أخبار عاجلة

اخبار السياسه هدايا الحب عند الفراعنة.. "جعران" تذكاري وباقة ورد من زهرة اللوتس

اخبار السياسه هدايا الحب عند الفراعنة.. "جعران" تذكاري وباقة ورد من زهرة اللوتس
اخبار السياسه هدايا الحب عند الفراعنة.. "جعران" تذكاري وباقة ورد من زهرة اللوتس

هدايا الحب عند الفراعنة.. "جعران" تذكاري وباقة ورد من زهرة اللوتس

"عيد أبت".. كيف احتفل المصريون القدماء برأس السنة؟

احتفل بها المصريون القدماء والأقباط.. ما هي السنة المائية؟

احتفل بها المصريون القدماء والأقباط.. ما هي السنة المائية؟

"السوبر مون" و"عطارد".. أحداث فلكية في شهر الحب

الحب فى زمن

الحب فى زمن "كورونا".. تراجع هدايا "الفالنتين"وإغلاق متنزهات أمام العشاق

أيام قليلة، تفصلنا عن الاحتفال بعيد الحب، الذي خلاله يقدم العشاق لبعضهم البعض، هدايا مختلفة، سواء ورود أو شيكولاتة أو غيرها، لكن عادة ما يتساءل البعض، كيف كان يعبر القدماء المصريون عن حبهم وما نوعية الهدايا التي كانت تحصل عليها المرأة من حبيبها والعكس؟

الزهور هي "لغة الحب" عند القدماء المصريين

دونت المعابد المصرية القديمة، العديد من مشاهد الحياة لدى الفراعنة بينها الحب، إذ صور دائما داخل الحبيب ومحبوبته داخل حديقة، بحسب الدكتور حسين عبدالبصير، مدير متحف الآثار بمكتبة الإسكندرية، خلال حديثه مع "الوطن"، لافتا إلى أكثر الهدايا تعبيرا عن الحب آنذاك، تتمثل في الورود. 

وعن نوعية الورود المهداة أيام الفراعنة، تتمثل في زهرة اللوتس، سواء كانت لونها أبيض أو أزرق، ولها دلالات مرتبطة بالبعث والخلود، وفقا لـ"عبدالبصير"، الذي أوضح أن ارتباط الورد بالبعث، جاء لاعتقاد المصري القديم، أن استنشاق الزهور دل على استمرارية الحياة. 

11251593601581090402.jpg

ومن كبار القدماء المصريين، الذين أهدوا بعضهم "زهور" مما أكد أنها لغة الهدايا الغالبة وقتها، كان الملك توت عنخ آمون وزوجته "عنخ آست أمون"، حتى بعد وفاة "توت" وضعت محبوبته وزوجته على تابوته باقة من الورد. 

وارتبط اسم "توت" و"عنخ" معا، في أول صورة جديدة عن المشاعر العاطفية القوية، إذ ظهرا في التدوينات، وهما يقبلان بعضهما. 

ومن بين الهدايا التي عرفت في مصر القديمة، تأتي "الجعارين التذكارية"، حيث أهداها الملك أمنحتب الثالث، إلى زوجته "تي"، فضلا عن تشيده قصرا فى طيبة قديما "الأقصر حاليا"، وألحق بحديقته بحيرة كبيرة محاطة بالأزهار. 

رمسيس الثاني بنى معبد ومقبرة لمحبوبته "نفرتاري" 

ومن أبرز الهدايا المعروفة عند الفراعنة، تلك التي أهداها الملك رمسيس الثاني لـ"نفرتاري"، حيث بنى لها مقبرة في وادي الملكات، ومعبدا خاصا إلى جوار معبده بأبوسمبل على البر لغربي للنيل "معبد حتحور"، ويقف أمام هذا المعبد ستة تماثيل هائلة يصل ارتفاعها إلى حوالي عشرة أمتار منها أربعة تماثيل للملك رمسيس الثاني واقفا وتمثالان لنفرتاري.

وظهر ذلك الحب الجامع بين قلبي "رمسيس الثاني ونفرتاري"، من خلال الكلمات المدونة عبر جدران معبد الملكة الموجود بمنطقة أبو سمبل جنوب مصر، إذ وصف الملك زوجته بـ"بن رت مروت" أي "حلوة الحب"، كما قال عنها تلك التي تشرق الشمس من أجلها، وفقا لما قاله الدكتور حسين عبدالبصير. 

15996947791574693195.jpg

أما عن فكرة التعبيرعن الحب بهدايا المجوهرات، أوضح "عبدالبصير"، أن المجوهرات لم تكن تعبيرا عن الحب، بل اللغة الحقيقية هي "الورد".

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه سوق لفطائر العرائس في "حلوان".. والأسعار تبدأ من جنيهين
التالى اخبار السياسه مجلس الوزراء يؤكد نجاح مشروع تحديث "أول محلج قطن مصري"