اخبار السياسه أمين «الأحزاب المصرية»: «الجماعة» حاولت أخونة المؤسسات.. ووصولها للحكم كشف وجهها الحقيقي

أمين «الأحزاب المصرية»: «الجماعة» حاولت أخونة المؤسسات.. ووصولها للحكم كشف وجهها الحقيقي

أكد المهندس تيسير مطر، أمين عام تحالف الأحزاب المصرية، أن ثورة 30 يونيو عبرت عن قناعة جموع الشعب المصرى فى رفضه لحكم جماعة الإخوان ورغبته فى التغيير نحو الطريق الذى يحقق آمالهم وطموحاتهم، موضحا أنهم طيلة فترة حكمهم اتبعوا أسلوب العصابات فى فرض سياساتهم وظهر ذلك خلال اعتداءاتهم المتكررة على عدد من الرموز الوطنية، سواء كانت بالسب والقذف عبر وسائل الإعلام التابعة لهم أو بتنظيم عمليات اعتداء وضرب وربما محاولات اغتيال مع البعض.

وأشار «مطر»، خلال حوار لـ«الوطن»، إلى أن الجماعة ارتكبت أخطاء كبيرة خلال فترة حكمها، كان أبرزها الإعلان الدستورى الذى حصّن فيه الرئيس المعزول جميع قراراته ضارباً بالمؤسسة القضائية عرض الحائط، مضيفاً أن لحظة إعلان بيان عزله كانت أسعد اللحظات، حيث شعر بحريته كمواطن بعد عام فى أجواء قلقة ومرعبة سادها اختطاف الوطن.. وإلى نص الحوار:

كيف رأيت أسباب ثورة 30 يونيو؟

- ثورة 30 يونيو، التى فجرها الشعب المصرى ضد حكم الإخوان فى عام 2013 كانت تعبيراً عن قناعته التامة برفضهم الكامل لحكم الجماعة الإرهابية، وأن قرارهم بالتحرر من تحت أيديهم وإزاحتهم عن السلطة وتحرير البلاد بعد أن كانت مختطفة من قبل الجماعة التى أكثرت على أرضها فساداً ومحاولاتهم الجبانة لنشر فكر متطرف وهدام يهدف إلى ضياع الهوية المصرية المتأصلة بالفطرة بنفوس المصريين.

وذلك فضلاً عن عمدهم لاستقطاب الشباب وغزوهم فكرياً بزرع أفكار عدائية ضد الوطن من شأنها كفرهم به وكراهيتهم له، كما أن الثورة لم تنقذ مصر فقط بل أنقذت الأمة العربية من مخطط شيطانى ممول من الخارج يهدف لضرب قاعدة الوحدة العربية وتفتيت دولها تحت مسمى حكم الخلافة الذى زعمته الجماعة طوال فترة حكمهم.

ما أبرز الأخطاء التى ارتكبتها الجماعة خلال فترة حكمهم؟

- الجماعة منذ خروجهم من السجن فى عام 2011، عزمت النية على الوصول للحكم من أجل إسقاط الدولة ومحاولة أخونة مؤسساتها، ولقد بدأ ذلك فى الظهور أمام الملأ يوم إصدار «مرسى» لإعلان دستورى مكبل، كان سبة فى التاريخ وأول مسمار فى نعش حكم المرشد، خاصة أنه تضمن تحصين قراراته من أى طعون قضائية ضارباً بالسلطة القضائية عرض الحائط ومُنصباً نفسه الحاكم باسم الإله، ذلك الإعلان الذى كان الهدف منه التشكيك فى نزاهة القضاء المصرى الشامخ.

وإيهام الشعب بأن قضاء البلاد ليس عادلاً حتى لا تنفذ له أى قرارات ولا تنفذ له أى أحكام وتستبدل بها قوانين الغابة إلى أن تتحول مصر إلى ساحة قتالية وتصبح شبه دولة، وقد سبقه بعدة شهور محاولته إلغاء حكم المحكمة الدستورية العليا الصادر ببطلان انتخابات مجلس شعب 2012، وعدم دستوريته ومحاصرة عناصر الجماعة للمحكمة الدستورية العليا، خلال جلسة نظر دعويى بطلان مجلس الشورى والجمعية التأسيسية لوضع الدستور فى 2012.

