اخبار السياسه 35 ألف شهيد حصيلة العدوان على غزة.. والاحتلال يغلق المعابر وسط تحذيرات من كارثة إنسانية

35 ألف شهيد حصيلة العدوان على غزة.. والاحتلال يغلق المعابر وسط تحذيرات من كارثة إنسانية

يستمر العدوان الإسرائيلى على غزة لليوم الـ223 على التوالى، إذ شن الطيران الحربى سلسلة غارات على مناطق عدة فى قطاع غزة ليبلغ عدد الشهداء منذ أحداث السابع من أكتوبر فى حصيلة غير نهائية، 35 ألفاً و173 شهيداً أغلبيتهم من الأطفال والنساء، بالإضافة إلى إصابة 79 ألفاً و61 مواطناً، ولا يزال آلاف الضحايا تحت الأنقاض.

فيما استشهد، فجر الأمس، 10 مواطنين من النازحين فى قصف إسرائيلى على عيادة تابعة لوكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين فى حى الصبرة جنوب مدينة غزة، واستُشهد 4 مواطنين وأصيب آخرون بقصف طائرة حربية إسرائيلية فى بلدة جباليا شمال قطاع غزة، واستُشهد 5 مواطنين آخرين بينهم طفلة بمخيم البريج وسط قطاع غزة، وشهدت أحياء الزيتون والصبرة والرمال فى مدينة غزة، قصفاً جوياً ومدفعياً مكثفاً من الاحتلال، ما أسفر عن إصابة عدد من المواطنين.

وفى خان يونس بجنوب غزة، أفادت مصادر طبية بأن مولدات الكهرباء توقفت عن العمل فى مستشفى غزة الأوروبى بمدينة خان يونس جنوب قطاع غزة، موضحة أن مولدات الكهرباء فى مستشفى غزة الأوروبى أحد المستشفيات القليلة الباقية والعاملة فى قطاع غزة، توقفت عن العمل نتيجة نفاد الوقود، ما يهدد حياة مئات الجرحى والمرضى وداخله.

وتواصل قوات الاحتلال إغلاق معبرى رفح الحدودى، وكرم أبوسالم التجارى جنوب قطاع غزة، وسط تحذيرات من كارثة إنسانية غير مسبوقة، إذ إن معبر رفح هو المنفذ البرى الرئيسى الذى تدخل منه المساعدات ويخرج منه الجرحى والمرضى لتلقى العلاج خارج القطاع، ينذر بتفاقم الكارثة الإنسانية، لا سيما أن مخزون الغذاء فى غزة شارف على الانتهاء وفق المنظمات الأممية.

وتزامن إغلاق المعبرين مع توسيع قوات الاحتلال الإسرائيلى هجماتها البرية والجوية، فى جميع محافظات قطاع غزة بعد مطالبتها بتهجير الأهالى من مناطق واسعة فى جباليا شمال القطاع، وشرق وجنوب مدينة رفح، وتوغلها فى جنوب مدينة غزة وشرقى خان يونس، فيما حذرت مصادر طبية من انهيار المنظومة الصحية فى القطاع، فى ظل استمرار إغلاق المعبرين أمام دخول المساعدات وإمدادات الوقود اللازم لتشغيل مولدات الكهرباء فى المستشفيات ومركبات الإسعاف.

وفى الضفة الغربية، اعتقلت قوات الاحتلال الإسرائيلى نحو 20 مواطناً على الأقل من الضفة، بينهم طفلان، ومعتقلون سابقون.

وقالت هيئة شئون الأسرى والمحررين ونادى الأسير، إن عمليات الاعتقال تركزت فى محافظة الخليل، فيما توزعت بقية الاعتقالات على محافظات، طولكرم، وبيت لحم، وقلقيلية، والقدس، حيث رافقتها عمليات تنكيل واسعة، واعتداءات بالضرب المبرح، وتهديدات بحق المعتقلين وعائلاتهم، إلى جانب عمليات التخريب والتدمير الواسعة فى منازل المواطنين، لترتفع حصيلة الاعتقالات بعد 7 أكتوبر، إلى أكثر من 8745، وهذه الحصيلة تشمل من جرى اعتقالهم من المنازل، أو عبر الحواجز العسكرية، أو من اضطروا إلى تسليم أنفسهم تحت الضغط، أو من احتُجزوا كرهائن.

من جانبه، أكد محمد مصطفى، رئيس الوزراء، وزير الخارجية والمغتربين الفلسطينية، أن وعى الشعب الفلسطينى وتمسكه بأرضه ووطنه سيُسقِطان كل محاولات التهجير المستمرة منذ النكبة، وليس آخرها مخططات تهجير أهلنا فى غزة بعد 8 أشهر من عمليات التدمير المُمَنهج والإبادة الجماعية المستمرة والتى تسببت بأكثر من 100 ألف من الشهداء والجرحى، مشدداً على أن تصاعد اعتداءات الاحتلال ومستعمريه فى الضفة الغربية بما فيها القدس لن يدفع شعبنا إلى الركوع والاستسلام والرحيل، وسيصمد شعبنا وقيادته فى وجه التهديدات الإسرائيلية كما صَمد طيلة العقود الماضية.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه ارتقاء 7 شهداء بينهم طفلان في قصف مدفعي وجوي على عدة مناطق برفح الفلسطينية
التالى اخبار السياسه «الصحة»: مصرع 11 وإصابة 10 في حادث معدية أبو غالب حتى الآن