اخبار السياسه أكثر من 77% صوتوا لصالح التعديلات الدستورية في روسيا

أكثر من 77% صوتوا لصالح التعديلات الدستورية في روسيا

أعلنت لجنة الانتخابات المركزية في روسيا، أنّه بعد فرز 100% من الأصوات، أظهرت النتائج أنّ 77.92% من المشاركين صوتوا لصالح التعديلات الدستورية، بينما رفضها 21.27%.

وأشارت اللجنة الروسية، في بيان اليوم، إلى أنّ نسبة المشاركة في التصويت على التعديلات الدستورية بلغت 67.97%، وفقا لما ذكرته وكالة أنباء الشرق الأوسط.

من جانبها، قالت رئيسة لجنة الانتخابات المركزية الروسية، إيلا بامفيلوفا، إنّ التصويت على تعديلات الدستور "كان شرعيا لا شك"، مشيرة إلى أنّه ستتم الموافقة على النتائج رسميًا في اجتماع للجنة الانتخابات المركزية اليوم.

إجراء سحوبات على جوائز تقدم شققا سكنية يشجع الناخبين على المشاركة في التصويت

ومما شجع الناخبين على المشاركة في التصويت إجراء سحوبات على جوائز تقدم شققا سكنية، وحملة إعلانية تسلط الضوء على تعديلات أخرى في ذات الحزمة لها شعبية مثل حماية معاشات التقاعد وفرض حظر على زواج المثليين، وفقا لما ذكرته قناة "سكاي نيوز عربية" الإخبارية.

وبأمر من بوتين "67 عاما"، جرى تحويل مبلغ 10 آلاف روبل "141 دولارا" كمنحة مالية لمرة واحدة إلى كل أُسرة من أُسر الناخبين لديها أطفال وتوجهت اليوم لمراكز الاقتراع، لتشارك في اليوم الأخيرمن عملية التصويت التي نُظمت على مدى سبعة أيام في محاولة للحد من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وقال الناخب ميخائيل فولكوف، من سكان موسكو: "صوتت لصالح التعديلات الدستورية. نحتاج إلى تعديلات جذرية وأنا أؤيدها"، بينما صوت آخرون لصالح التعديلات لكن بحماس أقل.

ومن هؤلاء ناخبة تدعى ليودميلا قالت: "صراحة لم أقرأ عن التعديلات ما جدوى التصويت إذا كانوا قرروا بالفعل من أجلك. هذا حال بلدنا، اقرأ شيئا وصوّت، وأنا أدليت بصوتي".

وأوضح مسؤولو الانتخابات أنّ نسبة الإقبال بلغت نحو 65%، ونسبة المشاركة المطلوبة هي 50% لتتم الموافقة على التعديلات إذا حظيت بتأييد أغلبية بسيطة من الناخبين.

احتجاج رمزي لمجموعة صغيرة من النشطاء في الميدان الأحمر

وذكر تلفزيون راين أنّ مجموعة صغيرة من النشطاء نظمت احتجاجا رمزيا في الميدان الأحمر، أمس الأربعاء، وشكلوا بأجسامهم تاريخ 2036 قبل أن تلقي الشرطة القبض عليهم على وجه السرعة.

وشكا الحزب الشيوعي المعارض، الذي نصح أنصاره بالتصويت برفض التعديلات الدستورية، من حدوث تجاوزات.

وقال زعيم الحزب جينادي زيوجانوف إنّ بوتين والناخبين في حاجة لتقييم عواقب التمسك بسياسات القائد الروسي التي قال إنها أفشلت الاقتصاد.

وأضاف زيوجانوف: "بوتين في حاجة للاختيار. لحظة الحقيقة قادمة بالنسبة له".

وكان بوتين قال إنّه يريد تصويتا نظيفا، وهو أمر تعهد مسؤولو الانتخابات بتحقيقه، وأشارت هيئة غير حكومية لمراقبة الانتخابات إلى أنه ليس بوسعها تأكيد ما إذا كانت نتيجة التصويت مشروعة.

سفير روسي: التصويت على تعديل الدستور سيضع حدا للمحاولات الخارجية لاقتطاع أجزاء من روسيا

 من جانبه، أعرب السفير الروسي لدى واشنطن أناتولي أنطونوف، عن ثقته بأنّ التصويت على تعديل دستور روسيا، سيضع حدا للمحاولات من الخارج لاقتطاع أجزاء من أراضي روسيا، وفقا لما ذكرته قناة"روسيا اليوم" الإخبارية الروسية.

وقال أنطونوف: "هناك بند في التعديلات، لا يسعني إلا أن أتطرق إليه، وهو يتعلق بالسياسة الخارجية والأمن للدولة الروسية. أعتقد أن التصويت سيضع حدا لجميع المحاولات من الخارج لاقتطاع أجزاء من روسيا".

وأضاف أنطونوف: "تمت التضحية بالكثير من دماء المواطنين الروس من أجل الحفاظ على كل سنتيمتر من الأراضي الروسية. الكثيرون ضحوا بحياتهم من أجل إقامة الدولة الروسية".

وأكد السفير الروسي، أنّ "يوم التصويت على التعديلات الدستورية، كان مهما ليس فقط لمواطني روسيا الذين انتهى بهم المطاف في الولايات المتحدة، والذين يعملون هنا ويعيشون، بل بالنسبة لروسيا بأكملها".

وتابع الدبلوماسي الروسي قائلا: "نتيجة التصويت، سيكون تعزيز الدولة الروسية. وهذا مهم جدا، لقد حان الوقت للتفكير في الأمر، ونتيجة التصويت بشأن هذه المسألة سيكون ذا أهمية أساسية لتنمية روسيا".

ووفقا له، فإن التعديلات "تهدف إلى تعزيز الدولة الروسية، وهناك حاجة ضرورية إلى تعزيز المكون الاجتماعي والاقتصادي" في روسيا.

وأكد السفير الروسي، أنه "كلما كانت الدولة الروسية أقوى وأمتن، سيكون المواطن أغنى وستكون حياته أفضل. هذه النقطة مذكورة بوضوح شديد، في تعديلاتنا الدستورية".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه 6 نصائح غذائية من "الصحة" للمواطنين في عيد الأضحى