أخبار عاجلة
إصابة مستشارة لنتنياهو بفيروس كورونا -

اخبار السياسه مصر والصين.. قصة من الدعم المتبادل في مواجهة فيروس كورونا

مصر والصين.. قصة من الدعم المتبادل في مواجهة فيروس كورونا

توجَّهت الدكتورة هالة زايد، وزيرة الصحة والسكان، مساء أمس، إلى جمهورية الصين الشعبية، حاملة رسالة تضامن من الرئيس عبد الفتاح ، رئيس الجمهورية، إلى الشعب الصيني وحكومته، معلنة دعم وتضامن الدولة المصرية مع الجانب الصيني في أزمته المتعلقة بانتشار فيروس كورونا المستجد، والتي وصل عدد المصابين به حتى الآن نحو 74 ألف إصابة داخل الصين من ظهور الفيروس في 31 ديسمبر من العام الماضي وحتى الآن.

الدعم والتضامن الذي حملته وزيرة الصحة المصرية نيابة عن الرئيس ، لم يكن دعماً معنوياً فقط وإنما أيضاً ظهر هذا الدعم في عدة أشكال جاء في مقدمتها إرسال كمية كبيرة من المستلزمات الطبية الوقائية إلى الصين، فضلاً عن قيام الدولة المصرية بإضاءة أشهر المعالم السياحية المصرية بألوان علم جمهورية الصين الشعبية، حيث قامت وزارة السياحة والآثار وشركة مصر للصوت والضوء بإضاءة واجهة مسجد محمد علي والصرح الأول لمعبد الكرنك بالأقصر ومعبد فيلة بأسوان اليوم لمدة 15 دقيقة.

تضامن الدولة المصرية مع نظيرتها الصينية بشأن انتشار كورونا، لم يكن الأول من نوعه منذ بداية الأزمة، حيث بادرت مصر في 31 يناير الماضي، بإمداد دولة الصين بشحنة تبلغ 10 أطنان من المستلزمات الطبية الوقائية، معلنة أن الدولة المصرية ستقدم كل سبل الدعم للصينيين المتواجدين في مصر لاستفادتهم من الخدمات الطبية المقدمة بالمستشفيات الحكومية أسوة بالمصريين، خاصة خلال تلك الفترة، مشيرة إلى عمق وترابط العلاقات بين البلدين.

التواصل مع الجانب الصيني ظل مستمراً منذ بداية الأزمة، وتجلى ذلك بلقاء وزيرة الصحة والسكان مع شياوجون جنج، وزير مفوض ونائب رئيس البعثة الدبلوماسية بسفارة الصين الشعبية بمصر، يوم 29 يناير الماضي بديوان عام .

اللقاء مع الجانب الصيني كان له دور كبير في التنسيق والترتيب، لعودة المصريين المقيمين في مدينة ووهان الصينية، والذي انتهى وقتها بعودة ما يزيد عن 350 مصريا إلى أرض الوطن بسلام، كما تضمن اللقاء أيضاً آخر المستجدادت في الصين بشأن فيروس كورونا المستجد، بالإضافة إلى خطة المصرية الاحترازية للتصدي للفيروس ومنعه دخول البلاد، كما تناول الجانبان أحوال الجالية المصرية المقيمة بالصين، والجالية الصينية المقيمة في مصر، ووجهت " زايد" وقتها الشكر إلى الرئيس الصيني على قراره بمنع الرحالات داخل وخارج الصين، كما وجهت الشكر أيضا للسلطات الصينة لما تقوم به من إجراءات ودعم وقائي وطبي للمصريين المقيمين في الصين، مؤكدةً أن الدولة المصرية ستقدم كل سبل الدعم للصينيين المتواجدين في مصر لاستفادتهم من الخدمات الطبية المقدمة بالمستشفيات الحكومية أسوة بالمصريين خاصة خلال تلك الفترة، مشيرة إلى عمق وترابط العلاقات بين البلدين.

الشكر الذي قدمته "زايد" إلى السفير الصيني قبل شهر لاهتمام الدولة الصينية بالجالية المصرية، عاد إليها مرة أخرى من قبل السفير الصيني الذي رحب بزيارتها وبرسالة التضامن الرئاسية التي حملتها إلى الشعب الصيني نيابة عن الرئيس عبدالفتاح ، حيث أكد أن هذه الزيارة لها أثر كبير في عمق وترابط العلاقات بين البلدين، مشيرًا إلى استعداد دولته لتبادل الخبرات مع مصر وكل الدول لمواجهة الفيروس وفقًا لتوصيات منظمة الصحة العالمية.

وقدم السفير الصيني لدى الشكر لرئيس جمهورية مصر العربية، الرئيس عبدالفتاح ، على تكليفه لوزيرة الصحة والسكان لنقل رسالة تضامن من مصر إلى جمهورية الصين، في ظل الظروف الاستثنائية التي تمر بها البلاد، لافتًا إلى أن مواجهة فيروس كورونا المستجد لا تقتصر فقط على الشعب الصيني بل جميع الشعوب، من أجل حماية السلامة الصحية لجميع أبناء شعوب العالم.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه الفيروس يغزو العالم.. إقامة الشعائر الدينية مهددة بسبب تفشي كورونا
التالى اخبار السياسه مركز دروس خصوصية ساخرا: "إوعوا ماتجوش زي الزمالك"