مصر.

 وأضافت "شاماميان"، خلال لقاء ببرنامج "التاسعة"، المذاع على شاشة التلفزيون المصري، وتقدمه الإعلامية دينا عبدالكريم، أنها جمعت الموسيقى الشرقية مع الخلفية الغربية، حيث درست الغناء الكلاسيكي والأوبرالي بالمعهد العالي، ومع الجاز، خلقت بهذا المزيج النمط الموسيقي الذي يشبهها، كما أن بدايتها من خلال المسارح، وتفاعل المستمعين لأغانيها التي عملت بها من خلال ورشات العمل أو مع فنانين أجانب شجعها بأن هذه الأغاني مختلفة عن السائد تجاريا لكنه قريب من الناس.

وأشارت إلى أنها حضرت هذا العام لمهرجان السينمائي لأول مرة في حياتها، واصفة حضورها بأنه كان حلما له، كون المهرجان يجمع كل نجوم العالم العربي، مبدية سعادتها بالمشاركة في المهرجان وليس حضورها فقط كضيفة.

وأوضحت أنها ستشارك بأغنية "يا ترى" في فيلم فرنسي، وسيتم عرضه في 7 ديسمبر لأول مرة بالشرق الأوسط، ضمن فعاليات المهرجان، لافتة إلى أنها كتبت كلمات اغنيتها، خاصة أنها مكتوبة بالعربية.

وتستعد الفنانة السورية الأرمينية لينا شاماميان، لإحياء أولى حفلاتها الغنائية في مصر، بعد غياب 6 سنوات، تطل خلالها على مسرح في ، وذلك في تمام الثامنة مساء الجمعة 18 ديسمبر.

وتعيد هذه الإطلالة المنتظرة "شاماميان"، إلى جمهورها المصري، بعد فراق طويل، ضمن جولة مطولة لها في مصر، تسبقها بمشاركتها لأول مرة في فعاليات مهرجان السينمائي، عبر تقديمها أغنية الفيلم الفرنسي Gagarine، والذي تم اختياره للمشاركة في المسابقة الرسمية للأفلام الطويلة.

وتضع "لينا" لمستها الغنائية الخاصة في الفيلم العالمي، الذي تم اختياره رسميا للمشاركة في مهرجان كان السينمائي لهذا العام، وذلك عبر تقديم أغنية "يا ترى"، وهي أغنية باللغة العربية من كلماتها وغنائها وتتعاون خلالها مع الموسيقار التونسي أمين بوحافة الذي يتولى مهمة تلحينها وتوزيعها.

وتعيد لينا شاماميان، الحياة من جديد لمسرح كأول حفل غنائي جماهيري في المكان الشهير فيما مضى، باحتضانه حفلات كوكب الشرق أم كلثوم في الخمسينيات والستينيات، والذي تم إعادة افتتاحه مرة أخرى مجدداً لاحتضان سلسلة من الحفلات الموسيقية والعروض المسرحية الجماهيرية تحت إدارة الفنان طارق صبري.

وخطفت لينا شاماميان، قلوب جمهورها المصري مؤخرًا بآخر أعمالها الغنائية "هنعيش ونشوف"، التي تم اختيارها تتر مسلسل "إلا أنا"، دراما مختلفة غاصت في عالم المرأة والمجتمع، وحكاياته مستوحاه من أحداث وقصص حقيقية، على مدار 60 حلقة، تقدم 10 حكايات كل منها تقدم في 6 حلقات، وشارك في بطولته توليفة من النجوم، منهم درة وكندة علوش ووفاء عامر وجميلة عوض وأروى جودة وحنان مطاوع وصبري فواز وشيري عادل وريهام عبد الغفور، وخاضت لينا عبر الأغنية أولى مغامراتها في الغناء باللهجة المصرية.

لينا شاماميان فنانة ومطربة سورية، من جذور أرمينية، تمتد رحلتها الغنائية لقرابة 20 سنة، حصيلتها أربعة ألبومات، "هالأسمر اللون"، و"شامات"، و"غزل البنات"، وطرحت آخر ألبوماتها "لونان" منذ أربعة سنوات، وتستعد حاليا لإطلاق أجدد أعمالها الغنائية "تذكري".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه إيران توجه رسالة لترامب في رأس السنة: لا تجعل العام الجديد عزاء للأمريكيين