ماذا شعرت لحظة سقوط الجماعة؟

- لحظة إعلان بيان عزل «محمد مرسى»، كانت أسعد لحظات حياتى، حيث شعرت فيها باستعادة حريتى كمواطن قبل أن أكون رئيس حزب، حيث عانى جموع المصريين خلال عام حكم الإخوان الأسود من كافة أشكال وأنواع الاضطهاد التى كانت تمارس على أرض الوطن من خلال ميليشياتهم المسلحة، التى انتشرت بطريقة إجرامية بكافة المحافظات بهدف إرهاب المواطنين وحثهم على دعم «مرسى» بالإكراه مستغلين العاطفة الدينية لاستقطاب المواطنين لمشاركتهم فى أعمالهم الإجرامية، وتولى الجماعة حكم مصر كشف الوجه الحقيقى والشرير لهم، وعما يحملونه فى نفوسهم من حقد وكره لمصر وشعبها وسعيهم الدائم لضياع الهوية الوطنية المغروسة بنفوس المصريين.

ما تقييمك لعام حكم جماعة الإخوان؟

- عام حكم الإخوان كان عاماً أسود على مصر وشعبها، حيث ضاعت سنة كاملة من عمر الدولة المصرية دون تحقيق أى إنجاز أو إطلاق أى مشروع من شأنه خدمة المواطن أو فتح أى ملف من الملفات التى تواجه المواطنين، خلال رحلة حياته المعيشية، واقتصر على أعمال الاضطهاد والبلطجة التى كان يرتكبها أعضاء الجماعة ضد من يعارضهم أو حتى يختلف معهم فى الرأى، ولم يكتفوا عند هذا الحد بل امتد الأمر للاعتداء على حرمة الحياة الخاصة للمواطنين، وقد شهدنا حالات اعتداء متكررة على غير المحجبات من الفتيات، الأمر الذى يتعارض تماماً مع كافة مبادئ حقوق الإنسان.

من وجهة نظرك.. كيف نستطيع استكمال نصر 30 يونيو؟

- استكمال نصر 30 يونيو العظيم يكون من خلال الالتفاف حول القيادة السياسية التى اختارها الشعب لقيادة سفينة الوطن، بعد أن تخلص من أيام الاستبداد والاستعباد، حيث أقدم الشعب المصرى عقب إسقاطه لحكم الإخوان بإرادة وعزيمته الحارة على تسليم راية الوطن لرجل يمتلك نفس الإرادة والعزيمة فى أجواء ديمقراطية ومتحضرة، كما أن المشروعات القومية التى شيدتها الدولة على مدار السنوات الماضية كان أول مطالب ثورة 30 يونيو التى خرج فيها الشعب ليطالب باسترداد وطنه المسلوب وبناء الجمهورية الجديدة التى تعبر عن حلم المصريين المنشود.

ما الدروس المستفادة من فترة حكم الإخوان المريرة؟

- الدروس المستفادة من فترة حكم الإخوان المريرة ترتكز على وضع استراتيجية ثقافية شاملة من شأنها تعزيز الهوية الوطنية بنفوس المصريين بمختلف أعمارهم، وذلك لحمايتهم من أى غزو فكرى قد يعكر صفوة حبهم لبلدهم ويغير من مشاعرهم تجاه الوطن الذى يعيشون فيه، كما أننى أدعو وزارة الثقافة وهيئات الإعلام وجميع الجهات المعنية بالدولة بالعمل المستمر على إنتاج مسلسلات وأفلام وطنية من شأنها أن تحكى عن الشخصيات والرموز الوطنية بالدولة، وذلك فى إطار تقديمهم للنشء الجديد كقدوة حسنة يقتدى بها فى الحياة.

تهديد بالقتل

فترة حكم الإخوان كانت أصعب فترة مرت بها الحياة الحزبية والسياسية فى مصر، حيث عانت كافة الأحزاب من حالة رهبة وعدم أمان، وعمدت الجماعة طيلة فترة حكمها لإرهاب رؤساء الأحزاب غير الدينية وتهديدهم المستمر بالقتل حال معارضتهم الجماعة، وشهدنا ذلك فى حالات لبعض زملائنا من الرموز الوطنية.

12155232611685735345.jpg

جميع الحقوق محفوظة لمصدر الخبر الوطن وتحت مسؤليتة ونرجوا متابعتنا بأستمرار لمعرفة أخر الأخبار علي مدار الساعة مع تحيات موقع موجز نيوز الأخباري

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى