اخبار السياسه نتنياهو يعتزم ضمّ مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة حال فوزه

اخبار السياسه نتنياهو يعتزم ضمّ مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة حال فوزه
اخبار السياسه نتنياهو يعتزم ضمّ مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة حال فوزه

نتنياهو يعتزم ضمّ مستوطنات في الضفة الغربية المحتلة حال فوزه

الأخبار المتعلقة

  • وزير الخارجية الفرنسي يعلن وجود خلافات داخل "G7" بسبب فلسطين

  • فلسطين ترد على ترحيب نتانياهو بالانقسام وتهديد عبّاس: مرفوضة

  • المعارضة البرازيلية تعلن تضامنها مع فلسطين

  • نائب الرئيس السوداني: "فلسطين قضيتنا المركزية.. ونرفض احتلال الجولان"

أعلن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، السّبت، أنّه يعتزم ضمّ المستوطنات الإسرائيليّة في الضفّة الغربيّة المحتلّة، في حال فوزه بولاية جديدة بعد الانتخابات التشريعيّة الأسبوع المقبل.

وقال نتنياهو في مقابلة مع القناة 12 في التلفزيون الإسرائيلي: "سأطبّق السّيادة (الإسرائيليّة) من دون التمييز بين الكُتل الاستيطانيّة (الأكبر) والمستوطنات المعزولة".

وتعتبر الأسرة الدوليّة المستوطنات الإسرائيليّة في الأراضي الفلسطينيّة انتهاكاً للقانون الدولي وعقبة أمام جهود السّلام، إذ بُنيت على أراض فلسطينيّة يُفترض أن تشكّل جزءاً من الدولة الفلسطينيّة المنشودة.

وقال نتنياهو إنّه أبلغ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنّ إسرائيل لن تطرد "مستوطنًا واحدًا" في إطار أيّ خطّة سلام مقبلة. وأضاف في مقابلة أخرى مع القناة 13 في التلفزيون الإسرائيلي بُثّت الجمعة "قلتُ إنّه يجب عدم إزالة أيّ مستوطنة" من الضفة الغربيّة المحتلة.

ويُتوقّع أن تكشف واشنطن النّقاب عن مقترحات للسّلام بين إسرائيل والفلسطينيين، بعد الانتخابات الإسرائيلية الثلاثاء.

وردًا على سؤال عمّا إذا كان على دراية بتفاصيل الخطّة الأمريكية، أجاب نتنياهو أنّه يعلم "ما الذي يجب أن تتضمّنه".

إلى جانب المستوطنات، فإنّ "سيطرتنا المستمرّة على جميع الأراضي الواقعة غرب نهر الأردن" كانت شرطاً آخر وضعه رئيس الوزراء الإسرائيلي لأيّ مبادرة سلام تقودها الولايات المتحدة.

وقال نتنياهو إنّه أكّد لترامب أنّه لن يتمّ "طرد شخص واحد" من أيّ مستوطنة. وأوضح للقناة أنّ لديه شكوكاً إزاء إمكان تقديم طلب كهذا. لكن إذا حصل ذلك، فإنّ إسرائيل ستنسحب من خطّة واشنطن، على حدّ قوله.

ويعيش أكثر من 400 ألف إسرائيلي في مستوطنات بالضفة الغربيّة، بينما يعيش 200 ألف آخرون في مستوطنات بالقدس الشرقيّة المحتلّة.

وفي حين يُقيم نتنياهو علاقات وثيقة مع الرئيس الأمريكي، قطع الرئيس الفلسطيني محمود عبّاس العلاقات مع واشنطن، بعدما أعلن ترامب في ديسمبر 2017 القدس المتنازع عليها عاصمةً لإسرائيل.

وجهود السّلام الإسرائيليّة الفلسطينيّة متوقفة منذ عام 2014، عندما انهارت محاولات إدارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما للتوصّل إلى حلّ.

وقال نتنياهو الجمعة إنّه أبلغ أوباما أيضًا موقفه من قضيّة المستوطنات.

أخبار قد تعجبك

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه القبض على المتهم السادس في قضية "فساد البحيرة"