اخبار السياسه حقيقة وفاة يوسف القرضاوي بعد ابنه الجنسية

حقيقة وفاة يوسف القرضاوي بعد ابنه الجنسية

تداولت صفحات تابعة لتنظيم الإخوان الإرهابي، أنباءً عن وفاة الداعية يوسف القرضاوي، منذ قليل، في إحدى مستشفيات مدينة الدوحة بقطر، وهو الأمر الذي نفاه الاتحاد العالمي لعملماء المسلمين الذي تديره قطر، وأسسه القرضاوي.

وقال المكتب الإعلامي لما يسمى بـ"الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين"، إن ما تم تداوله على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي بشأن وفاة يوسف القرضاوي الرئيس المؤسس للاتحاد، غير صحيح.

وقال البيان، إن القرضاوي يتمتع بالصحة والعافية، ونرجو من الذين يحاولون إشاعة الأخبار بغرض التشويش على الناس، بحسب قوله، أن يتقوا الله في أنفسهم.

يذكر أن شائعة الوفاة خرجت من صفحات إخوانية في الأساس، حيث روجتها صفحة "نبض الأردن"، الإخوانية، وبعض عناصر الجماعة المقيمة في الخارج.

زوجة نجل القرضاوي تفضح العائلة

ويأتي ذلك بعد ساعات من نشر مروة زوجة عبدالرحمن يوسف القرضاوي، فيديو كشفت عن الوجه الحقيقي لنجل يوسف القرضاوي، وعلاقاته النسائية المتعددة التي دفعتها لطلب الطلاق منه، إلا أنّه هددها بأخذ بناتها وامتنع عن دفع مصاريف مدارسهم والإنفاق عليهن.

وقالت مروة في فيديو لها، استغاثت فيه بالحكومة المصرية ومنظمات المجتمع المدني بتخليصها منه هي وبناتها: "حياتي مهددة وعلاقتي ببناتي مهددة كمان، عندي 3 بنات، 9 سنين و5 سنين و4 سنين، سمعتي مهددة ومستقبل بناتي بيضيع، بقول الكلام دا لأن لو حصلي أي حاجة، يبقى السبب عبدالرحمن يوسف القرضاوي، قالي هسود عيشتك وهنهي حياتك، وبقول كدا عشان لو حصل حاجة". 

وأضافت: "حياته مليانة غموض، علاقات محرمة متعددة بالسيدات بشكل مش طبيعي، الموضوع بقى حالة إدمان عمري ما شوفتها قبل كده، حاولت اتطلق لكن في تهديدات غير طبيعة، كنت حامل في بنتي الكبيرة وقت الثورة، وبعتلي أخوه وواحد صحبه، وأخوه قالي انت ازاي تقولي مليش حد، أنا فعلا مليش حد، أبويا وأمي متوفين، سافرت تركيا واكتشفت علاقاته الكتير مع النساء، وطلبت أرجع لمصر، بدأ يساومني على البنات وانا رفضت".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه إيران توجه رسالة لترامب في رأس السنة: لا تجعل العام الجديد عزاء للأمريكيين