اخبار السياسه مساعد وزير الخارجية الأسبق: مشهد النكبة يتكرر باستخدام القوة المفرطة دون ضوابط (حوار)

مساعد وزير الخارجية الأسبق: مشهد النكبة يتكرر باستخدام القوة المفرطة دون ضوابط (حوار)

السفير حسين هريدى: يجب إعادة النظر فى الطرح العربى لكل ما يرتبط بصناعة السلام فى الشرق الأوسط

أكد السفير حسين هريدى، مساعد وزير الخارجية الأسبق ومدير إدارة إسرائيل بالخارجية سابقاً، أنّ جوهر الاحتلال الإسرائيلى يتمثل فى الصراع على الأرض، ولهذا يجب المطالبة بإنهاء الاحتلال للضفة الغربية ورفع الوصاية والحصار الإسرائيلى على قطاع غزة، قبل الحديث عن حل الدولتين.. وإلى نص الحوار:

هل يعيش الفلسطينيون «نكبة ثانية»؟

- الصراع مع إسرائيل هو فى الأساس صراع على الأرض، ولهذا ينبغى، بل يجب، أن نُطالب بإنهاء الاحتلال للضفة الغربية ورفع الوصاية والحصار الإسرائيلى على قطاع غزة، قبل الحديث عن حل الدولتين، لأن مثل هذا الحديث يرتبط بصورة عضوية بالجغرافيا، والإسرائيليون يقومون بتغيير الجغرافيا عمداً لتحقيق هدفين: الأول هو الحيلولة دون ممارسة الشعب الفلسطينى السيادة على الضفة والقطاع، والثانى هو تحقيق الحلم الصهيونى فى إقامة «دولة إسرائيل». وفى المفهوم الصهيونى الحدود الجغرافية لهذه الدولة تمتد من البحر المتوسط وحتى نهر الأردن، وهذا ما يعمل عليه «نتنياهو» حالياً، وتحقيق هذا الهدف الصهيونى يتطلب الاستيلاء على الجغرافيا بدايةً ثم تفريغها من الفلسطينيين إلى أكبر حد ممكن، وهذا بالفعل ما أعلنه «سموتريش»، وزير المالية الإسرائيلى، الذى منحه «نتنياهو» منصباً فى وزارة الدفاع بصلاحيات تتعلق بالضفة الغربية، بعد تصريحه قبل شهرين بضرورة تطبيق سياسات إسرائيل بالضفة فى قطاع غزة، وحدد عدد الفلسطينيين المثالى من وجهة نظره فى القطاع بـ200 ألف فلسطينى حتى يسهل السيطرة عليها.

هل ثمة حل للقضية الفلسطينية؟

- ينبغى إعادة النظر فى الطرح العربى لكل ما يرتبط بصناعة السلام فى الشرق الأوسط، خاصة أن إسرائيل أثبتت أنها ليست شريك السلام العادل والشامل والدائم الذى سعت إليه مصر، والأردن والدول العربية التى تبنت ما يعرف باسم «بادرة السلام العربية»، منذ عام 2002، وضربت بها الولايات المتحدة الأمريكية وإسرائيل عرض الحائط، فالسلام العربى لن يكون أبداً استسلاماً للإرادة الأمريكية - الصهيونية.

ماذا عن الدور المصرى فى مشهد فلسطين؟

- على مدار الأشهر السبعة الماضية، لم تدخر مصر وسعاً فى وقف العدوان الإسرائيلى على قطاع غزة، مع السعى حثيثاً -بالتوازى مع ذلك- لإدخال المساعدات الإنسانية والإغاثية والطبية وبكميات تلبى الاحتياجات اليومية لأكثر من مليونى فلسطينى، مع التحذير من مغبة تهجير الفلسطينيين من ديارهم إلى سيناء، وإلى الأردن، وستواصل مصر جهودها السياسية والدبلوماسية والإنسانية لوقف الحرب على غزة بالتنسيق والتعاون مع الدول العربية والأمم المتحدة، مدركة أن ذلك يأتى فى إطار دورها التاريخى فى الدفاع عن الحقوق الوطنية للشعب الفلسطينى، وفى ذات الوقت تعى تماماً أن المشهد الإقليمى فى حالة تغييرات عميقة ستكون لها تداعياتها على مآلات القضية الفلسطينية ذاتها وعلى العلاقات البينية بين دول المنطقة، بما فى ذلك العلاقات المصرية - الإسرائيلية وخصوصاً إذا أقدمت إسرائيل على اجتياح مدينة رفح وتمركزت قوات الاحتلال فى محور صلاح الدين «محور فيلادلفيا».

كيف وضعت مصر خطوطاً مهمة فى التعامل الدولى مع القضية الفلسطينية؟

- فى مبادراتها وتحركاتها على الصعيدين السياسى والدبلوماسى نسقت وتعاونت مصر مع القوى العربية والسلطة الفلسطينية والولايات المتحدة والأمم المتحدة من أجل التوصل لوقف إطلاق نار فى قطاع غزة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه جثث متفحمة ومشاهد صادمة إثر غارات إسرائيلية عنيفة على رفح الفلسطينية (فيديو)
التالى اخبار السياسه تفاصيل خطة سوناك.. ماذا تعرف عن فرض الخدمة الوطنية في بريطانيا؟