اخبار السياسه كلمات مؤثرة في وداع طبيب المنوفية.. «احتفل بافتتاح عيادته قبل شهرين»

كلمات مؤثرة في وداع طبيب المنوفية.. «احتفل بافتتاح عيادته قبل شهرين»

تتوالى الفاجعات وتتكرّر مشاهد الحزن، تاركةً وراءها فراغًا لا يُملأ وألمًا لا يوصف، ففي كلّ يوم، تخطف السكتات القلبية شبابًا في مقتبل أعمارهم، ليرحلوا عن الحياة دون وداع تاركين وراءهم عائلات وأصدقاء غارقين في بحر من الأسى، فكان آخر ضحايا هذا الموت المفاجئ الطبيب معاذ محمود السبكي مدرس مساعد الأمراض الصدرية الذي فارق الحياة إثر أزمة قلبية مفاجئة، ولم يمهله القدر فرصة إكمال مسيرته الطبية.

وفاة الدكتور معاذ محمود السبكي

كلمات مؤثرة ودّع بها الأسرة والأصدقاء فقيدهم الشاب معاذ محمود السبكي، الذي توفي إثر أزمة قلبية مفاجئة أثناء النوم، وحاولت أسرته إيقاظه ولكن دون جدوى، ووجدوه جثة هامدة على سريره بعد يوم عمل شاق، إذ يعمل الطبيب الراحل أخصائي أمراض الصدرية والحساسية والعناية المركزة، ومدرس بكلية الطب بمستشفيات المنوفية الجامعية، وكان قد اُختير طبيبًا مثاليًا بعد ما قدمه من مجهودات ضمن الأطباء الأبطال في مستشفيات العزل بجامعة المنوفية أثناء أزمة كورونا، واحتفل مطلع شهر مارس بافتتاح عيادته الخاصة.

20123278141715700910.jpg 

وعبّر شقيقه الأصغر محمد السبكي عن حزنه العميق إثر وفاة شقيقه وأقرب أصدقائه إلى قلبه قائلًا: «أنا مش مصدق لغاية الآن وبدعي أكون بحلم، راجعين سوا من العيادة قبلها علطول معاذ مكنش أخويا الكبير معاذ كان أبويا والله من بعد أبويا الله يرحمه ما اتوفى، عمري ما قولتله محتاج حاجة وقالي لا ليا أو لغيري، كان يقولي دايمًا احنا ربنا مسخرنا أسباب أننا نطمن الناس فـ أتمنى أي حد معاذ كان ربنا سخره له وقدم له أي معروف يدعيله من قلبه بالذات في الوقت دا، دعواتكم بالله عليكم ليه، مش هتقولي فكها يا كئيب وسيبها ع الله تاني؟ ربنا يرحمك يا أعز ما ليا ويصبرني على فراقك».

كلمات مؤثرة في وداع الدكتور معاذ محمود السبكي

الخير والأمانة والصدق والعطاء كانت من أبرز صفات الدكتور معاذ محمود، إذ كتب صديقه أحمد عادل عبر صفحته الشخصية على فيس بوك: «شاب في مقتبل العمر يشهد له القاصي والداني بدماثة الخلق والسماحة والطيبة والبشاشة ومساعدة المرضى، من شهرين بس بعد ما ربنا كرمه وقرر يفتح عيادة وهو مقبل على الدنيا أيما إقبال وتفتح له الدنيا ذراعيها لا ليكبر اسمه واسم عيادته بل لتخطفه اختطافًا من بين محبيه وذويه، معاذ السبكي مدرس مساعد الأمراض الصدرية بجامعة المنوفية إلى جوار ربه».

أما صديقه معاذ ناصر رثاه ببعض الكلمات عبر صفحته الشخصية قائلًا: «في رحيل الدكتور معاذ السبكي، خسرنا قلبًا نابضًا بالطيبة والبشاشة، غيابه يترك فراغًا لا يُملأ في النفوس التي أنارها بابتسامته، فلترقد روحه في سلام وطمأنينة. ونسأل الله أن يتغمده بواسع رحمته وأن يسكنه فسيح جناته، وأن يلهم أهله وذويه الصبر والسلوان، إنا لله وإنا إليه راجعون».

9718702911715701021.jpg

وحكي أحد أساتذته أحد المواقف التي جمعته بـ طبيب المنوفية الراحل أثناء أزمة كورونا، وكتب في رحيله بعض الكلمات المؤثرة، يقول الدكتور محمد توفيق: «ابني الغالي الدكتور معاذ محمود السبكي، والله وجعت قلبي يا معاذ هذا الشاب الجميل الخلوق الراقي الذي سمعت صوته عبر الموبايل أكثر من ألف مرة ولكن لم أسعد أو أشرف بلقائه، أيام كورونا تعرفت عليه من خلال التليفون، وعرفته بنفسي وطلبت منه أن يطمئنني على حالة إثنين من زملائي كانوا في حجز كورونا، فكان يطمئنني عليهم وعلى آخر نتائج فحوصاتهم وتحاليلهم لحظة بلحظة وعلى مدار اليوم والليلة».

وأضاف: «وبعدها دام تواصلنا كلما دخل زميل جديد إلى الحجز حتى انتهت أزمة كورونا، بعد ثالث أو رابع مكالمة وفي اللحظة التي شعرت فيها أنه قريب إلى قلبي وبالطبع كنت دائمًا أناديه (يابني) لأنّه زميل لأولادي وفي سنهم، وجدته يسعدني بأن يناديني (يا عموو) بدلاً من دكتور، كم دعوت له بالتوفيق ولأبيه وأمه الذين أنجبوا وربوا هذا الكائن الراقي، كان آخر إتصالي به يوم هنأته باختياره طبيبًا مثاليًا».   

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه انطلاق امتحانات الشهادة الإعدادية 2024 بمحافظة الإسكندرية 18 مايو
التالى اخبار السياسه «الحركة الوطنية»: خطاب الرئيس السيسي بحصاد مشروع مستقبل مصر كاشف لحجم إنجازات الدولة