أخبار عاجلة

اخبار السياسه رئيس "الإعلام الداخلي": "الإعلاميين" ترفض قيد العاملين بـ"الاستعلامات"

اخبار السياسه رئيس "الإعلام الداخلي": "الإعلاميين" ترفض قيد العاملين بـ"الاستعلامات"
اخبار السياسه رئيس "الإعلام الداخلي": "الإعلاميين" ترفض قيد العاملين بـ"الاستعلامات"

رئيس "الإعلام الداخلي": "الإعلاميين" ترفض قيد العاملين بـ"الاستعلامات"

قال عمرو محسوب النبي، رئيس قطاع الإعلام الداخلي بالهيئة العامة للاستعلامات، إن نقابة الإعلاميين ترفض قيد إعلاميي الهيئة وخريجي كلية الإعلام رغم أحقيتهم في ذلك، لافتا إلى أن حمدي الكنيسي، رئيس اللجنة التأسيسية لنقابة الإعلاميين، أكد له أن من يعمل بالهيئة ليس إعلاميا وفقا لما أوضحه المستشار القانوني للنقابة.

وطالب محسوب في حواره لـ"الوطن" بقبول العاملين بالهيئة باعتبار النقابة شاملة لكل من يعمل في مجال الإعلام أو أن يقتصر اسمها فقط على الإذاعيين الذين يعملون في مجال الراديو أو التليفزيون، مشددا على أن الهيئة ستسعى للحصول على حقها في ذلك حتى لو وصل الأمر إلى التقاضي.

وأشار إلى الدور الهام الذي تقوم به الهيئة هذه الآونة على الصعيد الداخلي والخارجي إعلاميا وإلى نص الحوار:

- في البداية ما هي طبيعة الأزمة بين الهيئة العامة للاستعلامات ونقابة الإعلاميين؟

الأزمة تكمن في أن نقابة الاعلاميين ترفض قيد إعلاميي هيئة الاستعلامات وخريجي كلية الإعلام، علما بأنه كان هناك مشروع تأسيس نقابة منذ سنوات مع الراحل الدكتور عادل نور الدين رئيس شبكة القنوات المحلية، وكان على رأس المجموعة التي نسعى من خلالها لإنشاء نقابة تضم العاملين بالإذاعة والتليفزيون والإعلاميين بالهيئة وخريجي كليات الإعلام بحيث تكون نقابة شاملة تضم كل الإعلاميين، وبالفعل وسرنا في الخطوات وبعدما دخلت الأمور في الجد طرح مشروع آخر يضم إعلاميي الإذاعة والتليفزيون فقط وهو ما حدث من خلال اللجنة التأسيسية التي يرأسها حمدي الكنيسي حيث تم اقتصار كلمة إعلامي في النقابة على من يعمل بوسيلة إعلامية سواء في الإذاعة أو التليفزيون.

- لماذا لم تتواصل مع الكنيسي لحل الموضوع؟

تواصلت بالفعل مع حمدي الكنيسي منذ فترة وكان رده أن المستشار الذي يراجع القانون قال إن التابعين لهيئة الاستعلامات ليسوا إعلاميين وقلت له كان مفروض أن ترد بنفسك بمذكرة وتؤكد أن العاملين بالهيئة إعلاميين خاصة وأن الكنيسي عمل بالهيئة 8 سنوات كمستشار إعلامي بالخارج في لندن ونيودلهي.

- طالما أن قانون نقابة الإعلاميين لا يسمح بقيد العاملين بالهيئة فلماذا لا تطالبون بتعديله؟

بالفعل نحن نتحفظ على أكثر من نقطة في القانون ومنها أن توصيف الإعلامي في القانون أن يعمل بمؤسسة إعلامية وليس فقط وسيلة إعلامية النقطة الثانية أن خريجي كلية الإعلام يحق لهم الدخول مثل أي نقابة مهنية كالمهندس والمحامي والطبيب والصيدلي، النقطة الثالثة إذا كان الكنيسي مصر على استبعادنا فالحل أن تتحول اسم النقابة من إعلاميين إلى نقابة الإذاعيين وهي مسماها الدقيق وفقا لشروط العضوية فالإذاعة تعني راديو وتليفزيون ثم يكون لنا الحق أن نعمل نقابة خاصة بنا لكن لا يصح أن ياخذ اللفظ الجامع ويقصره على الإذاعيين فقط فإما أن تكون العضوية جامعة مثل اسم النقابة أو أن تكون قاصرة على الإذاعيين.

- ماذا لو لم يتم الاستجابة لمطلبكم؟

نحن نطالب بحق وقد نلجأ للقضاء للحصول على حقنا ولكن هذا لا يليق بصورة الإعلاميين في مصر.

-ما هو الدور الذي تقوم به الهيئة على الصعيد الإعلامي حاليا؟

الهيئة هي مؤسسة الإعلام الرسمية في الدولة تعمل على صعيدين الخارجي وما نراه الآن من نشاط ومهنية في التصدي لكل ما ينشر في وسائل إعلام غربية يستهدف مصر وتتصدى له الهيئة بالشكل المهني المطلوب وهو ما يكون محل تقدير من كافة الأطراف في مصر وفي الأغلب ما يؤتي ثماره على هذا الصعيد، وداخليا يتم العمل على مستوى الإعلام المصري من خلال 96 مركز إعلام موجود بالمحافظات المصرية تتصدى إعلاميا لكافة قضايا المجتمع ونشير هنا إلى مثالين الأول إطلاق حملة للإعلام السكاني تحت عنوان "فكر واختار تنظيم الأسرة أحسن قرار والتي تستهدف 1000 نشاط إعلامي على مستوى المحافظات للتصدي للمشكلة السكانية.

المثال الثاني حملة التثقيف السياسي التي تقوم بها مراكز الإعلام وتتناول شرح أبعاد وتحديات الأمن القومي المصري وكيفية مواجهة حروب الجيل الرابع وحروب الأجيال الحديثة والحث على المشاركة السياسية لكافة فئات المجتمع.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه برلماني: طلب إحاطة بسبب فستان "رانيا يوسف".. "شكلها نسيت تلبس"