اخبار السياسه زرع قلب خنزير بجسم إنسان.. طبيب يكشف أسرار الجراحة التي هزت العالم

زرع قلب خنزير بجسم إنسان.. طبيب يكشف أسرار الجراحة التي هزت العالم

ثورة طبية حققها مجموعة من الأطباء في الولايات المتحدة الأمريكية، وتمكنوا من زراعة قلب خنزير مُعدل وراثيا في جسم إنسان، وكرروها مرتين خلال أقل من عامين، الأولى في يناير 2022، نجحت وعاش المريض بقلب خنزير ينبض في جسمه أكثر من شهرين، لكن مات فجأة بسبب سوء حالته الصحية، والثانية أجريت الشهر الجاري ومعها أمل أكبر في أن تُكلل بنجاح مُطلق.

باكستاني يقود فريق طبي لزراعة قلب خنزير لمريض أمريكي

الدكتور محمد منصور محيي الدين، مدير برنامج زراعة الأعضاء من الحيوانات في كلية الطب بجامعة ميريلاند الأمريكية حيث أجيرت الجراحة، وقائد فريق الجراحين الذين أجروا الجراحة في كلا المرتين، تحدث لـ«الوطن» عن كواليس ومستجدات الجراحة الأخيرة، والأسباب التي ربما تكللها بنجاح مطلق، بالإضافة إلى بعض الأسرار عن العملية المعقدة والسنوات الـ30 التي قضاها من حياته يدرس هذه المسألة.

17090341301696102590.jpg

كواليس العملية الأخيرة التي خضع لها «لورانس» وآخر تطورات حالته الصحية يوضحها «محي الدين» قائلا: «من السابق لأوانه التعليق بشكل مؤكد، ولكن الجراحة كانت جيدة وأجريت كما كان مخطط لها تماما دون أي مفاجآت غير متوقعة أو غير سارة، وفي اليوم التالي كان لورانس واعيا تماما وبخير، وسنواصل مراقبته ونأمل في تحقيق الأفضل خلال الفترة القادمة، ولم نواجه أي عقبات أو مشاكل على الإطلاق، ولم نلحظ أي مضاعفات جراحية».

تطوير مثبطات المناعة لتسهيل تناغم القلب مع الجسم

وعن الخطوات الجديدة التي سوف تُتخذ في الفترة القادمة، يقول الدكتور محيي الدين إنه وفريقه يعملون حاليا على تطوير مثبطات المناعة لديهم، وهي نوع من الأدوية تقلل قدرة الجهاز المناعي على محاربة الأجسام الدخيلة، وذلك من أجل إعطاء فرصة لقلب الخنزيز للتناغم مع باقي الأعضاء دون أن يفرز الجسم أجسام مضادات، وتشاركهم في ذلك جميع كليات الطب، ويضيف: «لم تكن هناك أي تجربة أخرى غير عملية الزراعة الأولى لدينا، لذلك كل يوم هو تجربة تعليمية جديدة».

5964361451696102587.jpg

8847443881696102524.jpg

الحالة الأولى التي أجريت لها زراعة قلب الخنزير في 2022 رجل خمسيني اسمه ديفيد بينيت، والحالة الثانية التي خضعت لنفس الجراحة الشهر الجاري رجل خمسيني أيضا يدعى لورانس فوسيت، كلاهما واجه مرضًا خطيرًا في القلب وغير مؤهلان لزرع قلب بشري، لذلك زراعة قلب خنزير كانت «الخيار الوحيد»، لكن بين الحالتين اختلافات جوهرية، تجعل فرص لورانس في النجاة لفترة أطول أكبر بكثير.

وأوضح الدكتور محمد منصور، أن «لورانس لم يكن طريح الفراش في المستشفى ولم يكن أيضًا على آلة الأكسجين الغشائي (ECMO)، ولديه نظام مناعة طبيعي ولا يوجد أي إصابات أو أمراض في أي عضو آخر، لذلك فإن فرصته في النجاة أكبر من بينيت الذي كان طريح الفراش ويعاني مشاكل صحية ومناعية كبيرة جدا قبل الجراحة».

6073937241696102522.jpg

3756061081696102520.jpg

محيي الدين يعتبر من أمهر الخبراء في العالم بمجال زراعة الأعضاء الحيوانية في جسم الإنسان «xenotransplantation»، منذ عام 1991 يجري دراسات وأبحاث في هذا الصدد، ولم ولن يتوقف كما يصف نفسه، وعلى مدار أكثر من 30 سنة من العمل في هذا الشأن، وجد أن فرص نجاح عمل قلب الخنازير تحديدا في أسام البشر أكبر بكثير من أي حيوان آخر ويوضح «أجريت تجارب سابقة على القرود أولاً ولكن بسبب انتقال الأمراض مثل فيروس نقص المناعة البشرية فشل الأمر».

طريقة اختيار الخنزير موضع التجربة

ضمن الأمور التي تحدث عنها «محيي الدين» هو الأسس التي يختار بناء عليها الخنزير الذي يأخذ منه القلب لتعديله وراثيا وإجراء تجاربه عليه وزراعته في أجسام البشر، في الجراحتين اختار بناءً على اختبار التركيبات الجينية المختلفة بطريقة خاصة توصل لها بفضل أكثر من 30 عامًا من الخبرة والدراسة.

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى