اخبار السياسه رسالة قاضي لسيدة متهمة بقتل زوجها في المنصورة: «أنت لست بريئة من دمه»

رسالة قاضي لسيدة متهمة بقتل زوجها في المنصورة: «أنت لست بريئة من دمه»

«ليس معنى أن تحصلى على براءة.. أنك بريئة من دم زوجك».. كانت تلك الكلمات رسالة رئيس محكمة جنايات المنصورة لسيدة كانت تمثل أمامه في «قفص الاتهام»، متورطة في قتل زوجها بمساعدة صديقه، القاضي أصدر حكما بإعدام صديق الزوج، وبراءة الزوجة بعد رسالة القاضي لها.. لكن لماذا برأت المحكمة الزوجة؟، وماذا عن تفاصيل تلك القضية ودوافع الجريمة؟، التي انتهت بهذا المشهد داخل قاعة محكمة جنايات المنصورة.. تفاصيل كثيرة أزاحت عنها أوراق القضية وجاءت كالآتي:

بلاغ تغيب في شهر سبتمبر 2021

العاشرة صباح يوم الأربعاء الموافق 15 سبتمبر 2021.. كانت تقف سيدة على باب رئيس مباحث مركز شربين، التابع لمديرية أمن الدقهلية، وطلبت مقابلة رئيس المباحث، المقدم محمود القصبي، وسمح لها الأخير بالدخول، كان يبدو عليها الارتباك، والقلق، وبدون مقدمات، قالت لرئيس المباحث: «أنا جوزي مجاش البيت من إمبارح، وتليفونه مغلق، ومفيش حد عارف يوصل له».

بهدوء تام، تعامل رئيس المباحث وبدأ في مناقشة السيدة، قائلا لها: انتى اسمك ايه؟، وإيه اللى حصل بالظبط؟.. ردت قائلة: «أنا اسمى ولاء عندي 31 سنة، ومتجوزة من 5 سنين من حداد اسمه محمد إبراهيم، شغال في منطقة برج العرب بالإسكندرية، وخرج إمبارح الصبح، وقالي إن هو رايح الشغل، ومن وقتها مرجعش ولا راح الشغل، كلمنا أصحابه قالوا مجاش، وتليفونه مغلق»، سألها رئيس المباحث ساكنين فين؟، ردت قائلة: «إحنا ساكنين في عزبة اسمها نقولا بكفر الحطبة، تبع المركز.. مركز شربين».

سجل المقدم القصبي، رقم تليفون الزوج، وأنهى حديثه مع الزوجة قائلا لها: «بسيطة إن شاء الله هنعمل اللي علينا ويرجع بالسلامة»، ثم غادرت الزوجة المكتب، وأخطر المقدم القصبي، العميد محمد الحسينى رئيس مباحث المديرية، بتفاصيل البلاغ، الذى كلف بعمل تتبع هاتف الزوج المتغيب، وعمل التحريات اللازمة ومناقشة افراد اسرته، والجيران وأصدقائه في العمل للوصول إلى أي معلومات تفيد فريق البحث للوصول للزوج المختفي، وناقشت القوات عددًا من أفراد الأسرة وأصحاب الزوج، الذين أكدوا أنه ليس له أي خلافات مع أحد، وأنه حُسن السير والسلوك، ولم تتوصل القوات إلى أي معلومات على مدار شهرين ولاتزال تبحث عن الزوج المختفي.

11440090051685963513.jpg

شهر نوفمبر.. مطلوب 500 ألف فدية لرجوع الزوج

بعد مرور شهرين، وبالتحديد، يوم الأربعاء الموافق 10 نوفمبر، حضرت ولاء زوجة الزوج المختفي، لمركز الشرطة، وطلبت مقابلة المقدم القصبي، وبمجرد دخولها المكتب، أخبرته بتلقي اتصالا هاتفيا من رقم كتبته للمقدم القصبي، وأخبرته أنه طلب فدية لإعادة زوجها مبلغ 500 ألف جنيه، وأخذ رئيس المباحث بيانات التليفون، وقام بإرسالها للجهات المختصة لعمل تتبع لتحديد المكان الجغرافي وظبط المتهم، وغادرت الزوجة، المكتب، واستمر رئيس المباحث في فحص وتتبع هاتف الخاطفين.

