أخبار عاجلة

اخبار السياسه بالصور| تبني "قطط الشوارع".. منازل أصبحت مراكز لإعادة تأهيل الحيوانات الأليفة

اخبار السياسه بالصور| تبني "قطط الشوارع".. منازل أصبحت مراكز لإعادة تأهيل الحيوانات الأليفة
اخبار السياسه بالصور| تبني "قطط الشوارع".. منازل أصبحت مراكز لإعادة تأهيل الحيوانات الأليفة

"نجلاء" جزارة فتحت باب منزلها للقطط المشردة: "علاج وتبني"

في إحدى حواري السيدة زينب، اعتادت نجلاء استقبال زبائنها، ومن يمر من القطط التائهة أو التي لا تقوى على العيش في الشارع في محل الجزارة الذي تعمل به، فهي تنتشل القطط من ضراوة العيش بين صناديق القمامة، تنظفه وتجهز له ما تيسر من طعام، ليشاركها منزلها، وفي بعض الأحيان غرفة نومها.

"في حي السادس من أكتوبر تقتل الكلاب والقطط بمواد سامة، وفي الإسكندرية يطلق النار على الكلاب والقطط الضالة، بينما يغتصب مجموعة من الشباب كلبة، ويقذف آخر كلبًا من دور مرتفع".. كلها أخبار تابعتها نجلاء سيد، عبر موقع "فيس بوك" بحزن شديد، وهي تحتضن آخر 4 قطط تبنتها من الشارع في شقتها.

لا تغلق "نجلاء" باب منزلها في وجه أي حيوان لا يقوى على العيش في الشارع، من هنا بدأت قصة نجلاء التي تعمل "جزارة" في السيدة زينب: "أي قطة مش بتقدر تعيش في الشارع بجيبها البيت.. ولو محتاجة علاج بعالجاها"، ولما اكتظ بيتها بالقطط، لجأت إلى فكرة عرض بعضها للتبني من خلال "جروبات" على "فيس بوك".

خروج القط من منزل نجلاء بعد أن أصبح موطنه، إلى أحد المتبنين ليس بالأمر السهل، ففي البداية تعرض نجلاء قطها الذي تشعر أنه جاهز لتغيير بيئته على أحد الجروبات، ليس لغرض البيع ولكن للتبني، ثم تجري محادثة مع الراغبين في تبني قطها، يترتب عليها الموافقة على أحد هؤلاء الزبائن، والذي يقوم بدوره بملء استمارة تبني، وهي بحسب حديث نجلاء لـ"الوطن" تضمن حق القط في عدم المساس به أو بيعه من قبل صاحبه الجديد.

بهذه الطريقة أصبح منزل نجلاء أشبه بملجأ لإعادة تأهيل القطط الضالة، تأخذها من الشارع ثم تعالجها، ثم تعرضها للتبني، وفي الوقت الحالي لدى نجلاء 4 قطط.

لا يمثل إطعام القطط عبئًا على نجلاء بحسب حديثها لـ"الوطن".. "هما بياكلوا أكل البيت لأنهم كانوا في الشارع بياكلوا من مقالب القمامة"، كما أن عائلة نجلاء لم تمثل أي عائق أمام نشاطها في تبني القطط، كما أن الدخل المتوسط للأسرة لم يمنعهم من الاستمرار فيما بدأوه من سنوات.

شريف سرحان: أنشأت "جروبين" لتبني القطط المشردة

بعيدًا عن حي السيدة زينب، أنشأ شريف سرحان (25 عامًا) "جروبين" على "فيس بوك" فقط لتبني الحيوانات الأليفة قططًا كانت أو كلابًا، وهي الفكرة التي بدأ في تنفيذها شريف منذ عامين تقريبًا، عندما أراد شراء قطة لتربيتها، فرأى في أحد الشوارع ثلاث قطط صغيرة، فأنقذها من البرد، وجاءته فكرة تبني قطط من الشارع.

يعيش شريف في إمبابة، وبحسب حديثه لـ"الوطن" فهو منذ طفولته يحب القطط على وجه التحديد، وهو ما زال يتذكر أول ثلاث قطط تبناها، ثم عرضها للتبني بعدما أنشأ "جروب" مخصصًا لذلك، بنفس الطريقة التي تتبعها نجلاء، عن طريق استمارة التبني.

في الوقت الحالي لا يمتلك شريف سوى قطة واحدة، وفي عرض قططه للتبني يواجه مشكلة هي أن غالبية الناس تفضل القطط "الشيرازي" صغيرة العمر، في حين أن القطة التي يمتلكها الآن كبيرة في السن ومريضة، ولذلك لن يقبل أحد تبنيها.

يعتبر شريف أن استمارة التبني بالرغم من أنها تضمن حق صاحب القطة أن من سيأخذ قطته ليس تاجرًا، لكنها في الوقت نفسه لا تضمن عدم إهمال المتبني للقطة أو رميها في الشارع مرة أخرى، لكن كل هذه الصعوبات لم تمنع تحويل بيت "شريف" في بعض الأحيان إلى "مستعمرة" للقطط: "بصحى ألاقيهم نايمين جمبي على السرير".

يشكل تبني القطط عبئًا ماديًا على شريف الذي يعمل في تسويق "الأكياس": "أنا بجيبلهم أكل لكن بضطر أن مطعمهمش"، وذلك كان سببًا في إنشاء شريف جروب آخر للرعاية الطبية بالقطط والحيوانات.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه فتح باب تسجيل الرغبات لطلاب المرحلة الثانية لتنسيق 2020