أخبار عاجلة

اخبار السياسه بينهم رئيسان لـ"كاف".. مسؤولون رياضيون اتهموا في قضايا فساد

اخبار السياسه بينهم رئيسان لـ"كاف".. مسؤولون رياضيون اتهموا في قضايا فساد
اخبار السياسه بينهم رئيسان لـ"كاف".. مسؤولون رياضيون اتهموا في قضايا فساد

بينهم رئيسان لـ"كاف".. مسؤولون رياضيون اتهموا في قضايا فساد

الأخبار المتعلقة

  • عاجل| مراسل موريتاني بفرنسا: إطلاق سراح أحمد أحمد دون توجيه أي اتهامات له

  • عاجل| سحب جواز سفر أحمد أحمد .. ووضعه تحت الإقامة الجبرية

  • عمرو فهمي بعد القبض على أحمد أحمد: كاف لن يستطيع مقاضاتي ولدي مستندات

  • عاجل| تشكيل لجنة قضائية للقدوم لمصر للتحقيق في اتهامات أحمد أحمد بالفساد

ألقت قوات الشرطة في فرنسا، القبض على أحمد أحمد، رئيس الاتحاد الأفريقي لكرة القدم "كاف"، صباح اليوم، في الفندق الذي يقيم فيه في باريس.

وذكرت صحيفة "جون أفريك" الفرنسية، أن القبض على أحمد أحمد، تم صباح الخميس في الثامنة والنصف صباحا، للتحقيق معه والاستماع إليه من قبل الأجهزة الأمنية لمكافحة الفساد والجرائم المالية والضريبية.

ويواجه رئيس "كاف"، 3 تهم من جانب لجنة الأخلاقيات بالاتحاد الدولي "فيفا"، هي التحقيق معه في انتهاكات أخلاقية مزعومة بأن أحمد أحمد، أمر أمينه العام بدفع 20 ألف دولار، من الرشاوي في حسابات رؤساء اتحادات بكرة القدم في أفريقيا، تضمنت دولتي كاب فيردي وتنزانيا.

والتهمة الثانية الموجهة لرئيس "كاف" هي تكبيد خزينة "كاف" مبلغ 830 ألف دولار كتكاليف إضافية عن طريق طلب معدات عبر شركة فرنسية، بجانب اتهامه بالتحرش بـ4 موظفات بـ"كاف" لم يتم ذكر اسمهن، وانتهاك القوانين لزيادة التمثيل المغربي داخل "كاف".

والثالثة هي شرائه سيارتين جديدتين على حساب "كاف" مقابل 400 ألف دولار، واحدة منهما متواجدة في مصر أما الأخرى فمتواجدة في مسقط رأسه مدغشقر.

أنخيل ماريا فيار

انضم رئيس الاتحاد الإسبانى لكرة القدم، إلى قائمة الرياضيين الذين خضعوا لتحقيقات في تهم فساد، فقد تم القبض عليه يوليو 2017، لتورطه في عدد من قضايا الفساد والتربح المالي من خلال التزوير والاختلاس من عمله.

وذكرت صحيفة "آس" الإسبانية، أن التحقيق مع فيار يعتبر إضافة إلى العديد من القادة الذين تورطوا فى قضايا فساد، خاصة بعدما أصبح من المرجح إبعاده من منصبه.

جيروم فالكه 

في عام 2016، أقال الاتحاد الدولي لكرة القدم "الفيفا"، أمينه العام جيروم فالكه، عقب مزاعم بارتكاب أعمال فساد في عملية بيع تذاكر نهائيات كأس العالم، بالإضافة إلى حرمانه من أي أنشطة مرتبطة بكرة القدم 12 عاما.

وخلال التحقيق تم اكتشاف مخالفات تشمل سياسات مصاريف التنقل والقواعد المنظمة، وفرضت اللجنة على فالكه غرامة مالية قيمتها 100 ألف فرنك سويسري.

جوزيف بلاتر

عدد من تهم الفساد وجهت للسويسري بلاتر، الرئيس السابق للاتحاد الدولي لكرة القدم "فيفا"، وذلك بعد عام واحد من توليه رئاسة الفيفا، حيث وجهت له اتهامات بتزوير الانتخابات عام 1999، كما تورط مع بعض رؤوساء الاتحادات القارية من بينهم عيسي حياتو رئيس الاتحاد الإفريقي السابق في قضية فساد مالي عام 2001، خاصة بأحد الشركات التي كانت تُسيّر حقوق بث مباريات كأس العالم والعقود التجارية للفيفا، لكن "بلاتر" استطاع الخروج من تلك الأزمة دون أي ضرر.

وفي عام 2016 اكتشف فيفا تورط بلاتر في قضية فساد جديدة مع فالكه وكاتنر، حيث ثبت أنهم تقاسموا 80 مليون دولار في عمل منسق من أجل الثراء الشخصي من خلال عقود وتعويضات على مدى السنوات الماضية وتم تسليم هذه المعلومات إلى القضاء السويسري، كما تورط "بلاتر" في قضية رشوة وفساد بخصوص فوز قطر بتنظيم بطولة كأس العالم 2022.

ميشيل بلاتيني

هو رئيس الاتحاد الأوروبي السابق، اتهم باتهامات فساد مع "بلاتر" رئيس الاتحاد الدولي، وذلك لنيله مبلغ 1.8 مليون يورو من دون عقد مكتوب، فتحت القضية في سبتمبر 2015، وتعرض على إثرها للإيقاف 4 سنوات عن ممارسة أي منصب رياضي.

إلا أن القضاء السويسري برّأ الفرنسي ميشال بلاتيني، من هذه التهمة في مايو 2018، وفقا لما ذكرته صحيفة "لوموند" فرنسية.

عيسى حياتو

تولى منصب رئيس الاتحاد الأفريقي لمدة 30 عاما، وثبت تورطه مع اثنين من أعضاء "فيفا"، في قضية فساد والحصول علي رشاوى من وكالة اتصالات متخصصة فى التسويق الرياضي، لبيع الحقوق الحصرية لكأس العالم، وتتعلق هذه الوثائق الخاصة بالمؤسسة بـ157 دفعة غير قانونية فى الفترة الممتدة بين 1989-1999 بقيمة 100 مليون دولار.

وفي مارس 2017، أحال النائب العام المصري "حياتو"، للمحكمة الاقتصادية، بتهمة مخالفة قانون المنافسة المصري بشأن حقوق بث البطولات القارية.

وقال جهاز حماية المنافسة في مصر، إن "حياتو أعطى شركة لاغاردير سبورتس حق البث لفترة 12 عاما من 2017 وحتى 2028، وكان قد منح الشركة الحق ذاته عام 2008 حتى عام 2016 لتستحوذ على هذا الحق لفترتين متصلتين لمدة 20 عاما".

ساندرو روسيل 

ساندرو روسيل رئيس نادي السابق، ألقت الشرطة الإسبانية القبض عليه هو وزوجته إلى جانب أربعة أشخاص آخرين، فى مايو 2017، لاتهامهم بالمشاركة في عمليات غسيل للأموال وذلك من خلال أعماله التجارية لشركات وهمية وتقاضي أموال غير قانونية مقابل الحقوق الخاصة بالمنتخب البرازيلي، وتبيض 15 مليون يورو.

أخبار قد تعجبك

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه "تشريعية النواب" توافق على إعفاء المحامين من ضريبة القيمة المضافة
التالى اخبار السياسه محمد بن زايد يبحث مع بومبيو التطورات الإقليمية