اخبار السياسه عاجل.. يوجه بعلاج "السيدة عزيزة" استجابة لـ"الوطن"

اخبار السياسه عاجل.. يوجه بعلاج "السيدة عزيزة" استجابة لـ"الوطن"
اخبار السياسه عاجل.. السيسي يوجه بعلاج "السيدة عزيزة" استجابة لـ"الوطن"

عاجل.. يوجه بعلاج "السيدة عزيزة" استجابة لـ"الوطن"

وجَّه الرئيس عبدالفتاح ، رئيس الجمهورية، بعلاج "السيدة عزيزة"، ربة منزل تعاني من مرض "داء الفيل"، ووزنها وصل إلى 300 كيلو جرام، بعد استغاثتها المنشورة في الصفحة الأولى من عدد "الوطن"، اليوم الثلاثاء الموافق 24 نوفمبر، تحت عنوان "عزيزة 300 كيلو بسبب "داء الفيل": نفسي الدولة تساعدني أعدي المحنة".

وكلف الرئيس عبدالفتاح ، مسئولي والسكان بعلاج السيادة عزيزة، ليتم نقلها إلى مستشفى "سرس الليان"، لتقييم حالتها الصحية، وإجراء التدخلات العلاجية اللازمة لها.

عزيزة محمد مجدي، ربة منزل، دار بها الزمان وحطت رحالها في محطة "الشقيانين".. ومات زوجها، والذي كان يعمل باليومية، منذ 6 سنوات في حادث قطار، فحزنت عليه حزنا شديدا حتي إنها استيقظت بعد حزنها في أحد الأيام لتجد نفسها، وقد شعرت ببعض الآلام، فذهبت للطبيب لتطمئن على نفسها وفاجأها الطبيب بقوله "دي جلطة وفيه عرق في رجلك بيسحب ميه من جسمك وأنتي مصابة بداء الفيل".

"عزيزة" ابنة مركز الباجور بالمنوفية، فتاة في عز شبابها، حيث تبلغ من العمر 38 عاما فقط، قضت الست سنوات الأخيرة منها تحت وطأة العلاج، ولكن الظروف المالية اضطرتها للخروج من المستشفى وعدم استكمال علاجها، ولم تقف المأساة عند هذا الحد وإنما أيضا تجلس في بيت عائلتها برفقة 7 من أفراد الأسرة، واتخذت هي وابناها الاثنان من الأرض فراشا لهم.

كبر جسمها وأصبحت عاجزة على أن تحمله، حتى تخطى وزنها 300 كيلو، نتيجة المرض النادر الذي أصابها، وأصبحت معه لا تتحمل تكاليف العلاج، تقول عزيزة بنبرة فيها حزن شديد: "بفضل أزحف حتى أدخل الحمام لأن رجلي من بتشيلني  ومعنديش عصب في رجلي، ومنذ فترة كبيرة وأنا قاعدة في البيت مش بخرج خالص".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه 10 خطوات لتفعيلها.. «فيسبوك»: لا رسوم على توثيق الحسابات
التالى اخبار السياسه إيران توجه رسالة لترامب في رأس السنة: لا تجعل العام الجديد عزاء للأمريكيين