أخبار عاجلة

اخبار السياسه يوليو يعشق الربيع «21».. «لا تصدقيهم»

اخبار السياسه يوليو يعشق الربيع «21».. «لا تصدقيهم»
اخبار السياسه يوليو يعشق الربيع «21».. «لا تصدقيهم»

يوليو يعشق الربيع «21».. «لا تصدقيهم»

أريد أن أرتاح قليلا.. فهل أجد لديك ما يهدئ حدة شمس الحياة القاسية، ألديك ما يساعد على النوم العميق الهادئ، ذلك الذي كنت أعرفه عندما كنت طفلًا، ذلك الذي هجرني مذ عرفتك!

أعلم أن طلبي غريب، فكيف أسألك عن الراحة، وأنت من أسرت القلب، وسرقت النوم من العين، لكن أين لي أن أجد الترياق إلا عندك، أين أجد الراحة بعيدا عن ابتسامتك المشرقة، وأين تكمن السعادة إلا في تلك اللمعة بعينيك.

ارفعي وجهك من الأرض، انظري حولك لتري سواد الناس، كل شخص منهم يتقرب منك لمنفعة يريدها، وعندما تنقضي مصلحته يختفي من حياتك، بل ربما يسبب لك المضايقات فيما بعد، أما أنا فلم أطلب منك شيئًا مقابل عشقي، ومع ذلك تفضلين هؤلاء الأنذال عني.

يختلقون المشاكل وينسجون القصص والأقاويل ليوقعوا بيني وبينك، وأنت بكل سذاجة وبلاهة تجرين وراء كلامهم، فإن تكلموا وقع العقاب على عيني فتحرميها النوم، وإن سكتوا تختلقين قصة من لا شيئ؛ لتوقعي على قلبي عقوبة أقسى من السهر، وكأنها أصبحت عادة تستمتعين بها، تتلذذين لرؤية الضعف في عيني، نظرة الشوق تشعرك بلذة الإنتقام من ذلك القلب الذي لم يتسع لغيرك، ولم يطب له عيش إلا بقربك.

كم هي قاسية نظراتك الماكرة، أشعر بعدها بأنك تنوين اختلاق مصيبة لا يتحمل عواقبها غيري، أهو برود مشاعرك، أم قسوة روحك، ولماذا هذا الكم الهائل من الجبروت يسكن روحًا رقيقة مثلك، وهذه العيون التي تستطيع شفاء ما يعجز أطباء القلوب عن مداواته، فرفقا بقلب جعل منك مليكته، ورفقا بعين لم يطب لها منظر غير ابتسامة ترتسم على وجهك.

لا يكن لديك شك يا مليكة قلبي أنني توقفت عن ملاحقة الفتيات، و«شقاوة العيال» مذ رأيتك، لا شيء بعد ذلك اليوم عاد أو يمكن له أن يعود لسابق عهدة، لقد كنتِ كالبرزخ الفاصل بين البحر والنهر.. كنسيم الصيف الذي لا يأتي إلا قليلًا.. قد أكون مبالغًا في نظرك، لكن ما دخلي إن كان أحدًا لم يعشقك من قبل بهذه الحماقة مثلي!

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه "المركزي الأوروبي": أمريكا أكثر المتضررين من ارتفاع الحمائية التجارية
التالى اخبار السياسه "دي ميديا" وكيل إعلاني لمجموعة قنوات الحياة