اخبار السياسه عادة غريبة تساعدك على التخلص من «الشخير» أثناء النوم.. احذر مخاطره الصحية

عادة غريبة تساعدك على التخلص من «الشخير» أثناء النوم.. احذر مخاطره الصحية

يعاني الكثيرون حول العالم من أزمة، إصدار أصوات خلال النوم، والتي يُطلق عليها «الشخير»، والتي تكون مؤرقة للشخص، ولمن حوله، ما يجعل المصابون به يبحثون عن حلول للحد من الأمر والتخلص منه، ولكن المفاجأة أنه يمكن لـ«آلة نفخ» أن تعالج الأمر في غضون 3 أشهر.

«تعلم العزف على آلة الديدجيريدو يجعلك تتخلص من الشخير أثناء النوم»، هكذا قالت الدكتورة صوفي بوستوك مؤسسة موقع «The Sleep Scientist» أن تعلم النفخ على هذه الآلة يمكن أن يعالج الضوضاء الليلية في ثلاثة أشهر. 

كيف تتخلص من أزمة الشخير أثناء الليل؟

وأوضحت الخبيرة في التصريحات التي نقلتها صحيفة «Dailyexpress» البريطانية، أن الذي يساعد في تطوير تحسين النوم هو التمارين البسيطة مثل دفع اللسان إلى سقف فمك، ما يُعالج أزمة «الشخير».

وأضافت: «الشخير يؤدي أحيانا إلى انقطاع التنفس أثناء النوم، كما أنه يؤدي إلى التوتر لدى البعض، لذا هناك تدخل يسمى العلاج الوظيفي العضلي (corr) وهو عبارة عن تمارين فعالة لتقوية عضلات الحلق واللسان للتخلص منه».

«ما يحدث أثناء الشخير هو أن تلك العضلات تنهار وتسبب تضييقًا، كما أن هناك نوع من اهتزاز الأنسجة يؤدي إلى الشخير، لذا فإن تقوية هذه العضلات، وخاصة في اللسان، فإن فرص الشخير سوف تقل» بحسب الطبيبة.

أوضحت: «الدراسات أثبتت أن الأشخاص الذين لعبوا الديدجيريدو لمدة ثلاثة أشهر حصلوا على نتيجة في تقليل أزمة الشخير أثناء النوم».

17361352991525436061.jpg

مخاطر الشخير أثناء الليل

وبحسب موقع «Mayo clinic» فإن هناك العديد من المخاطر لـ«الشخير» أثناء النوم، والتي يستعرضها «الوطن» في السطور التالية:

(1) توقف التنفس مؤقتًا أثناء النوم

(2) النوم المفرط نهارًا

(3) صعوبة التركيز

(4) الصداع الصباحي

(5) التهاب الحلق عند الاستيقاظ من النوم

(6) النوم غير المريح

(7)ارتفاع ضغط الدم

(8) الشعور بألم الصدر ليلاً

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

التالى اخبار السياسه الصحة العالمية لـ«الوطن»: هجمات غير مسبوقة على القطاع الطبي في غزة والسودان