اخبار السياسه أيمن الرقب: «القاهرة» استقبلت آلاف الجرحى في مستشفياتها.. والمصريون فتحوا منازلهم لأشقائهم

أيمن الرقب: «القاهرة» استقبلت آلاف الجرحى في مستشفياتها.. والمصريون فتحوا منازلهم لأشقائهم

أكد الدكتور أيمن الرقب، القيادى فى حركة التحرير الوطنى الفلسطينى «فتح»، أستاذ العلوم السياسية بجامعة القدس، أن مصر موقفها واضح منذ اللحظات الأولى للحرب على قطاع غزة، إذ رفضت وأدانت كل ما يقوم به جيش الاحتلال من جرائم إبادة بحق أبناء الشعب الفلسطينى، فضلاً عن تحركها على جميع المستويات لتخفيف معاناة الشعب الفلسطينى، سواء عن طريق إدخال المساعدات الإنسانية والإغاثية، أو استقبال الجرحى الفلسطينيين فى مستشفياتها. .. وفيما يلى نص الحوار:

كيف ترى دور مصر فى مساعدة الجرحى الفلسطينيين؟

- منذ الساعات الأولى لبدء الحرب على قطاع غزة، فى السابع من أكتوبر الماضى، تبذل مصر جهوداً كبيرة، وتلعب دوراً مهماً فى إدخال المساعدات إلى الشعب الفلسطينى المحاصر داخل القطاع، ويمكن القول هنا إن أول 150 شاحنة اصطفت عند معبر رفح، استعداداً لدخول غزة، فى الأيام الأولى للعدوان الإسرائيلى، كانت «مصرية 100%»، قبل بدء الدول الأخرى فى إرسال المساعدات، وحينها منع الاحتلال الإسرائيلى دخولها، ما اضطر الدولة المصرية إلى استخدام ورقة ضغط، أو ما سمته «الدبلوماسية الخشنة»، حيث اشترطت خروج الرعايا الأجانب عبر معبر رفح بعد إدخال المساعدات إلى غزة.

وأجبرت الولايات المتحدة على الموافقة على مطالبها بدخول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، قبل خروج الرعايا، فضلاً عن استقبال آلاف الجرحى عبر المنفذ، وتخصيص أول مستشفى ميدانى بشمال سيناء لتقديم الدعم الطبى للمصابين، إضافة إلى استقبال مئات الجرحى منذ الأيام الأولى للعلاج فى المستشفيات المصرية، كما أن الشعب المصرى فتح ذراعيه للأشقاء الفلسطينيين، وبعضهم فتح بيوتهم لإيواء فلسطينيين رافقوا الجرحى الذين يخضعون للعلاج بمستشفيات فى مصر.

وماذا عن الجهود الشعبية المصرية لدعم أهالى غزة؟

- شعب مصر محب للشعب الفلسطينى، ويمكن القول إن كل الشعب المصرى وقف كرجل واحد لدعم فلسطين، الأطفال والنساء، وكل مؤسسات الدولة المصرية، تبرعوا لدعم أهالى غزة، رأينا آلاف الأطنان من المساعدات، التى استطاعت الجمعيات الأهلية والتحالف الوطنى وغيرهما من المؤسسات جمعها لدعم غزة، تحت رعاية القيادة المصرية، التى وجهت منذ اللحظات الأولى بالوقوف إلى جانب الشعب الفلسطينى، فضلاً عن الأهالى الذين تسابقوا لدعم الجرحى الذين وصلوا إلى مصر، ونشعر دائماً نحن الفلسطينيين بأن مصر هى بلدنا الثانى، والشعب الفلسطينى دائماً يثمن دور مصر قيادةً وحكومةً وشعباً فى دعم قضيتنا على مدار عشرات السنين، فشعب مصر كريم، ورأيت بطولاته فى دعم أشقائه، المصريون فتحوا بيوتهم للفلسطينيين، فضلاً عن كرم أهالى سيناء.