وبعد قرابة 3 أيام، تمكن من تحديد مكان الاتصال واختباء الخاطفين، وتم عرض المعلومات على العميد محمد الحسينى، رئيس مباحث المديرية، الذي أمر باستئذان النيابة العامة، ومداهمة الشقة وضبط المتهمين، وانطلقت قوة من المباحث، إلى مكان الاتصال، وتمكنت القوات من ضبط شخص تبين أنه يدعى «جمعة» 41 سنة حداد، صديق الزوج المختفي، ولم تعثر القوات على الزوج، وبمناقشة المشتبه فيه أنكر علاقته بالواقعة، واستمر في الإنكار قرابة 3 ساعات، وبعد ذلك اعترف بأنه وراء اختفاء الزوج وشرح التفاصيل، كالآتي:

19758450791685963574.jpg

جثة مدفونة من شهرين

استكمل رئيس المباحث استجواب المشتبه فيه، وقال إنه دفن الزوج منذ شهرين، في قطعة أرض زراعية بالقرية - محل اقامة الضحية - وعلى الفور أجرى المقدم القصبي اتصالا هاتفيا لرئيس مباحث المديرية، وأخبروه بفك لغز اختفاء الزوج، وأمر بإخطار النيابة العامة، وحضور محقق النيابة عملية استخراج الجثمان المدفون، وتم إخطار النيابة، واقتياد المشتبه فيه، إلى مكان دفن الجثمان - قطعة أرض زراعية - على بعد 3 كيلو من منزل المجني عليه.

وكشف المشتبه به تفاصيل جريمته، أثناء عملية استخراج الجثمان، قائلًا: «إنه اتفق مع زوجة القتيل على التخلص منه، ويوم الواقعة كان يوم الثلاثاء الموافق 14 من شهر سبتمبر الماضي، قبل شهرين أعطاه كمية من الأقراص المخدرة، وقامت بدسها في عصير وقدمتها لزوجها قبل مغادرة المنزل ومقابلته، وأثناء سيرهما سقط الزوج في حالة إغماء، وقام بحفر حفرة له على عمق متر واحد وجرة دفنه، وذلك بسبب خلافات مع زوجة القتيل».

واستخرجت القوات الجثمان «هيكل عظمي» في حالة تحلل، وتم عرضه على الطب الشرعى، لأخذ عينات لبيان أسباب الوفاة، وأصدر المحقق قرارا بظبط وإحضار الزوجة، وألقي القبض عليها، وتم اقتيادها مقر نيابة شربين، وانكرت ما جاء على لسان المتهم أثناء استجوابها في التحقيقات، إلا أن تحريات المباحث اكدت تورطها، وتم حبسها هي وصديقه لمدة 4 أيام، بتهمة القتل العمد مع سبق الإصرار والترصد، واستمر حبس المتهمين قرابة 4 أشهر، وتمت إحالتهما للمحاكمة الجنائية.

ليست بريئة من دم زوجك

مثل المتهم وزوجة المجني عليه، عدة جلسات أمام محكمة جنايات المنصورة، على خلفية اتهام الزوجة بالتحريض على قتل زوجها بالاتفاق مع المتهم الثاني، وقررت المحكمة حجز القضية للحكمة في جلسة أمس، وعقب مثول الزوجة هي وصديق المجني عليه أمام هيئة المحكمة أمس، قضت المحكمة بإحالة أوراق المتهم لفضيلة المفتي، كما قضت المحكمة ببراءة الزوجة لعدم توافر أدلة مادية تدينها بالتحريض على قتل الزوج، ليوجه القاضي رسالة للزوجة، قائلا: «ليس معنى أن تحصلي على براءة.. أنك بريئة من دم زوجك». 

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

السابق اخبار السياسه هل اختلفت مدة جمع التوكيلات في انتخابات الرئاسة الحالية عن الماضية؟
التالى اخبار السياسه الجمهور يتفاعل مع «أبو» بمهرجان العلمين الجديدة على أنغام 3 دقات