اخبار السياسه مصريون في دول الإغلاق بسبب كورونا: زحام أمام المولات والدراسة مكملة

اخبار السياسه مصريون في دول الإغلاق بسبب كورونا: زحام أمام المولات والدراسة مكملة
اخبار السياسه مصريون في دول الإغلاق بسبب كورونا: زحام أمام المولات والدراسة مكملة

مصريون في دول الإغلاق بسبب كورونا: زحام أمام المولات والدراسة مكملة

إغلاق وعزل وحظر تجول، قرارات صارمة اضطر إليها المسؤولون في العديد من دول أوروبا، لمواجهة شبح الموجة الثانية من فيروس كورونا المستجد، لا مفر من تشديد القيود، لاحتواء تفشي الوباء مرة آخرى من الشمال إلى الجنوب، بعد أشهر قليلة تنفست فيها القارة العجوز الصعداء قليلا بعد انخفاض معدل الإصابات، لتجد نفسها أمام هذا الخيار الصعب، وإن اختلفت صرامة الإجراءات من بلد أوروبي إلى آخر.

بدءًا من الخميس، وحتى الثاني من ديسمبر المقبل، لن يٌسمح للمقيمين في إنجلترا بمغادرة منازلهم إلا لأسباب محددة، مثل العمل أو الدراسة أو شراء المواد الغذائية، وذلك بعد إعلان رئيس الوزراء البريطاني بوريس جونسون، إغلاقا عاما في إنجلترا على خلفية الارتفاع الحاد في حالات الإصابة بفيروس كورونا في البلاد.

وعلى عكس ما حدث خلال الإغلاق الأول للمملكة المتحدة في وقت سابق من هذا العام، ستظل المدارس والجامعات ومواقع البناء والشركات الصناعية مفتوحة، على خلفية الارتفاع الحاد بحالات الإصابة بكورونا في البلاد، حيث تجاوزت حاجز المليون إصابة الأسبوع الماضي.

6bbcd7e1de.jpg

صهيب: عاد مشهد الزحام أمام المحلات التجارية في لندن بعد قرار جونسون بتجدد  تشديد القيود

مشهد الزحام أمام المحلات التجارية تجدد مرة آخرى في شوارع العاصمة البريطانية لندن، وبحسب وصف صهيب عمرو، أحد أفراد الجالية المصرية في لندن، منذ إعلان رئيس الوزراء عن بدء الغلق من الخميس المقبل سارعت الأسر لشراء الاحتياجات المنزلية لتخزين ما يكفيها من الطعام والشراب خلال فترة الحظر، أما هو لايزال ملتزما بشراء ما يكفيه مرة كل أسبوع دون الحاجة لتخزين سلع ومواد غذائية.

الشاب الثلاثيني الذي يعمل مهندس بأحد الشركات البريطانية، لايزال ملتزما بالعمل من المنزل منذ موجة الغلق الأولى، وبحسب روايته لـ"الوطن" عاد الخوف والحذر في التعامل بين الجميع مجددا، بعد ارتفاع الإصابات بشكل كبير، حتى أن حركة الطيران سيتم تحديدها للسماح بالسفر في حدود معينة، حسبما أهابت وسائل الإعلام البريطانية بالمواطنين.

في برلين عاد مشهد الفراغ إلى الشوارع مع ارتفاع عدد الإصابات

من المملكة البريطانية إلى العاصمة الألمانية برلين، عاد مشهد الفراغ إلى شوارعها من جديد على خلفية ارتفاع إصابات فيروس كورونا في الأيام الأخيرة، وبحسب وصف علاء ثابت، رئيس البيت المصري في برلين، الوضع حاليا صعب بعد تجاوز الإصابات يوميا 15 ألف حالة ما دفع  إلى إعلان حزمة إجراءات جديدة سيتم تطبيقها خلال أيام.

8308865831604220517.jpg

وعن شكل الإجراءات التي تدرس الألمانية تطبيقها، حسبما تم الإعلان قال ثابت لـ"الوطن" ستم إغلاق المطاعم بالكامل واقتصارها على تلقي طلبات توصيل الطعام للمنازل فقط، أيضا سيتم إغلاق المسارح وأماكن الاحتفالات وصالات الرياضة وغيرها من أماكن التجمعات.

وعن الدراسة، قال ثابت إن المدارس والروضات ستكون مفتوحة في بعض المناطق وحتى الآن لم يصدر أي قرار بشأن تعطيل الدراسة من جديد كام حدث في الموجة الأولى من الوباء.

5607565581604220520.jpg

جادو: تكثف اختبارات المسح في ظل الانتشار السريع للفيروس

وفي فرنسا، حيث اتبعت هي الآخرى إجراءات مشددة من جديد لاحتواء الموجة الثانية لفيروس كورونا المستجد، مع ارتفاع الإصابات بشكل ملحوظ، تم تطبيق الغلق العام وفرض الحجر الصحي لمدة 4 أسابيع على غرار ما تم تطبيقه في أبريل الماضي، من إغلاق المطاعم والحدائق والمتنزهات وأماكن التجمعات العامة، بحسب قول الدكتورة جيهان جادو، عضو مجلس الحي عن محافظة فرساي الفرنسية ورئيس الرابطة الدولية للإبداع الفكري و الثقافي بفرنسا.

12225524811604230390.jpg

الخروج إلى الشوارع يتم بوثيقة تقر بوجود حاجة ملحة للخروج  أو يتم الموافقة للذهاب لشراء المتطلبات المنزلية، وبحسب رواية جادو لـ"الوطن" تكثف اختبارات المسح في ظل الانتشار السريع للفيروس في الموجة الثانية عن السابقة.

وعن تعطيل الدراسة من عدمه، أكدت جادو أن المدارس لا تزال تعمل كما هي وبعض الشركات لاتزال تستقبل موظفيها ولكن الإجراءات تشمل غلق الأماكن العامة السابق ذكرها.

 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه تشريعية النواب ترفض رفع الحصانة عن النائب خالد بشر
التالى اخبار السياسه الطقس اليوم الأحد 1-11-2020 في مصر والدول العربية