كيف ترى دور الدبلوماسية المصرية فى دعم القضية؟

- يجب القول إن مصر هى الدولة الأكثر دعماً للقضية الفلسطينية منذ أكثر من 75 عاماً، فموقفها ثابت لم يتغير، بل تبذل جهداً كبيراً لوقف العدوان على غزة، وأدركت مصر من البداية أن الاحتلال الإسرائيلى يبيت النية للذهاب إلى حدود بعيدة فى عدوانه على غزة، بعد هجوم 7 أكتوبر الماضى، وفى اليوم الأول من العدوان، أصدرت مصر بياناً قوياً أكدت فيه أن الاحتلال الإسرائيلى يتحمل أحداث 7 أكتوبر، لأنه لم يلتفت لكل النداءات لوقف الضغط على الشعب الفلسطينى.

كما أكدت أن موقفها كان واضحاً من أحداث 7 أكتوبر، التى جاءت نتيجة السياسات الاستفزازية للحكومة اليمينية المتطرفة، وحاولت مصر كبح جماح الحرب، من خلال التحركات الدولية على مختلف الأصعدة، من بينها اهتمامها بعقد مؤتمر للسلام فى القاهرة؛ من أجل وضع العالم أمام مسئولياته، وكانت روايتها متطابقة مع رواية الجانب الفلسطينى، ما عزز موقفه، ومنع التآمر بشكل كبير على الموقف الفلسطينى، كما شددت مصر على أنه آن الأوان أن تكون هناك فرصة للفلسطينيين لإقامة دولتهم المستقلة، فمصر تعتبر القضية الفلسطينية قضية أمن قومى، وبالتالى الدعم المصرى لفلسطين ثابت، ومن بين الثوابت التاريخية لمصر.

كيف ترى المساعى المصرية فى سبيل التوصل إلى اتفاق لوقف إطلاق النار فى قطاع غزة؟

- هذه ليست المرة الأولى التى تسعى فيها القيادة المصرية بدبلوماسيتها إلى التوصل إلى اتفاق يقضى بوقف إطلاق النار، وتخفيف معاناة الشعب الفلسطينى، فالقيادة المصرية لعبت دوراً أساسياً ومهماً فى الهدنة المؤقتة خلال شهر نوفمبر الماضى، وطوال الوقت تتحرك مصر دولياً للضغط على حكومة بنيامين نتنياهو لإنهاء العدوان على غزة، ووقف قتل المدنيين.

وقد تحركت مصر بشكل كبير جداً لوقف الحرب، وشاركت فى الطواقم التى تتفاوض للوصول إلى اتفاق هدنة، وبذلت جهداً كبيراً لحقن دماء الشعب الفلسطينى، من خلال التواصل مع جميع الجهات والأطراف لوقف العمليات العسكرية ضد الشعب الفلسطينى، وكان آخرها الوصول إلى هدنة لمنع اجتياح رفح ووقف الحرب، لكن رغم إعلان حركة «حماس» موافقتها على مقترح الهدنة وتبادل الأسرى والمحتجزين، إلا أن مجلس الحرب فى حكومة الاحتلال، بقيادة «نتنياهو»، صمم على دخول رفح ومحور «صلاح الدين» والمناطق الشرقية، بل والسيطرة على معبر رفح من الجانب الفلسطينى، فى الوقت الذى كانت فيه «القاهرة» تستضيف وفوداً من جميع الأطراف، بهدف الوصول إلى رؤية لنزع فتيل الأزمة، ولكن «نتنياهو» لا يوافق على وقف العدوان، لأن إنهاء الحرب يعنى انتهاء مسيرته السياسية.

اتفاق وقف إطلاق النار

على مر التاريخ لم تلتزم دولة الاحتلال الإسرائيلى بأى اتفاقات، فلا توجد ضمانات لالتزامها، وقرأت النص الكامل لاتفاق وقف إطلاق النار، وهو عبارة عن 3 مراحل تقضى بتبادل المحتجزين، ووقف العمليات فى غزة، وجاءت موافقة «حماس» على الورقة المصرية لوقف إطلاق النار بمثابة «ضربة فى الرأس» لبنيامين نتنياهو، الذى يعلم جيداً أن إنهاء الحرب على غزة تعنى نهايته، والآن الكرة فى ملعب حكومة الاحتلال الإسرائيلى، ولكنى أثق فى قدرة القيادة المصرية على إتمام الاتفاق.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه شهاب أصغر دليفري في مصر.. يسعى من أجل شراء «لاب توب» لدراسة البرمجة
التالى اخبار السياسه بعد تناوله فاكهة غريبة.. بريطاني يصاب بحروق من الدرجة الثالثة