اخبار السياسه «غزة».. المسيحيون يحتمون من بطش القصف بالكنائس

«غزة».. المسيحيون يحتمون من بطش القصف بالكنائس

قصف ورعب وحزن، أيام عصيبة يعيشها أهالى غزة، فكل الأمور فى القطاع المنكوب تختلف عن بقية العالم، فعادة ما يذهب المسيحيون إلى الكنائس من أجل الاحتفال بالعيد، ولكن فى غزة نزح المسيحيون، منذ أكتوبر الماضى، لإيجاد مأوى بالكنائس، بعد تدمير بيوتهم، أو للاحتماء من القصف بعد اشتداد الحرب، فأصبحت الكنائس منازلهم، وأماكن إقامتهم، فى ظل واقع مرير منعهم من الاحتفال بالعيد، بسبب ظروف غير آدمية يعيشها القطاع.

وفى كنيسة القديس برفيريوس للروم الأرثوذكس فى قطاع غزة، يلجأ مئات المسيحيين للاحتماء من بطش حرب مستمرة منذ السابع من أكتوبر الماضى، لتشهد الكنيسة التى كانت فى السابق تستقبل المحتفلين بالعيد على آلام الشعب طوال 7 أشهر، وكأنه أسبوع آلام مطول يعيشه الفلسطينيون.

«الحمد لله أن الكنائس مفتوحة وفيها القداسات التى تجعلنا فى انتظار بهجة العيد»، تقول «هـ»، إحدى النازحات بكنيسة القديس برفيريوس للروم الأرثوذكس فى قطاع غزة، إن كل شىء مختلف هذا العام، رغم جهود الكنيسة بإضفاء أجواء للعيد ومحاولة التخفيف عن الأطفال والأهالى المتألمين، «الجميع هنا تركوا منازلهم بعد قصفها ومنهم من فقد عائلته ومنهم من أصيب، والأطفال مذعورون مما يسمعونه طوال الليل والنهار»، تتابع «هـ» التى طلبت عدم ذكر اسمها لأسباب تتعلق بالسلامة، إنهم لا يعرفون التحرك خارج الكنيسة إلا فى أضيق نطاق ممكن فالحركة محسوبة، ومن الممكن رصدها من طائرات الاحتلال، وبالتالى لن يختلف العيد عن الأيام العادية سوى بالطقوس الدينية، فلا طعام للطهى ولا أقارب للزيارة ولا ملابس جديدة للأطفال وإنما تقتصر الفرحة والاحتفالات بقيامة المسيح بالصلاة من أجل غزة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه 4 صور جديدة تظهر رومانسية صابرين وزوجها الجديد عامر الصباح
التالى اخبار السياسه عاجل.. قرار مفاجئ من الأهلي بشأن قضية الشيبي وحسين الشحات